خلافات حدودية حول بئر نفطي تجمع السعودية والكويت في مواجهة إيران

تم النشر: تم التحديث:
SEA OIL FIELD
| ASSOCIATED PRESS

أكد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول 2015 أن السعودية والكويت ستتفاوضان كفريق واحد مع إيران بشأن ترسيم الحدود المشتركة بين الدول الثلاث.

الخلاف بين الكويت وإيران نشب الشهر الماضي بسبب حقل "الدرة" النفطي، إذ استدعت وزارة الخارجية الكويتية القائم بأعمال السفارة الإيرانية في 25 أغسطس/آب الماضي وسلمته مذكرة احتجاج بسبب تقارير أشارت إلى قيام شركة النفط الوطنية الإيرانية بإصدار نشرة بشأن الفرص الاستثمارية النفطية في إيران متضمنة فرصا للاستثمار في أجزاء من امتداد حقل "الدرة".

الوزير الشيخ محمد العبدالله الصباح أوضح في تصريح صحفي أن الاتفاقية الموقعة سابقا تقضي بأن تكون إيران تمثل جهة وفي الجهة الأخرى فريق واحد مكون من الجانب السعودي والكويتي. ورفض الخوض فيما إذا كانت هناك ترتيبات لاجتماعات قريبة بهذا الشأن.

في العام 2012 قالت إنها ستطور الجزء الذي تسيطر عليه من حقل "الدرة" الذي تطلق عليه اسم أراش والذي يقع على الحدود البحرية المشتركة بين الكويت والسعودية وإيران الأعضاء في أوبك.

حقل "الدرة" اختلفت عليه الكويت وإيران منذ عقود ولم تتفقا بعد على ترسيم حدودهما البحرية شمال الخليج بعد.

الوزير العبد الله تطرق في تصريحاته أيضا إلى الخلاف بين بلاده والسعودية بشأن الحقول النفطية المشتركة بين البلدين مبينا أن هناك لجانا مشكلة للتفاوض وهي تباشر عملها تناقش أمورا تفصيلية "غاية في الدقة".