"ماسورة صرف صحي" للنداء على طالبات المدارس تثير غضب السعوديين

تم النشر: تم التحديث:
ASSWDYT
Social media

تداول مستخدمو الشبكات الاجتماعية عبر يوتيوب مقطع فيديو أظهر عدداً من أولياء الأمور ينادون على بناتهم من خلال "ماسورة صرف صحي" كبديل عن الميكروفون في مدرسة شرق الرياض الثانوية.

وأثار المقطع الذي انتشر بشكل كبير غضب السعوديين منتقدين إدارة المدرسة التي لجأت لأسلوب بدائي في الوقت الذي اعتبروا فيه إن مبالغا كبيرة يتم تخصيصها للعملية التعليمية، وخاصة أن هذه الطريقة قد تكون سبباً في انتقال الأمراض والعدوى في ظل تزايد الإصابات بفيروس "كورونا".

ومن جهتها بررت إدارة التعليم بمنطقة الرياض استخدام ماسورة الصرف الصحي بسبب ضياع "الميكروفون" الخاص بالمدرسة والذي يستخدم للتواصل بين الأهل أو السائقين مع الطالبات، على الرغم أن هذا الميكروفون عادة ما يدخل ضمن ميزانية المدرسة ويتم صرفه من ميزانية النشاط ومن مهام الإدارة توفيره وفي حال عدم وجوده تتقدم بطلب لإدارة التعليم لتأمينه بأسرع وقت.

ولكن المنتقدون تسائلوا ما إذا "الميكروفون" هو وسيلة التواصل الوحيدة بين الأهل والطالبات حتى لجأت المدرسة إلى ماسورة الصرف الصحي كحل بديل بعد ضياع الميكروفون.

ويجيب عن هذا التساؤل مدير الإعلام التربوي علي الغامدي لـ "هافينغتون بوست عربي" بقوله "لا يوجد ما يمنع من تواصل أولياء أمور الطالبات مع إدارة المدرسة خلال انصراف الطالبات إما عن طريق ورقة يقدمها ولي الأمر للإدارة في حال رغب بإخراجها قبل نهاية الدوام، أو عبر الميكرفون الذي قد يستخدمه إما الحارس أو ولي الأمر بنفسه ينادي اسم ابنته للخروج".

وإن الطالبات السعوديات غالباً ما يعتمدن على الأهل أو سائق الأسرة في إيصالهن لمدارسهن وإعادتهن لمنازلهن بعد انتهاء الدوام الدراسي، وكي لا تقف الطالبة خارج المدرسة يتم الاعتماد على الميكروفون وسيلة لاستدعائها فور وصول السيارة التي تقلها.

أجهزة المحمول ممنوعة منعاً باتاً


بررت بعض الطالبات تصرّف المدرسة باستخدام الماسورة كوسيلة تواصل بالأمر الطبيعي مع منع استخدامهن لأجهزة الموبايل، وعن ذلك تقول الطالبة نوف العتيبي إنهن "كطالبات لا يحق لنا استخدام الموبايل تحت طائلة العقوبة السلوكية، وفي حال اضطررنا للتواصل مع أهالينا نطلب من الإدارة الاتصال بهم".

ومن جهتها أوضحت مديرة إحدى المدارس الواقعة في حي وادي لبن بالرياض أنّ عدم السماح باستخدام الموبايل سببه "الحفاظ على سلامة الطالبات من تصويرهن ونشر الصور من جهة، ولعدم التشويش والإلهاء عن الدراسة من جهة أخرى"، وأضافت لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "هذا القرار بالمنع البات هو صادر من قبل إدارة التوجيه والإرشاد بوزارة التعليم".

ويذكر أنه بعد الغضب الذي عبر عنه السعوديين عبر الشبكات الاجتماعية أزالت إدارة التعليم ماسورة الصرف الصحي. ومن التغريدات التي تداولها السعوديون حول هذا الفيديو: