موجة غضب ضد "شارلي إيبدو" بعد سخريتها من غرق الطفل السوري

تم النشر: تم التحديث:
YEMEN
الطفل السوري آلان | Getty Images

أثار نشر صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية رسمًا كاريكاتوريًا يسخر من موت الطفل السوري "آلان شنو" غرقًا على سواحل تركيا، حالة من الاستياء على الشبكات الاجتماعية، وبخاصة أن الطفل أصبح رمزًا لأزمة اللاجئين السوريين.

المجلة نشرت صورة جثة الطفل "آلان" وبجوارها شخصية ماكدونالدز الشهير وهو يحل لوحة مكتوب عليها "قائمة الطعام اليوم، طفلان بسعر طفل".

فيما نشرت الصحيفة رسمًا كاريكاتوريًا آخر يظهر الطفل "آلان" وبجانبه رجل في إشارة إلى السيد المسيح، فيما كتب على الصورة:

""أوروبا هي دليل المسيحية، يستطيع المسيحيون أن يمشوا على الماء بينما الأطفال المسلمون يغرقون".

الشبكات الاجتماعية شهدت ردود فعل واسعة تجاه الصحيفة التي لطالما أثارت رسوماتها جدلًا واسعًا.

وفيما يلي نرصد ردود الفعل من الأوربيين، فقد قال JJ Steeves "المرء سيظن أن شارلي إيبدو قد تعلمت الدرس حول الإنسانية والفقدان والألم، لكنهم لم يتعلموا" مؤكدا عدم دعمه لما نشرته الصحيفة.

وقالت Triska Hamid "هناك حرية التعبير، خطاب الكراهية، والنقد اللاذع البسيط، والنقد المثير للاشمئزاز والكره. رسومات شارلي ايبدو تمثل النوع الأخير".

فيما اعتبره Ismail Hussayn بالأمر المهين، وقال "شارلي ايبدو تسخر من وفاة الطفل السوري، أمر مشين ولا يصدق"

وقالت Sunny Singh في تعليقها "تظهر رسومات شارلي ايبدو هذه شيئا من العدوان والعنف"

فيما سخر Fatah من الحرية الزائدة التي تمثلها الصحيفة وقال "سخرت تشارلي ابدو من الطفل آلان الكردي، الصبي الذي غرق. هل يعتمدون على حرية التعبير أم على الإنسانية؟".

وقال Aiman "هذه المرة ليست عن الدين، كيف سيدافع الليبراليون عن هذا الآن؟"

الصحيفة الساخرة شارلي إبدو الباريسية كانت قد تعرضت لهجوم بعد اقتحام ملثمين مقرها 7 يناير/ كانون الثاني 2015 ما أدى إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة 11 آخرين.