كيري: أزمة اللاجئين السوريين فاجعة استراتيجية للمنطقة والعالم

تم النشر: تم التحديث:
JOHN KERRY
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري | huffpost arabi

رغم أن الاتفاق النووي الإيراني سيطر على قسم كبير من المقابلة التي أجراها موقع "هافينغتون بوست" بنسخته الأمريكية، مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، إلا أن الحوار لم يتجاهل أزمة اللاجئين وبخاصة السوريين منهم التي تعصف بأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط.

"إنها صورة مقلقة وتستفز المشاعر بطرق مختلفة، وبخاصة أن لديّ حفيد بعمر الطفل السوري.. هذا ما أفكر به"، بهذه الكلمات وصف كيري مشاعره إزاء الطفل الكردي "آلان شنو" صاحب الصورة الشهيرة، عندما سأله "سام ستين" من "هافينغتون بوست" عنها.

كيري في حديثه مع "هافينغتون بوست"، وصف أزمة اللاجئين السوريين، بأنها فاجعة استراتيجية للمنطقة وللعالم، قائلاً إنها تضع عبئاً ثقيلاً على الأردن ولبنان وتركيا، موضحا أن الولايات المتحدة تعد أكبر المتبرعين، لكنها تود عودة اللاجئين إلى أوطانهم مرة أخرى.

وأضاف أن الأزمة أنها أصبحت "ملحة جداً"، داعياً إلى التعامل مع أصل المشكلة، ومنع هذا النوع من الهجرة الجماعية من البشر.


ملف داعش


تطرق حديث كيري في اللقاء أيضا إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، قائلاً إن هناك شيء مشترك يجمع دول المنطقة، وهو معارضة التنظيم مشيرا إلى أن كره "داعش" يجمع بين طهران وواشنطن.

كيري نفي أن يكون قد اطلع على تقارير مخابراتية أشارت إلى وجود تلاعب بحقيقة الحرب التي تخوضها دول التحالف الدولي ضد "داعش".

وأكد أنه تم تحقيق تقدم على التنظيم في مناطق بالعراق مثل تكريت، والرمادي، بالإضافة إلى تراجع التنظيم في المناطق الكردية، ومشيرا لانضمام القبائل السنية إلى الحملة للقضاء على داعش.

وقال "إن عملية دحر التنظيم، تجري بكفاءة أكبر"، ومضيفا أن الأمر يحتاج أيضا لكثير من العمل، فمازالت هناك مناطق يسيطر عليها التنظيم مثل الموصل.


الاتفاق النووي


الحوار دار بجزئه الأكبر حول الاتفاق النووي بين إيران ودول 5+1، وقال إنه سيكون من "السخف" أن يقوم الرئيس الجديد للولايات المتحدة بتغيير الوضع القائم بعد إبرام الاتفاق، طالما كانت إيران ملتزمة بشروطه.

كيري أضاف "لا أستطيع تصورَ رئيسٍ يتجاهل الأمم المتحدة والبلدان الـ5 الأخرى التي أيدتنا في هذه المفاوضات، فيقول: آسف، سوف نتخلى عن هذا الاتفاق ونخلق وضعاً خطيراً في الشرق الأوسط، لا أعتقد أن هذا سيحصل".

ورد كيري على الانتقادات التي وجهت للإدارة الأمريكية، حول زيادة قوة إيران الإقليمية، وما قد يسببه ذلك من زعزعة استقرار الشرق الأوسط، وقال "إن هذا الاتفاق دقيق للغاية، وتمت صياغته مقطعاً بمقطع، وجميع التوقعاتُ مكتوبة لأننا لم نرغب بترك أي شيء لينبني على الثقة أو الأمل. هذا الاتفاق دقيق جداً حيال التزامات كل الأطراف".

ورغم وصف كيري نشاطات إيران بـ"المقلقة" في حواره، إلا أنه قال إن الولايات المتحدة ستقوم بتزويد دول الخليج وإسرائيل، بالأسلحة التي تمكنهم من الدفاع عن أنفسهم، بصرف النظر عن نشاطات إيران فيما يخص حزب الله، ونقلها للأسلحة إلى الميلشيات العراقية الشيعية والحوثيين، والأطراف الأخرى، حيث وصف هذه الاستراتيجية بـ "الهندسة الأمنية الفريدة" لتلك المنطقة.


ولمعرفة تفاصيل ما قاله كيري، تابع نص الحوار كاملاً..


سام ستين: أولاً، شكراً لكم للقاء بنا.

جون كيري: سعيدٌ بوجودي معك.

ستين: نعرف الآن أن الكونغرس سيصادق على الصفقة مع إيران. لكن نصف البلد تقريباً يعارض الصفقة، وكل مرشح للحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة يقول، افتراضياً، أنه سيمزق الاتفاق حين يصل إلى سدة الحكم. كم هو آمنٌ الاتفاق إذاً؟

كيري: حسناً. أولاً تم إنفاق كميات هائلة من المال- كان ثمة الكثير من التشويه المطلق، كما تعرف، محض أكاذيب (أعتقد أني سأستخدم هذه الكلمة) حول ماهية هذه الصفقة وآليتها، لذا لا أستغرب أن تظهر بعض استطلاعات الرأي نوعاً من عدم التوازن.

ستين: بالطبع.

كيري: لكن الحقيقة هي أن الكثير من استطلاعات الرأي تُظهر أن البلاد تدعم الاتفاق، وأنَّ هناك انقساماً متكافئاً تجاهها. أعتقد أن هذا أمرٌ جيد جداً، إذا أخذنا بعين الاعتبار كمية النقود التي جرى إنفاقها لنشر الخرافات عن الصفقة.

أما فيما يتعلق بالمرشحين الرئاسيين وما يقولونه اليوم، انظر: إذا دمرت إيران بُنية مفاعل آراك للبلوتونيوم وملأته بالإسمنت، إذا أُزيلَ هذا المفاعل ولم يعد يستخدم في تخصيب البلوتونيوم، وإذا خفضت إيران مخزونها إلى 300 كيلو غرام، وقامت بتخفيض نسبة تخصيبها إلى 3،67% وقامت بتنفيذ كل ما وعدت به لكي يتم الاتفاق، حينها سيكون من السخف أن يأتي رئيسٌ جديد ويقول "سأقوم بكذا وكذا".
سيدعم 90% من الأميركيين الاتفاق حينها، لأنهم سيرون أنه فعالٌ حقاً، وأنه أزالَ خطر سلاحٍ نووي في الشرق الأوسط.

ستين: إذاً تعتقد أنها مجرد جعجعة؟

كيري: لا، أعتقد أنه يتم طرح تساؤلات مشروعة جداً، يا سام.

ستين: أنا أتكلم تحديداً عن المرشحين الذين يقولون أنهم سيمزقون الاتفاق. أنت تعتقد أن هذا غير عملي؟

كيري: حسناً، أنا لن أقترح توصيفاً لهذا الكلام، أنا فحسب أشرح لك وجهة نظري حول ما ستكون عليه الأمور حين يصل رئيسٌ جديد إلى الحكم.

لا أستطيع تصورَ رئيسٍ يتجاهل الأمم المتحدة والبلدان الخمسة الأخرى التي أيدتنا في هذه المفاوضات، فيقول: "آسف، سوف نتخلى عن هذا الاتفاق ونخلق وضعاً خطيراً في الشرق الأوسط". لا أعتقد أن هذا سيحصل.

ستين: أحد أكثر الانتقادات الموجهة للاتفاق إقناعاً، برأيي، يتعلق بالسنوات اللاحقة، بعد أن تكون إيران قد استفادت من رفع الحظر، سنكون مكتوفي الأيدي حينها، أقصد أننا لن نكون قادرين على الحركة تجاه مساهمتهم في زعزعة الاستقرار الإقليمي وتمويلهم للإرهاب، لأنهم حينها سيقولون "حسناً، هذا يخرق روح الاتفاق" وقد ينسحبون منه. ماذا تردّ على هذا الانتقاد؟

كيري: أقول إن هذا الاتفاق دقيق للغاية، لقد تمت صياغته مقطعاً بمقطع، التوقعاتُ مكتوبة لأننا لم نرغب بترك أي شيء لينبني على الثقة أو الأمل. هذا الاتفاق دقيق جداً حيال التزامات كل الأطراف.

وإنْ غيرت إيران بعد سنوات بعض القيود الأكثر صرامةً التي تفاوضنا حولها لفترة، يبقى هذا الاتفاق مفيداً لبناء عنصر الثقة حول برنامجهم. سيمنحنا فرصةَ إرسال أشخاص ليقوموا بالتفتيش، والقدرة على معرفة ما إذا كان تطبيق الاتفاق يتم بشكل فعال يمكن الاعتماد عليه.

بالإضافة إلى ذلك، إن حدث أي تغير مفاجئ خلال 15 سنة- ليس "مفاجئ"، أقصد حين نعرف أن حجم المخزون تغير أو ما شابه- يبقى لدينا الحق الكامل في تفتيش أي موقع في أي مكان نشك أنه يشهد نشاطاً غير مشروع.

لدينا أيضاً عشرون عاماً من المراقبة التلفزيونية لإنتاجهم من أنظمة التبريد والتهوية التي تلعب دوراً محورياً في مفاعلاتهم. ولدينا أيضاً، وهذا لافت- لأول مرة في تاريخ اتفاقيات مراقبة الأسلحة- 25 سنة لمراقبة نتاجهم من اليورانيوم من المنجم إلى المقبرة.

ستين: لكن الفكرة هنا هي أنه قد لا تكون لديهم النية الحسنة. إنهم قد يستغلون فرصة أن الولايات المتحدة تحارب تمويل الإرهاب ليقولوا: "هل تعرف؟ لقد خرجوا...".

كيري: هذه مشكلتهم. إن فعلوا ذلك، ستكون تلك مشكلتهم لأننا سنحملهم مسئولية هذا الاتفاق، وإن خرقوه أو أثاروا شكوكنا في أنهم يسعون إلى امتلاك سلاح نووي، فستكون لدينا عندئذ كل الخيارات المتاحة اليوم.

ستين: من الواضح أنك مهندس هذا الاتفاق وأنت من أبرز المدافعين عنه. لدي فضول، ما هو بالتحديد أكثر شيء يثير قلقك حول تطبيق الاتفاق؟

كيري: أعتقد أن الهم الوحيد هو أنه يوجد طرفٌ في إيران يرفض الاتفاق. في هذه الحالة، على الحكومة الإيرانية أن تقوم بدورها.

لذا أرى احتمال أن ترى عراقيل معينة هنا وهناك يجب مواجهتها، لكنني لا أعتقد أن الحكومة الإيرانية تقبل احتمال إعادة العقوبات أو احتمال عمل عسكري، إن كان هذا هو الخيار الوحيد.

ستين: الإدارة الأميركية لمّحت أو قالت إنها تريد أن تعمل مع دول الخليج العربي وإسرائيل لتعزيز أمنها القومي وآلياتها الدفاعية بعد هذا الاتفاق. عملياً، كيف يمكن أن يساعد تقديم المزيد من الأسلحة في استقرار المنطقة؟

كيري: هذه أسلحة دفاعية. إنها أسلحة تمكّن هذه البلدان من الدفاع عن نفسها، وهذا عنصر هام في آلية الردع. لكننا سنقوم بتزويد هذه البلدان بالأسلحة في كل الأحوال، بصرف النظر عن الاتفاق لأن نشاطات إيران فيما يخص حزب الله، نقلها للأسلحة إلى الميلشيا العراقية الشيعية والحوثيين وأطراف أخرى، كل هذه النشاطات مقلقة جداً. إنها تتناقض مع الحظر وعلينا أن نواجه هذا الأمر تحت كل الظروف.

أعتقد أن ما سنراه هنا هو هندسةٌ أمنيةٌ فريدة وجديدة لتلك المنطقة، حيث سيكون لإسرائيل والدول العربية دافع مشترك للحد من هذه النشاطات الإيرانية.

ستين: سيكون هذا دافعاً مشتركاً فريداً.

كيري: لا شك أنه سيكون فريداً، لكني أظن أنه متاحٌ الآن.

ستين: هل عبر الإسرائيليون عن انفتاحهم للتعاون مع دول الخليج التي لم تكن علاقتها ودية مع إسرائيل؟

كيري: أعتقد أن الجواب واضح إذا نظرنا إلى مصر مثلاً؛ أعني، الجواب هو أن هذا يحدث الآن. فمصر والأردن تتعاونان مع إسرائيل بخصوص سيناء، بخصوص "الفكر الجهادي" في المنطقة، وأظن أن هذا سيستمر، بل قد يتطور.

ستين: لا شك أن هذا تبسيطٌ مفرط، لكن يبدو من بعض النواحي أنه ثمة مقايضة هنا: نحن نخاطر بصراعٍ إقليمي صغير في سبيل تجنب احتمال صراعٍ كارثيّ أكبر.

كيري: لا أنظر إلى الأمر هكذا. ما نحاول فعله هو أن نوضح لإيران أنه إذا أرادت الانضمام إلى المجتمع الدولي وتكون دولة لها مكانة، تعمل من أجل السلام والاستقرار دون أن تدعم وكلاءها وعملاءها، فثمة طريقة لإنجاز ذلك. لكن بالمقابل، إن أرادت إيران أن تكمل ممارساتها الحالية، سنوحد جهودنا في سبيل عدم السماح لها بزعزعة استقرار المنطقة، وسنواجه هذا النوع من النشاطات.

ستين: لقد وضح الرئيس الموقف.

كيري: ثمة شيء آخر أود إضافته؛ بوجود تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ثمة عاملٌ موحِّد بالنسبة للعديد من الدول في هذه المنطقة، بما فيها إيران.

ستين: نعم، كنت أود الوصول لهذه النقطة.

كيري: لأن إيران تعارض نشاطات داعش.

ستين: قبل أن نصل لهذه النقطة، لقد وضح الرئيس أن أولئك الذين صوتوا لصالح الحرب في العراق هم من يدعون إلى حرب مع إيران عبر معارضتهم للصفقة. أنت صوتت لصالح الحرب في العراق. أتساءل عن الكيفية التي أثر بها تصويتك على طريقة تفكيرك بهذه الصفقة وهذا الاتفاق؟

كيري: دعني أوضح لك الأمر. إن كنتَ قرأت خطابي الذي ألقيته أمام مجلس الشيوخ حول التصويت، سترى أني لم أصوت للاندفاع إلى الحرب. صوتتُ لمنح الرئيس الأداة التي تمكنه من استنفاذ كل الخيارات المتاحة له ليكون قادراً على إجبار صدام حسين على تبني سلوك معين.

ستين: دعني أعيد صياغة الكلام.

كيري: لكن هذا لم يحدث.

ستين: طبعاً.

كيري: وأنا نادمٌ على ذلك. وندمت على نتيجة التصويت لأنه تم استغلاله. اعتقدت أنه ثمة اندفاع باتجاه الحرب، بعكس الوعود المتعلقة باستنفاذ كل الخيارات. لذا كان التصويت سيئاً، وهكذا حدث الأمر.

لكن هذا مختلف عما نواجهه الآن، لأني أعتقد أنه في الحالة الإيرانية، الجميع مؤتلف في عدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي. السؤال هو ما هي أفضل الوسائل لإنجاز هذا.

نعتقد أن هذا الاتفاق المديد الذي يسمح لنا بالتفتيش أكثر قيمةً بكثير وأهم بكثير من التصويت بـ "لا" وعدم امتلاك شيء. لا قيود. لا تفتيش. لا عقوبات، وفقدان اتحادنا الذي أنجزناه بصعوبة مع دول 5+1 وبقية العالم.

ستين: إذاً لا شيء نندم عليه حول رغبتنا في بذل المزيد من الجهود الدبلوماسية، أكثر مما فعلنا عام 2002 حين سارعنا في إعلان الحرب؟

كيري: لا، على العكس. أؤمن بعمق، كما كنت أؤمن دائماً بهذا الخيار، ولهذا أقول اقرأ خطابي أمام مجلس الشيوخ.

ستين: سأفعل.

كيري: أنا أؤمن بأنه يجب استنفاذ كل الخيارات. وفي الواقع، لم نُرد أن نمنح إذناً بالحرب على أنها خيار. لا يجب أن تكون الحرب خياراً، يجب أن تكون ضرورة، ويجب أن تكون الملاذ الأخير. لطالما آمنت بهذا.

وأؤمن بهذا في هذه الحالة، نحن مجبرون على استنفاذ كل احتمال حل دبلوماسي مع إيران قبل أن نبدأ بالانحدار في طريق الصدام الحتمي.

ستين: لقد أخبرت جيفري غولدبرغ من صحيفة أتلانتيك أن وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، قال بأنه "سيكون مفوّضاً للعمل والكلام معك حول القضايا الإقليمية حالما تنتهي الصفقة". هل خضتما أي حوار؟

كيري: لا، ليس بعد. الصفقة لم تنته، علينا أن ننهيها أولاً.

ستين: كيف تتخيل الحوار معه؟ هذه نقطة هامة، عمّ سيكون الحوار؟

كيري: حول المنطقة.

ستين: هل من شيء محدد؟

كيري: عما يحدث في سوريا، بشكل خاص. حسناً، سوريا بشكل خاص.

أعتقد أن القتل الذي يحدث في سوريا هو إهانةٌ للجميع، لكل دولةٍ تسعى إلى حكم القانون. إنها فاجعةٌ استراتيجية للمنطقة، لنا جميعاً. إنها تضع عبئاً ثقيلاً على الأردن، على لبنان وعلى تركيا. هناك 8 ملايين سوري نازح داخل البلد و4 ملايين لاجئ خارجه.

نحن أكبر المتبرعين، أفتخر بالقول، لأزمة اللاجئين. لكني أود التوقفَ عن التبرع لأرى هؤلاء اللاجئين يعودون لوطنهم.

ستين: هل تعتقد أنه ثمة احتمال تعاون مع القيادة الإيرانية للوصول إلى حل دبلوماسي؟

كيري: لم نستكشف الأمر بوضوح بعد. لكن إيران تكره داعش، وكذلك نحن. داعش خطرٌ. من المفارقة أنه في القرن الحادي والعشرين، وبعد كل ما وصلنا إليه، أن تكون هناك مجموعة تدمّر المعابد، تشنق الناس وتمارس الاغتصاب كأداة في الحرب.

بصراحة أكبر، يجب أن نفعل شيئاً حيال هذا. وأعتقد أن العالم، خاصة بعد أزمة اللاجئين في أوروبا، بدأ يعي حقيقةَ أنه يجب فعل المزيد.

ستين: حسناً، دعنا نتحدث عن أزمة اللاجئين. المسألة تزداد إلحاحاً هذا العام، أعني أزمة اللاجئين.

كيري: ملحة جداً.

ستين: هل نستطيع القيام بالمزيد لمساعدة أوروبا في التعامل مع هذه الأزمة؟ أو نساعد دول الخليج في التعامل معها؟ كيف نستطيع القيام بهذا؟

كيري: أعتقد أن الأزمة تبين الحاجة إلى التعامل مع الأصل. أعتقد أنه يجب أن نمنع هذا النوع من الهجرة الجماعية للبشر.

ستين: في ظل غياب حل للحرب الأهلية في سوريا، وهو ما لن يحدث غداً، ما الذي نستطيع فعله الآن؟

كيري: لا، لكن بوسعنا القيام بالمزيد لحماية هؤلاء الناس. من الواضح أنه يجب خلق بيئة أفضل بحيث لا يشعر الناس بكل هذا اليأس. يجب أن نوفر لهم سكناً مؤقتاً وطعاماً كافياً.

ستين: هل نستطيع استقبال المزيد. ألمانيا ستستقبل 800 ألف لاجئ.

كيري: أنا لا أتحدث عن استقبال بمعنى الإقامة الدائمة. لدينا معسكرات لاجئين كبيرة في الأردن ولبنان، لكن اللاجئين أكثر خارج المخيمات. في تركيا أيضاً لدينا معسكرات لاجئين. ربما يجب أن نؤسس لبنية معسكرات اللاجئين، آنياً، لكي نستطيع التعامل مع هذه المشكلة.

لكني أعتقد وآمل أن أزمة اللاجئين هذه ستكون نداءً إلى العديد من الدول أنه يجب التركيز على المشكلة الرئيسية.

ستين: هل شاهدت صورة الطفل السوري ذي الثلاث سنوات هذا الصباح؟

كيري: طبعاً طبعاً.

ستين: ما رأيك؟

كيري: إنها صورة مقلقة وتستفز المشاعر بطرق مختلفة. لدي حفيد بعمر الطفل.. هذا ما يمكن أن تفكر به.

ستين: إننا على وشك مرور سنة على إعلان الرئيس الحرب على تنظيم داعش. وهنالك تقارير عن تقارير مخابراتية تم التلاعب بها وتحويرها.. لا أدري، ربما أثرت على صانعي القرار أو أنها أخفت حقائق عن وضع الحملة على التنظيم. هل اطلعت على تلك التقارير.

كيري: تقارير عسكرية و...؟
ستين: هنالك تقارير، أعتقد أن المفتش العام للبنتاغون يدرسها. تلك التقارير المخابراتية تقيم الحملة على داعش بصورة أفضل من حقيقتها الفعلية . هل اطلعت على تلك التقارير؟

كيري: لم أطلع على تلك التقارير. لا . إنها جديدة بالنسبة لي. لكني لا أظن أن أحداً أخفى الحقيقة في تقرير قدم لي.

أعرف أنه تحدٍ كبير لنا. وأعتقد أن جزءاً مهماً من الخطة يسير بالطريق الصحيح في أماكن معينة. وهنالك تعثرات في مواضع أخرى. لكن يجب أن يكون واضحاً أنه يجب فعل المزيد للقضاء على داعش.

ستين: كيف تقيم انجازنا هذا العام؟

كيري: أعتقد أننا حققنا تقدماً في أماكن معينة. فلدينا مئة ألف عادوا إلى تكريت. لقد تمكن العراقيون السنة من العودة إلى بيوتهم التي احتلتها داعش. لقد شاهدنا الجهود التي تبذل في الحملة بالرمادي، وقد بدأت بالفعل تحرز تقدماً. وبدأت القبائل السنية التي تنضم للحملة بالقتال.

لكن هنالك الكثير مما نحتاج عمله. الموصل مازالت تحت سيطرتهم. في المنطقة الكردية من الدولة هنالك تراجع ملحوظ لداعش، بصراحة إن عملية دحرهم تجري بكفاءة أكبر.

أظن أنه أخيراً تم تحقيق بعض التقدم في المنطقة الشمالية من سورية ولكن مازال هنالك كثير من الناس الذين يتسللون إلى التنظيم وهنالك كثير من الاستقطاب والانضمام لتنظيم من المفترض أن يفقد قدرته على الاستقطاب.

ستين: لننظر إلى المستقبل قليلاً. حققت الاتفاق مع ايران، وأنجزت نجاحاً مع كوبا.. ماذا بقي في جعبتك لتفعله خلال الوقت المتبقي لك في وزارة الخارجية؟

كيري: حسناً، سنحاول أن نرى إن كان باستطاعتنا الوصول إلى اتفاقية بشأن تغير المناخ في باريس. إنها مسألة حيوية وهامة جداً لنا. إننا نعمل عليها بجهد كبير. ولهذا السبب سافرت إلى آلاسكا وعقدت الاجتماعات مع نظرائي وزراء الخارجية هناك.

لقد بدأ رجائي بإتمام هذه الاتفاقية حين ذهبت إلى الصين قبل عامين، وبدأت مشاركتنا بالاتفاق التاريخي مع الصين ، وآمل أن نتوصل إلى شيء هام في باريس. أعتقد أنها قضية هامة جداً.

ستين: دعني أسألك عن ذلك. أعني أن الرهان الكبير حالياً هو خطابك أمام مجلس القطب الشمالي، لقد تحدثت عن المصادر المحتملة للطاقة النظيفة في القطب الشمالي. وكان أول رد فعل للولايات المتحدة كرئيس لمجلس القطب الشمالي بالسماح لشركة شل بالتنقيب والحفر الاستكشافي قبالة شواطئ آلاسكا. أليست هذه رسالة مختلطة؟

كيري: لا ليست حقيقة، لأن هذه عقود سابقة وقعت قبل تولي الرئيس أوباما مهامه في البيت الأبيض، ويجب ضمان تنفيذها. هذه عقود موجودة. وشركة شل وشركات أخرى ستقوم بالحفر على مدى السنوات القادمة. وهو نفط نظيف مقارنة بغيره من النفط، وأعتقد أن جهودنا لبدء التحول إلى اقتصاد خال من الكربون سيأخذ 20 أو30 أو 40 سنة من الآن وسنبدأ باستخدام بعض العناصر من ذلك.

ستين: إذاً ليست القضية أن نبدأ اليوم مباشرة وقبل أن تنضج .

كيري: ليس الأمر هكذا. أعني أننا نفضل حالياً الحصول على مواردنا من مصادر تتحكم بها أميركا بدلاً من أي مصدر آخر.

ولكنني أعتقد أنه على المدى الطويل سنطوع وسائل الانتاج في اقتصادنا لتتوقف عن الاعتماد على المصادر الكربونية للطاقة . من المحتم علينا فعل ذلك. وعلينا أن نسرع في عملية التحول أكثر مما نقوم به حالياً. وأعتقد أنني والرئيس مقتنعان بذلك ونحض بقوة على عملية التغيير.

ونتيجة لتردد بعض أعضاء الكونغرس بالموافقة على خطة التحول وحتى القناعة بأنها تنفذ، اضطر الرئيس إلى اللجوء إلى الأمر الإداري لتمريرها.

ستين: إذاً وكأنها كرة الثلج التي طرحت في مجلس الشيوخ

كيري: كان عليها أن تتحرك بأمر إداري وهذا ما جعل الأمر أكثر صعوبة

كيري: هل وصلنا؟

ستين: نعم، لقد وصلنا. بضعة أسئلة فقط

ستين: أظن أننا وصلنا إلى الجزء المخصص للسياسة الداخلية في هذا البرنامج.
موظفون حكوميون ومخبرون في السجن اليوم لسوء إدارتهم لمعلومات سرية. كما تعلم، في بعض الأحيان بدون قصد. ولكننا نسمع الديمقراطيين وغيرهم من الناس يتحدثون عن مبالغة في تقييم المسألة الآن وأن هنالك مسائل تتعلق بالبريد الالكتروني لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون . أليس ما يجري هنا معايير مزدوجة، لا نهتم بشأنها بالقدر الكافي؟.

كيري: لا.. وهنا الفرق أنني وسام نظن أن هنالك فرقاً حقيقياً، وأن الناس تحتاج للتركيز بعناية شديدة لفهمه.

أولاً وقبل كل شيء، انا لا أعلق على الميزات، فبصفة عامة هنالك تحقيق جارٍ الآن. ومسؤوليتي إخراج الرسائل الألكترونية من الموضوع بأسرع وقت ممكن حتى يتمكن الناس من الحكم على القضية بشكل صحيح. ولكن بعض الأحكام التي يمكن تبنيها حتى الآن أنه لا يوجد دليل على أنه نقلت معلومات مصنفة في ذلك الحين. وهذا ما نتحدث عنه. البلاغات كانت حول معلومات مصنفة سرية، لكن إن وصلت معلومات غير مصنفة على جهاز البلاك بيري لشخص ما أو على بريده الألكتروني، ثم تم تصنيف تلك المعلومات بعدئذٍ على أنها سرية، فإن القضية تصبح مختلفة تماماً.

ستين: لقد كنت على جانبي القضية الفرع التشريعي والفرع التنفيذي. بصفة عامة هل تعتقد أننا بالغنا في التصنيف؟

كيري: نعم.

ستين: حسناً ماذا علينا أن نفعل إزاء ذلك؟

كيري: حسناً إنها مربكة بعض الشيء. لأن هنالك كماً هائلاً من المعلومات المبالغ في تصنيفها. فالناس تتسرع بوضع أختام التصنيف على المعلومة لإثبات مصداقيتها ولجعل أي شخص لا يستطيع أن يحكم بخطأ تصنيفها أم لا. فالطريقة الأسهل هي تصنيفها وركنها.

ستين: هنالك مصطلح يعبر عن ذلك، من غير اللائق قوله أمام الكاميرات. "غط مؤخرتك"

كيري: لكننا نفعل. لقد شرعت بالمراجعة في هذه الإدارة، وكتبت شخصياً للمفتش العام ودعوته لمراجعة الإجراءات. لذلك نملك الثقة والمصداقية على المساءلة ومن داخل أنظمتنا وعلى قدر الإمكانيات.

وكما تعلم نحن مستعدون لمواجهة قضية الرسائل الألكترونية التي يتحدثون عنها والتي تطورت خلال العام الفائت، والأنظمة التي نحتاجها للحاق بالركب وكيف يمكن معالجتها وكيف تدير وتتولى كماً هائل من الرسائل.

ستين: سؤالان على السريع، بيننا وبين تلك الكاميرات فقط . إنك تتحضر للانتخابات أليس كذلك؟

كيري: إنه عالم صغير جداً

ستين: عالم صغير، صحيح؟

كيري: أعلم أنك تحتفظ بالسر مهما حدث.

ستين: أكيد. لا أحد سيسمع ذلك، صحيح؟ هل أنت مهتم لخوض انتخابات الرئاسة؟

كيري: لا لست مرشحاً.

ستين: لماذا لا تترشح؟

كيري: إن المسألة ليست على جدول أعمالي الآن. إنني أحب العمل الذي أقوم به حالياً. لدي الكثير من التحديات في هذا المنصب، ولدي مهام على جدول أعمالي أريد متابعتها خلال الأشهر القادمة. مثل باريس. لقد عملت على مسائل تغيير المناخ على مدى سنين منذ أن كنت عضواً في مجلس الشيوخ.

ستين: من الأكثر مرحاً ومتعة أن تقوم بذلك عن أن تترشح للرئاسة.

كيري: ليس بالضرورة، ولكن علي أن أنجز العمل وأعتقد أنه الأهم في الوقت الراهن.

ستين: سأطرح عليك سؤالاً مثيراً للجدل أكثر من الترشح للرئاسة.. توم برادي رجل حر يستطيع أن يلعب المباراة الأولى لكرة القدم.

كيري: رائع

ستين: هل تم تحقيق العدالة أم لا؟

كيري: (يضحك) تريد مني التعليق؟

ستين: أريدك أن تعلق على ذلك.

كيري: أنت مشجع جيد لفريق (رد سوكس).

ستين: أنا مشجع لفريق رد سوكس. ولكنني مشجع لـ (جاينتس) .. إنني في ذلك الانقسام لـ كونيتيكت

كيري: هذا خطأ كبير. إنها ازدواجية لا يمكن تفسيرها . حقيقة هي كذلك
.
ستين: أعرف، أعرف. لقد سمعت ذلك سابقاً من أعضاء آخرين في مكتبنا.

ستين: إذاً أنت سعيد لرفع المنع؟

كيري: إنني ممتن. أشعر بسعادة غامرة. وإنني أتطلع لمشاهدة توم برادي والـ ( باتريوتس) يلعبون ضد ( بتسبيرغ على المركز العاشر.

ستين: لديكم فرع لدانكن دوناتس في مبناكم الآن. وهو شيء عظيم لشخص مثلك من نيو انكلاند

كيري: إنه أمر رائع . انتظرناه طويلاً

ستين: أشكرك جزيل الشكر السيد وزير الخارجية. إنني ممتن لك.

حول الويب

"اليونيسيف": احصائيات "صادمة" حول الوضع الانساني للمتضررين السوريين