"End of text" تضع شكري على قائمة مواقف الساسة المحرجة

تم النشر: تم التحديث:
SAMEH SHOUKRY
Nariman El-Mofty/AP

"End of text"، كانت هذه العبارة الأكثر تداولاً في الشبكات الاجتماعية خلال اليومين الماضيين، فهذ الجملة التي تناولها المصريون في منشوراتهم على فيسبوك، صدرت من وزير الخارجية المصري سامح شكري، في نهاية خطابه أثناء المؤتمر الصحافي الذي عقده مع وزيرة الخارجية المكسيك، كلاوديا ماسيو رويس، بخصوص مقتل السياح المكسيكيين في منطقة الواحات بالصحراء الغربية.





شكري لم ولن يكون السياسي الوحيد الذي يتعرض لمثل هذه المواقف، فللزعماء العالميين سجلٌ طويل من المواقف المحرجة، أخذها البعض على سبيل السخرية لاحقاً، بينما أخذها آخرون على محمل الجد، لدرجة أنها تسببت في استقالتهم.

إليكم بعض أشهر المواقف المحرجة لزعماء العالم، والتي استعرضتها مجلة “Time” الأميركية:


1-وزير المالية الياباني والنعاس


أثناء رده على الأسئلة الموجهة له خلال مؤتمر صحافي لمجموعة الدول الصناعية السبع في العام 2009 بروما، بدا وزير المالية الياباني شويتشي ناكاغاوا، مضطرباً للغاية كأنه غائب عن الوعي، حيث قام بالرد على الأسئلة الموجهة له بشكل خاطئ.

نفى ناكاغاوا شائعات اتهمته بأنه كان مخموراً، في المقابل قال أن جرعة دواء الانفلوانزا الذي كان يتناوله حينها بجانب رشفة نبيذ أدى إلى حالته هذه. وبغض النظر عن السبب، فإن الأخطاء التي وقع فيها ناكافاوا، كلفته وظيفته، فبمجرد عودته إلى طوكيو قدم استقالته في 17 فبراير/شباط.






2- بوريس يلتسن والرقصً


عرف عن الرئيس الروسي السابق أسلوب حياته الخاص، فتميز بالتلقائية وخفة القدمين. بهذه الصفات يمكنك تفسير ما ستشاهده في هذا الفيديو، الذي يظهر فيه الرئيس يلتسن بالرقص والغناء بشكل مضحك.






3-ساركوزي مخموراً


وصل الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى قمة مجموعة الدول الصناعية السبع متأخراً في العام 2007. وبعد اجتماع حامٍ بينه وبين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تناول فيه ساركوزي عدداً من الكؤوس. بدا الرئيس الفرنسي مرتبكاً أثناء وقوفه أمام الصحافيين، حيث سألهم "هل أنا أجاوب على أسئلتكم؟".


4- بوش والميكروفون المفتوح


في قمة مجموعة الثماني في العام 2006، ناقش الرئيس الأميركي السابق جورج بوش مع رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، عدم قدرة الأمم المتحدة على دفع سوريا إلى كبح جماح “حزب الله”.

قد يبدو هذا منطقياً إذا تم مناقشته في الغرف المغلقة، إلا أن الرئيس البريطاني نسي مكبر الصوت مفتوحاً، مم سمح لـ CNN تسجيل المحادثة بالصوت والصورة.






5-هاتف براون


لم تدفعه الأزمة المالية العالمية لغلق هاتفه أو جعله صامتاً على الأقل أثناء انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في دافوس. فرئيس وزراء المملكة المتحدة السابق غوردن براون، حاول تجاهل الهاتف الذي يزن في جيبه أو على الأقل تجاهل احتمالية أن يكون الصوت صادر من هاتفه هو، لكنه اعترف بزلته للصحافيين لاحقاً، رافضاً الإفصاح عن هوية المتصل.






6-تقيؤ بوش!


كان الرئيس الـ 41 للولايات المتحدة جورج بوش مريضاً أثناء حضوره العشاء مع مسؤولين يابانيين خلال زيارته إلى طوكيو في العام 1992، لكنه لم يستطع مقاومة مرضه كثيراً، حتى قام بالقئ على رئيس الوزراء الياباني كيشي ميزاوا قبل أن يفقد وعيه.

بفضل زوجة الرئيس باربرا والحراس المصاحبين للرئيس الأميركي، تمكن بوش من الإفاقة والتعافي سريعاً.






7-بوش ودعك رقبة ميركل


اعتبره البعض فعلاً غير مناسب وغير لائق، فالرئيس الأميركي جورج بوش قام بدعك رقبة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل أثناء أحد الاجتماعات.

هذه ليس الحركة الوحيدة الغريبة للرئيس الأميركي السابق بوش، إلا أنها تعد من أغرب المواقف الصادرة منه، والتي تسببت في انزعاج ميركل الشديد.






8-سقوط فورد


ادعى الرئيس الأميركي الأسبق جيرالد فورد أن سقوطه من على سلم الطائرة أثناء زيارته إلى النمسا في العام 1975، كان بسبب إصابة في الركبة.

لم تكن هذه المرة الوحيدة الذي سقط فيها الرئيس الأميركي، فقد سقط مرة أخرى أثناء صعودة الطائرة، ما أكسبه نوعاً من السمعة، كانت مادة للسخرية في بعض البرامج التليفزونية آنذاك.






9-ليس هذا ما قلته


"الرئيس يرغب في البولنديين"، هذا ما قاله مترجم الرئيس الأميركي جيمي كارتر ستيفن سيمور أثناء زيارة كارتر لبولندا في العام 1977، لكن ما قاله الرئيس كارتر في الحقيقة، هو أنه يريد التعرف على رغبات الشعب البولندي في المستقبل. بعد ذلك، قال كارتر أنه سعيد لوجوده في بولندا، إلا أن مترجمه قال "سعدت بالإمساك بأعضاء بولندا الخاصة”.

لم ينته الأمر هنا، بل عندما قال كارتر أنه سيغادر الولايات المتحدة الأميركية في رحلة سفر، قال سيمور أنه هجر أميركا للأبد.


10-غفوة كلينتون


العديد من الرؤساء عُرف عنهم الغفو قليلاً في بعض المؤتمرات، إلا أن الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، لم يكن محظوظاً عندما رصدته الكاميرات وهو يغفو أثناء خطاب في ذكرى مارتين لوثر كينغ في العام 2008.





- معظم أجزاء هذه المادة مترجمة من مجلة “Time” الأميركية. يمكنك الاطلاع على الموضوع الأصلي، من خلال الضغط على هذا الرابط.

حول الويب

e3lam.org | “end of text” تضع وزير الخارجية في موقف مُحرج‎

اخر اخبار مصر اليوم الخارجية: End of text.. مش عيب ولا غلط

رامي رضوان يدافع عن وزير الخارجية بعد السخرية من تصريحه

تعليق باسم يوسف على تصريح وزير الخارجية