السلطات تمنع مغربيا من السفر درب صحفيين على استخدام الموبايل في الإعلام

تم النشر: تم التحديث:
MUTI
SOCIALMEDIA

بدأ رئيس جمعية حقوقية مغربية تدافع عن حرية الصحافة إضرابا عن الطعام لمدة 3 أيام في الرباط احتجاجا على منعه من السفر و"استمرار المضايقات" من قبل السلطات الأمنية.

المعطي منجب، مؤرخ ورئيس جمعية "الحرية الآن" قال في اتصال لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس 17 سبتمبر/ أيلول 2015 "لقد قررت بدء إضراب تحذيري عن الطعام بسبب المضايقات التي أتعرض لها من قبل السلطات منذ مدة طويلة، وحملة التشهير والقذف التي تشنها علي الصحافة الموجهة".

وكان من المفترض أن يشارك المعطي منجب في مؤتمر دولي حول "التحولات التاريخية والإعلام في منطقة المتوسط"، يبدأ الخميس في مدينة برشلونة الإسبانية، لكن الشرطة في المطار أبلغته أنه ممنوع من السفر، حسبما أكد لوكالة الصحافة الفرنسية.

يأتي التحقيق، كما أوضح منجب على خلفية تعاونه مع منظمة "فري بريس انليميتد" الهولندية بداية يوليو/ تموز لتدريب صحافيين ومدونين مغاربة على استعمال تطبيق "ستوري مايكر" الهاتفي في تغطية الأحداث، إلا أن التدريب لم يحدث، وحجزت السلطات حينها 26 هاتفاً ذكياً للجمعية.

وسبق للسلطات أن حققت مع صمد عياش وهو صحافي وناشط في الجمعية نفسها وأبلغته أنه ممنوع من السفر أيضاً.

كما ومنعت السلطات أيضاً محمد الصبر رئيس "الجمعية المغربية لتربية الشبيبة" من السفر إلى فرنسا بسبب شراكة جمعيته في دورة تدريبية مع منظمة "فري بريس انليميتد" الهولندية التي تعمل مع جمعية "الحرية الآن".

وقرارات المنع الثلاثة حسب هؤلاء النشطاء تمت بشكل شفوي لدى شرطة الحدود حيث لم يتسلموا قراراً مكتوباً بالمنع.

جمعية "الحرية الآن" تأسست مطلع 2014 لكن السلطات رفضت منحها الترخيص بسبب "عدم احترام قواعد التأسيس القانونية" فيما تقول الجمعية إن "الأمر يتعلق بتضييق جديد على حرية الصحافة".

من جهة أخرى، وقع نحو 400 صحافي وأكاديمي ومحام عريضة تضامنية يطالبون من خلالها السلطات الأمنية بالكف عن مضايقة المعطي منجب.