القضاء الكويتي يقضي بإعدام 7 مدانين بتفجير مسجد الإمام الصادق

تم النشر: تم التحديث:
THE BOMBING OF MOSQUE IN KUWAIT
تفجير مسجد الإمام الصادق بالكويت | Anadolu Agency via Getty Images

بعد تحقيقات دامت لأكثر من شهرين ونصف، أصدرت محكمة كويتية الثلاثاء 15 سبتمبر/ أيلول 2015، 7 أحكام بالإعدام 5 منها غيابيا، وحبس 8 آخرين متهمين بالتورط في اعتداء على أحد مساجدها تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

ويحاكم ما مجمله 29 شخصا من الكويت والسعودية وباكستان، وبعضهم من البدون، من بينهم 7 نساء بالتورط في الاعتداء الذي نفذه انتحاري سعودي، وأوقع 26 قتيلا و227 جريحا في 26 يونيو/ حزيران في الكويت.

محكمة الجنايات في جلستها المنعقدة اليوم قضت بإعدام 7 متهمين في قضية تفجير "مسجد الإمام الصادق"، وشملت أحكام الإعدام كلا من "عبد الرحمن عيدان وبدر الحربي ومحمد الزهراني وماجد الزهراني وشبيب العنزي وفلاح نمر فهد فرج".

فيما برأت المحكمة 14 من التهم المنسوبة إليهم، ومنهم "جراح نمر وعلي صباح عيدان ومحمد خليف العنزي وسالم صباح عيدان، وياسمين محمد عبد الكريم"، كما تضمنت الأحكام الإبعاد لآخرين، وقضت بحبس 8 آخرين بين سنتين و15 سنة.

والمحكومان بالإعدام الموقوفان هما سائق السيارة التي استخدمها الانتحاري للتوجه إلى مكان الاعتداء، وشخص آخر أقر بانتمائه إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

ومن بين المحكومين الـ5 غيابيا شقيقان سعوديان أدخلا الحزام الناسف الذي استخدمه الانتحاري إلى الكويت، بحسب القضاء.

وأثار الاعتداء وهو الأول من نوعه في الكويت استنكارا شديدا في البلاد وفي الخارج.

وعلى إثر النطق بالحكم بإعدام 7 متهمين، ضجت قاعة المحكمة بالتهليل تعبيرا عن ارتياحهم للحكم الصادر عن هيئة المحكمة.

وكانت المحكمة استمعت في جلستيها السابعة والثامنة لمرافعة محامي الدفاع أمام هيئتها في القضية رقم 40 لسنة 2015 حصر أمن الدولة.

وتضمنت مطالبات هيئة الدفاع أمام المحكمة طلب عرض المتهم الأول عبد الرحمن صباح عيدان على الطب النفسي للوقوف على مدى سلامة قواه العقلية مشيرة إلى "استشعار معاناته من أمراض نفسية وعقلية معادية للمجتمع برمته" على حد تعبير محامي المتهم.

وعبر تويتر نقل مغردون كويتيون أسماء المحكوم عليهم.

حول الويب

الحكم بالإعدام على 7 مدانين بتفجير مسجد الصادق