بعد التخرج من الجامعة.. الوطن أم المهجر؟

تم النشر: تم التحديث:

تناقش هذه الحلقة من "انفصام" التجاذبات التي يتعرض لها الشباب حديث التخرج من الجامعة، حيث يحتارون بين أن البقاء في بلدانهم للبحث عن مستقبلٍ يلعب معهم لعبة "الاستغماية" بتعبير أحمد الخالدي، أو الهجر إلى الخارج للحصول على المال والجنسية الأجنبية، والتي ستفتح لهم أيضاً الطريق إلى الفتيات!

كل ذلك عبر 5 شخصيات يلعبها الخالدي، فهو تارة المثقف، وتارة يتقمّص شخصية الفتاة المادية، ثم الوالد المسنّ، وغيرها في إطار يناقش المضحك المبكي في مجتمعاتنا العربية.

حول الويب

البطالة والهجرة :: السفير العربي | جريدة السفير