خططوا للمسّ بأمن البلاد.. سجن 4 متهمين في قضايا مرتبطة بالإرهاب في المغرب

تم النشر: تم التحديث:
MOROCCO
A Moroccan special anti-terror units poses in the new headquarters of the Central Bureau of Judicial Investigations in Sale, near Rabat, Morocco, Monday April 20, 2015. The Bureau was inaugurated earlier this year as part of the kingdom's beefed up war against terrorism. (AP Photo/Abdeljalil Bounhar) | ASSOCIATED PRESS

أصدرت غرفة الجنايات المختصة في قضايا الإرهاب بمدينة سلا قرب العاصمة المغربية الرباط الخميس 17 سبتمبر / أيلول 2015 أحكاما بالسجن على 4 أشخاص أدينوا في ملفات منفصلة في قضايا مرتبطة بالإرهاب.

وكالة الأنباء الرسمية المغربية أشارت إلى أن غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بمدينة سلا قرب الرباط وجهت للأشخاص الخمسة عدداً من التهم "كل حسب ما نسب إليه".

التهم تتعلق ب "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المسّ الخطير بالنظام العام بواسطة التخويف والترهيب والعنف، والإشادة بأفعال إرهابية، وعقد اجتماعات عمومية بدون ترخيص".

المحكمة قضت بحبس أحد المتهمين 4 سنوات مع النفاذ، فيما قضت بسجن آخر 3 سنوات مع النفاذ. وحكمت بالسجن سنتين مع النفاذ على متهمين اثنين آخرين.
و قضت بتبرئة متهم خامس كان ملاحقاً في حالة سراح مؤقت.

وعرضت السلطات المغربية الاثنين أسلحة خلية مكونة من خمسة أفراد قالت إن مصدرها هو الحدود الشرقية مع الجزائر، كانت ستستعمل لتنفيذ عمليات تخريبية نوعية بالمملكة قبل التحاق المجموعة بمعسكرات تنظيم الدولة الإسلامية.

محمد حصاد وزير الداخلية قال في 21 يونيو/ حزيران إن المغرب فكك 27 خلية جهادية منذ 2013 وثماني خلايا بين يناير/ كانون الثاني ومايو/ أيار 2015، بينما تم تفكيك 14 خلية خلال 2014.

ويعتبر المغرب نفسه مهدداً بشكل مباشر من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب كما ورد في شريط فيديو بث السنة الماضية، كما لا تخفي المملكة قلقها من عودة المغاربة المجندين من قبل تنظيم الدولة في العراق وسوريا وليبيا.

الحكومة المغربية كانت قد أقرت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي تعديلات قانونية جديدة تعاقب بالسجن حتى 10 سنوات لكل من التحق أو حاول الالتحاق ببؤر التوتر أو التحق بالتجنيد أو التدريب لصالح التنظيمات الإرهابية، إضافة إلى غرامات قد تصل الى 224 ألف يورو.