أوغلو: دعوة تركيا لإقامة منطقة آمنة في سوريا لم تلق استجابة زعماء العالم

تم النشر: تم التحديث:
DAVUTOGLU
أحمد داود أوغلو رئيس وزراء تركيا | Anadolu Agency via Getty Images

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الجمعة 4 سبتمبر/ أيلول 2015، إن أنقرة حاولت اقناع العالم بإقامة منطقة آمنة داخل سوريا، لوقف تدفق اللاجئين من البلد الذي تمزقه الحرب، لكن هذه الدعوات لم تلق آذانا صاغية.

داود أوغلو قال خلال اجتماع لوزراء مالية مجموعة العشرين في أنقرة، بعد يومين من انتشار صور لطفل سوري غريق، قذفته الأمواج إلى شاطئ تركي "نأمل أن يكون هذا الصوت، وجثة الطفل، محط أنظار المجتمع الدولي، وأن يتخذ مجلس الأمن قراراً بشأن طريقة حماية الشعب السوري في سوريا".

وأشار أوغلو إلى محاولته هو والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على مدى 4 سنوات، إقناع زعماء العالم بأن هناك حاجة لملاذ آمن داخل سوريا، بحيث يستطيع اللاجئون البقاء في وطنهم، وحتى لا تكون هناك أعداد هائلة من المهاجرين، ولكن لم ينصت أحد لصوتهم على حد قوله.

أوغلو أشار أيضا إلى أن كل دولة لديها استراتيجيتها الخاصة بها، إلا أن الجميع في قارب واحد، ولا يمكن لأحد أن يكون في مأمن، لافتاً إلى أن الاقتصاد العالمي متكامل ويجب ألا يكون هناك تضارباً في القرارات الفردية، مؤكداً أن الجميع سيتأثر إذا غرق القارب، وقال "هناك حاجة الى منظور جديد للتصدي للأزمة، ويجب أن نعمل معا فيما يتعلق بتنفيذ قراراتنا."