أسرة وزير مصري معتقل تحمل السلطات المسؤولية بعد تدهور صحته

تم النشر: تم التحديث:
BISHR
Anadolu Agency via Getty Images

أصدرت أسرة القيادي الإخواني والوزير المصري السابق الدكتور محمد علي بشر بيانا تحمل فيه السلطات المصرية المسؤولية القانونية والجنائية كاملة بعد ورود أنباء عن تدهور حالته الصحية في مقر إقامته في سجن العقرب ما أدى لنقله إلي المستشفى.

وقال البيان إن الأسرة ما زالت تحاول جاهدة الوصول إلي معلومات إضافية حول صحة بشر بعد أن وردتهم أنباء من مصادر مختلفة عن نقله إلى المستشفى مؤكدة أن إدارة السجن لم تقم بالتواصل معهم أبدا لإبلاغهم بتدهور حالته ونقله إلى المستشفى فيما يعيش وضعا صحيا ومعيشيا يزداد سوءا داخل سجن العقرب.

وأضاف أن بشر محروم من الدواء وأية أطعمة خارجية رغم إصابته بالتهاب الكبد الوبائي (فيروس سي) ونسبة من تليف الكبد، وأنه لم يتم السماح سوى بعدة حبات من الدواء بشكل متقطع كل ثلاثة أسابيع، كما أنه محروم من إجراء التحليلات اللازمة لمتابعة أنزيمات الكبد منذ العام الماضي.

وقالت الأسرة إن الزيارة كانت ثلاثة دقائق فقط من خلف حاجز زجاجي، ثم تقلصت إلى دقيقة واحدة فقط بعد زيارة وفد المجلس القومي لحقوق الإنسان التي تمت مؤخرا، وذلك بعد أن حرم من الزيارة لمدد طويلة تزيد عن الشهرين، كما أنه منع من آخر زيارة قبل أسبوع بشكل تعسفي.

وقال البيان إنه محروم من إدخال أية متعلقات شخصية بعد مصادرة كل ما كان لديه من أدوات شخصية كأغطية وموس حلاقة وحتى الملابس الداخلية، كما أنه ممنوع من إدخال أية أطعمة إلا بكمية لا تتجاوز نصف طبق صغير كل عدة أسابيع مع الزيارة.

والدكتور محمد علي بشر هو وزير التنمية المحلية ومحافظ المنوفية الأسبق في عهد الرئيس المصري محمد مرسي الذي أطيح به في انقلاب عسكري في 3 يوليو 2013 ، وقد انضم لجماعة الإخوان في أواخر السبعينيات وتدرج فيها حتى أصبح عضوا لمجلس شورى الجماعة وعضوا بمكتب الإرشاد.

وبشر آخر من تم اعتقالهم من قيادات الصف الأول من جماعة الإخوان المسلمين حيث كانت الأحاديث تتردد عن أنه همزة الوصل التي اختارتها السلطات للحوار معه في حالة الرغبة في الوصول إلى تسوية مع الإخوان، وقد تم اعتقاله من منزله في نوفمبر 2014 ثم وجهت له السلطات اتهامات بالتخابر.

وكان سجن العقرب محور اهتمام الصحافة والجماعات الحقوقية خلال الأشهر الماضية بعد حالات وفاة طالت بعض المحبوسين فيه من قيادات الإخوان وجماعات إسلامية أخرى، وقام المجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي) بزيارة للسجن إثر الضجة وأصدر تقريرا يفيد بأن أوضاع السجن على ما يرام وأن الشائعات حوله كاذبة، ولكن الصحفي محمد عبد القدوس عضو المجلس والقريب من الإخوان المسلمين أصدر بيانا بعد ذلك أكد فيه أن سلطات السجن كانت مستعدة للزيارة وأن ما رأوه هناك كان مرتبا ليظهر في صورة مثالية مجافية للحقيقة.