ويكيبيديا: عندما يشكّل الغرب تصورك عن العالم

تم النشر: تم التحديث:
WIKIPEDIA
ASSOCIATED PRESS

توصل تقرير أجراه باحثون في جامعة اوكسفورد البريطانية إلى أن قرابة نصف عمليات تعديل المقالات المتعلقة بالأماكن على موسوعة “ويكيبيديا” الحرة جاء من 5 دول فقط.

وبحسب التقرير، فإن المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية وألمانيا وإيطاليا تعد مصدراً لنحو 45% من تعديلات المقالات المكانية على “ويكيبيديا”، وهي المقالات التي تضم خطوط طول وعرض مرتبطة بمكانٍ معينٍ في العالم.

وكانت هولندا وحدها - التي لا تندرج أصلًا ضمن الدول الـ 10 الأُوَل فيما يتعلق بعدد التعديلات -، قد عدلت على مقالات “ويكيبيديا” أكثر من دول القارة الأفريقية مجتمعةً.

ويرى الباحثون، بقيادة د. مارك غراهام من معهد الانترنت التابع لجامعة “اوكسفورد”، أن الدراسة تُظهر أن “الأصوات المحلية نادراً ما تمثل وتُعرِّف بلدانها”.

فبدلًا من اهتمام كل دولةً بالمعلومات المنشورة عنها، تتواجد البلدان ذات الدخل بقوة على “ويكيبيديا” عبر محرريها، في مقابل غياب كبير للدول الصغيرة.

وقال غراهام “حتى في ويكيبيديا، التي توصف على نطاق واسع باعتبارها واحدة من أكثر المنصات انفتاحًا وشمولًا على الانترنت، نرى أن البلدان ذات الدخل المنخفض تُمثل أقل بكثير من المواقع المتقدمة اقتصاديًا”.

وأضاف “لأوروبا وأميركا الشمالية، مع مستويات عالية من الوصول إلى شبكة الانترنت أعلى الأصوات، وهي تحدد إلى حد كبير نظرة العالم حتى في البلدان الأصغر حجمًا والأقل ثراءً بدلًا من الناس الذين يعيشون فيها”.

وتكافح “ويكيبيديا” منذ مدة طويلة لمعالجة نقص التنوع بين مجموعاتها من المحررين، الذين يقومون في كثير من الأحيان بتصفية اختيار المواد التي تم إنشاؤها وتوسيع نطاقها.

وعلى صعيد منفصل، قام محررو النسخة الإنكليزية من “ويكيبيديا” مطلع أيلول/سبتمبر الجاري بحجب حسابات 381 مستخدمًا، وذلك بسبب تحريرهم مقالات موجودة على الموسوعة مقابل تلقيهم أموالاً سرًّا من جهات ذات اهتمامات مختلفة.