سباك مصري يسرق 58 كيلو ذهب حكومي

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
Getty Images

ألقت السلطات المصرية الجمعة 11 سبتمبر/ أيلول 2016 القبض على سارق سبائك ذهبية وفضية من إحدى خزائن مصلحة سك العملة.

وزارة الداخلية أعلنت في بيان لها أن وراء ارتكاب الواقعة "سباكاً" يدعى وائل محمد فرج، كان يمر بضائقة مالية، بإيعاز من عبد الرحمن محمد مهدى على "رئيس قسم السحب بالمصلحة".

وكانت وزارتي الداخلية والمالية قد أعلنتا أن 14 سبيكة ذهبية ومشغولات عبارة عن جوائز الدولة التقديرية وميداليات ذهبية لمناسبة افتتاح تفريعة قناة السويس الأخيرة، تعادل قرابة 58 كيلوجرام ذهب، تمت سرقتها من مصلحة سك العملة التابعة لوزارة المالية، وأن التحقيقات جارية لمعرفة الفاعل والعثور علي الذهب المسروق.

وسخر مغردون على الشبكات الاجتماعية ومن سرقة الذهب الحكومي متندرين على ما جري وكأننا نعيش قصة مغارة علي بابا والأربعين حرامي مرة أخري، وتساءلوا عن كاميرات المراقبة، والحراسة، وكيف تتم السرقة بمفاتيح الحكومة نفسها، وهل "حاميها حراميها"؟.

وزارة الداخلية قالت، الجمعة 11 سبتمبر/أيلول 2015 إن 14 سبيكة ذهبية و8 كيلوجرامات مشغولات ذهبية مختلفة أختفت من داخل خزينة بمصلحة سك العملة.

مصادر بمصلحة سك العملة أضافت أن أمين المخزن أبلغ رئيس المصلحة الذي استدعى الشرطة، ومن ثم تم اكتشاف سرقة 15 سبيكة ذهبية أي فيما يعادل 30 كيو جرام من الذهب الخالص.

كما تبينت سرقة 23 قرصا من الذهب عبارة عن ميداليات تم سكها لجوائز الدولة التقديرية، وإجمالي وزنها 22 كيلو جرام ، إضافة إلى عدد من الميداليات التذكارية التي تم سكها أخيرا بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة التي لم يتم بيعها حتى الآن، ما يرفع وزن الكمية المسروقة إلى 58 كليو جرام ذهب.

وزير المالية هاني قدري، قال إن "السرقة تمت باستخدام النسخ الأصلية لمفاتيح الخزنة التي كان بها الذهب"، مؤكدًا أن عملية السرقة تمت بمفتاح لأن الغرفة لا يمكن تحطيمها، ما قد يشير لتورط مسئولين من داخل الوزارة.

وأضاف أنه تم اكتشاف اختفاء كميات كبيرة من الذهب الخام، وميداليات جوائز الدولة التقديرية وأن المسروقات بلغت أكثر من 50 كيلو جرامًا.

مصادر في الوزارة ذكرت أن الحادث تم اكتشافه عند حضور أمين مخزن الخامات، بعد قضائه إجازة لمدة 4 أيام، عندما حضر للمصلحة، ووجد باب المخزن مكسورًا، ثم اكتشف أنَّ باب الخزنة تم فتحه وهي تحتوي على الخامات الثمينة.

وسخر مصريون على مواقع التواصل وفي تعليقاتهم على الخبر عبر الصحف المصرية