إعادة السياح المكسيكيين المصابين في قصف للجيش المصري إلى بلدهم

تم النشر: تم التحديث:
MEXICO
وزيرة خارجية المكسيك | ASSOCIATED PRESS

قال الناطق باسم وزارة الخارجية المكسيكية إن السياح المكسيكيين الستة الذين جرحوا في قصف للجيش المصري أسفر عن مقتل 8 من مواطنيهم و4 مرافقين مصريين، ستتم إعادتهم الخميس 17 سبتمبر / أيلول 2015 إلى المكسيك.

وذكر مصور من وكالة الصحافة الفرنسية أن الناجين وهم 5 نساء ورجل نقلوا من المشفى الذي يعالجون فيه في ضاحية القاهرة بأسرة نقالة إلى سيارات إسعاف بعد ظهر الخميس.

ويفترض أن ينقلوا بطائرة للدولة المكسيكية وصلت على متنها الأربعاء وزيرة الخارجية كلاوديا رويس ماسيو، ستقلع مساء اليوم الى المكسيك، كما قال الناطق باسم الخارجية المكسيكية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف "سنغادر مصر اليوم مع المكسيكيين الجرحى الستة في هذا الهجوم وعائلاتهم".

وكانت الحكومة المصرية تعهدت الأربعاء بإجراء تحقيق "سريع وشامل وشفاف" في مقتل السياح المكسيكيين الذين أكدت السلطات المصرية أنهم قتلوا ب "الخطأ" من قبل قوات الأمن.

وأكد بيان مشترك صدر عقب اجتماع لوزيرة الخارجية المكسيكية ونظيرها المصري سامح شكري أن "الحكومة المصرية تتعهد بإجراء تحقيق سريع وشامل وشفاف لتحديد الملابسات والمسؤوليات والأسباب التي أدت إلى هذا الحادث المؤسف وبتنفيذ ما ينتهي اليه هذا التحقيق".

وقتل 8 مكسيكيين و4 من مرافقيهم المصريين وجرح عشرة أشخاص آخرين عندما قصفت طائرات حربية أو مروحيات 4 سيارات دفع رباعي كانوا يستقلونها في الصحراء الغربية التي يرتادها هواة سياحة السفاري في واحاتها البديعة.

وتقول القاهرة المقلة في ذكر أي تفاصيل، إن الجيش قصف القافلة "بالخطأ" أثناء قيامه بتتبع جهاديين.

وكانت وزيرة الخارجية المكسيكية كلاوديا رويس ماسيو قد صرحت الأربعاء بأن حكومتها ستنتظر نتائج التحقيق التي ستكون متاحة لتحديد المسؤوليات والإجراءات الأخرى التي ستتخذ.