اوباما وزوكربيرغ يعلنان تعاطفهما مع "المخترع العربي الصغير" بعدما اعتقلته الشرطة الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
AHMED MOHAMED
ASSOCIATED PRESS

مع ذيوع قصة اعتقال “المخترع الصغير” أحمد محمد وانتشار هاشتاغ #IStandWithAhmed على مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعل الرئيس الأميركي باراك أوباما مع الطفل ذو الأصول السودانية من خلال تغريدة نشرها على تويتر تقول، "ساعة رائعة، ألا تحب إحضارها إلى البيت الأبيض يا أحمد ؟، يجب علينا إلهام المزيد من الأطفال الذين يحبون العلوم مثلك، هذا ما يجعل أمريكا عظيمة".

وكان اعتقال الشرطة الأميركية لأحمد أثار ردود فعل غاضبة من قبل رواد الشبكات الاجتماعية، الذين دشنوا الهاشتاغ، فكان على رأس المشاركين مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ، والذي كتب منشوراً على حسابه الشخصي، يدعو فيه أحمد لزيارته في مقر الشبكة الاجتماعية الضخمة.

You’ve probably seen the story about Ahmed, the 14 year old student in Texas who built a clock and was arrested when he...

Posted by Mark Zuckerberg on Wednesday, September 16, 2015

أحمد البالغ من العمر 14 عاماً هو طالب من أصول سودانية تم القبض عليه من مدرسته على خلفية صناعته لساعة اعتقدت معلمته أنها قنبلة موقوتة.

ووفق ما ذكره الطالب لوسائل الإعلام، فإنه قام بصناعة الساعة في منزله وأحضرها إلى مدرسة “ماك آرثر” في مدينة آرفينغ بولاية تكساس لإطلاع مدرس الهندسة عليها.

وفور عرض الساعة على المعلمة، شكت بأن الساعة تشبه القنبلة وقامت بإنذار إدارة المدرسة التي استدعت بدورها الشرطة.

وذكر موقع BBC أن والد محمد، عبر عن مخاوفه من أن الحادث جاء على خلفية فكرية تتعلق بديانة ابنه المسلم، مضيفاً بأنه تمت إساءة معاملة ابنه لأنه يحمل اسم "أحمد" ولأن الحادث يتزامن مع ذكرى هجمات 11 سبتمبر.

وطبقاً لما نقلته وسائل الإعلام، فإن أحمد يعشق الهندسة وهو عضو في نادي الروبوتات، وكل ما أراده هو أن يطلع مدرسيه على قدراته.

وللمصادفة، كان أحمد يرتدي قميصا عليه شعار وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” عندما ألقت الشرطة القبض عليه، كدليل واضح على عشقه اللامحدود للهندسة والتكنولوجيا.

من جانبه، قال الطالب ذو الأصول السودانية إن مدرس الهندسة قال له معلقا على الساعة، "هذا إنجاز جميل جداً"، لكنه نصحه في الوقت نفسه "بتجنب إطلاع المدرسين الآخرين" عليها.

وأشار أحمد إلى أن مدرسة أخرى انتبهت إلى الساعة عندما بدأت ترن أثناء حصتها، فاعتقدت بأن الساعة تشبه القنبلة وهددته بالطرد.

وذكر الناطق باسم الشرطة جيمس مكليلان أن الطالب أصر أثناء التحقيق بأنه صنع ساعة، ولكنه لم يتمكن من شرح الاستخدامات الممكنة لهذه الساعة.

ولم تعلق المدرسة من جانبها على القضية، لكنها قالت في تصريح إنها "تطلب دائماً من موظفيها وطلابها التبليغ فوراً إن رأوا أي تصرف مريب ومواد مشكوك بها".

من جانبه، قال مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية “كير” إنه يحقق في الحادث. وذكرت علياء سالم، التي تعمل في مكتب المجلس المحلي في تكساس، "أعتقد أن الموضوع برمته لم يكن ليقع لولا أن اليافع اسمه أحمد محمد. إنه صبي موهوب ولم يرغب سوى اطلاع مدرسيه على ما أنجزه”.

جدير بالذكر أن أحمد تم إطلاق سراحه في وقت لاحق حيث قامت المدرسة بمنعه من الحضور لمدة 3 أيام.

وبالعودة للهاشتاغ الذي تحول سريعاً إلى “ترند” على تويتر، فقد ظهر الغضب الشديد من الحادثة والتعاطف الكبير مع أحمد، ليس فقط من العرب بل من الأمريكيين أيضاً.

حول الويب

القبض على طالب مسلم لصنعه ساعه اعتقدت المدرسة انها قنبلة

اعتقال طالب مسلم في الولايات المتحدة صنع ساعة ظنت مدرسة أنها قنبلة