غضب سعودي لـ"صرف مليار ونصف" على تأسيس موقع إلكتروني

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI SURFS THE INTERNET
| AFP via Getty Images

مليار ونصف ريال سعودي ليس بالمبلغ القليل، وقد كان من الصعب على المغرّدين السعوديين استيعاب أنّ مبلغاً كهذا هو التكلفة الإجمالية لإنشاء موقع "حافز" على الإنترنت.

الخبر الذي انتشر بين الأوساط السعودية كان سبباً لإطلاق هاشتاغ "موقع حافز بمليار ونصف" عبر خلاله السعوديون عن امتعاضهم بصرف مبلغ كبير كهذا لموقع يعنى بالتوظيف والتدريب الإلكتروني.

عار عن الصحة!

"هافينغتون بوست عربي" التقت إبراهيم آل معيقل مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية في "هدف" التي تندرج "حافز" ضمن مشاريعها، وذلك للوقوف عند تفاصيل هذا المبلغ.

وقد أوضح آل معيقل أن ما يتم تداوله من خبر صرف مبلغ مليون ونصف غير دقيق أبداً وأضاف "إنّ ما نتحدث عنه اليوم ليس موقع حافز وحده وخاصة أنه جزء بسيط من البوابة الوطنية للعمل، وهو برنامج ضمن عشرات البرامج التي تهتم بتدريب وتوظيف ومساندة الباحثين عن العمل ولا أعرف من أين جاءت تلك المواقع بهذا المبلغ والخبر عار عن الصحة؟!"

وأشار إلى أنّ المبلغ عبارة عن مشروع كبير وضخم سيتم إطلاقه تباعاً على مراحل مختلفة تصل حتى 4 سنوات، مضى منها سنة ونصف.

ورفض آل معيقل الاتهامات التي وجهت للمشروع بوصفها له بأنه "مشروع متعثر"، واعتبر أن لا مبرر لتوجيه الاتهامات لمجرد التأخر بإطلاقه عدة أسابيع.

وقد جاء هذا التأخير كما أشار آل معيقل نتيجة مشاكل تقنية بهدف التأكد من اكتمال آليات الربط مع مراكز وقواعد البيانات الحكومية وتحسين الجودة والتأكد منها ليكون ظهورها إلكترونيا دقيقا وعالي الجودة تلبية لتطلعات المستفيدين والعملاء.

وشدد معيقل خلال حديثه أن المركز الإعلامي في وزارة العمل وصندوق تنمية الموارد البشرية مستعد لتقديم أي معلومات دقيقة حول الجهود التي يبذلها الصندوق وذلك منعاً لـ "لحصول أي تضليل للمجتمع المحلي بشكل عام والمستفيدين والعملاء بشكل خاص".

وإن البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن عمل "حافز" يهتم بتعزيز فرص العملاء على وظيفة من خلال مساعدته على الحصول على وظيفة تحقق له دخلاً ثابتاً.

ولا يقتصر "حافز" على البحث عن عمل، بل وشمل أيضًا عناصر أخرى يأتي من ضمنها توفير برامج تدريب وتأهيل ومساعدة على الحصول على عمل للمستفيدين وذلك لدعم وزيادة فرصهم في الحصول على الوظيفة المناسبة التي تلبي تطلعاتهم.

التغريدات التي تداولتها المواقع