أمير سعودي بارز يطرح حلا للأزمة السورية "لا يستبعد فيه الأسد"

تم النشر: تم التحديث:
TALAL BIN ABDUL AZIZ
الأمير طلال بن عبد العزيز | KHALIL MAZRAAWI via Getty Images

طرح الأمير طلال بن عبدالعزيز، الأخ غير الشقيق للعاهل السعودي الملك سلمان، حلا للأزمة السورية يبدو متبايناً عما يتبناه بلاده رسمياً.

ودعا الأمير السعودي والابن الثامن عشر من أبناء الملك عبدالعزيز مؤسس الدولة السعودية الحديثة، في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر، إلى تشكيل حكومة "محايدة مؤقتة" تحت إشراف دولي وعربي "تتولى إجراء انتخابات"، وما تفرزه هذه الانتخابات يتولى تشكيل الحكومة ومن ثم "اختيار الرئيس دون شروط مُسبقة لصالح هذا أو ذاك".

ورغم أن طرح الأمير طلال الذي لا يتدخل كثيرا في الشؤون السياسية، جاء قريبا من مقترح جنيف، إلا أن حكومة بلاده ترفض أن يكون للأسد أي دور في مستقبل سوريا.

الموقف الرسمي للسعودي -بحسب ما أعلنه وزير خارجيتها عادل الجبير- مبني على حل سلمي بموجب "إعلان جنيف 1"، وإن "الأسد قد فقد شرعيته ولا مكان له في مستقبل سوريا".

وتعتبر السعودية إن الأسد جزء من المشكلة التي تعانيها سوريا، وتحمله مسؤولية ظهور تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

الأمير طلال قال في تغريدته -ويتابعه نحو 800 آلف على تويتر- إن الهدف الأساس هو وقف "سيل الدماء بين الإخوة والأشقاء هناك بأي وسيلة فاعلة"، وأنه "يصعب في هذا الوضع الشائك التفرقة بين المخطئ والمصيب"، في إشارة إلى تحميل النظام والمعارضة نفس الدرجة من المسؤولية.

وبرر ذلك بأن بعض "دول الخليج تمر أزمة مالية" قد تكون "طاحنة" و"وجب النظر بجدية" لما للحل الذي طرحه بخصوص سوريا بالتعاون مع المجتمع الدولي، ويبدو أنه يشير إلى العبء المادي الثقيل الذي تشكل الأزمة السورية على دول خليجية.

وشغل الأمير طلال عدة مناصب حكومية وكان من المطالبين بإنشاء حكم دستوري برلماني في البلاد ويتولى حاليا رئاسة برنامج الخليج العربي للتنمية.

وعلق رواد تويتر على رؤية الأمير السعودي ومنهم الكاتب الفلسطيني ياسر الزعاترة.