طفل سوري يصل إلى المغرب بعد موافقة ملكية على مناشدته ومنحه التأشيرة

تم النشر: تم التحديث:
TWITTER
| twitter

وصل الطفل السوري حيدر جبلي (10 سنوات) الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول إلى مطار الدار البيضاء الدولي قادما من اسطنبول ليلتحق بعائلته بعدما استجاب الملك محمد السادس لمناشداته عبر يوتيوب ومنحه تأشيرة دخول.

الطفل حيدر، رافقته في رحلته صحافية مغربية من أصول هولندية مقيمة في تركيا تدعى بثينة عزابي، كانت قد تكفلت برعايته منذ نهاية يونيو/حزيران.

الصحافية لم تقبل إدلاء الطفل أو إدلاءها بأي تصريح قبل ان تستقل سيارة للالتحاق بوالد الطفل المتزوج من مغربية بعد وفاة زوجته الأولى.

حيدر، فر من النزاع الدائر في سوريا مع والده، وحين وصل المغرب رفضت السلطات دخوله بحجة عدم حيازته لتأشيرة، ما جعله عالقا لـ 4 أيام في مطار الدار البيضاء ينام على الأرض، قبل عودته إلى تركيا حيث أقام عند الصحافية.

وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار أعلن الاثنين على حسابه في تويتر أن الطفل حيدر جبلي حصل على تأشيرة الدخول بناء على تعليمات الملك محمد السادس بعد أن رفضت سفارة المغرب طلبه 3 مرات دون تقديم أسباب مقنعة بحسب الصحافة المغربية.

وناشد الطفل وناشطون الملك محمد السادس وكذلك الصحافية بثينة عزابي التي ظهر حيدر برفقتها في عدد من الفيديوهات والصور على حسابها الخاص على تويتر.

وفي آخر فيديو ظهر الطفل حيدر يرقص ويغني سعيدا "ياما المغرب ياما المغرب جاي".

العاهل المغربي الملك محمد السادس أعرب في خطاب يوم 20 أغسطس/ آب عن أسفه لاضطرار بلاده لفرض تأشيرة دخول على رعايا عدد من الدول العربية ولا سيما سوريا وليبيا، وذلك لأسباب أمنية متعلقة ب "الإرهاب".

كما خاطب الملك المغاربة بالقول "إني لا أحتاج لدعوة المغاربة إلى معاملة هؤلاء الناس كضيوف، وتقديم كل أشكال المساعدة لهم. كما أني واثق أنهم يشاطرونهم معاناتهم ولا يبخلون عليهم قدر المستطاع".

وتفيد أرقام وزارة شؤون الهجرة المغربية أن 5200 سوري تقدموا بطلبات لدى السلطات المغربية من أجل تسوية وضعيتهم القانونية، قُبل منها 4800 طلب، بينما تدرس السلطات أمر الاخرين.