العلاقات السعودية-الأمريكية.. تاريخ من "الود" المتبادل يهدده الاتفاق الإيراني

تم النشر: تم التحديث:

يعود تاريخ العلاقات السعودية - الأمريكية إلى عام 1931 حيث بدأت المفاوضات لتوقيع اتفاقية التعاون بين البلدين والتي استمرت لمدة عامين قبل التوقيع النهائي الذي تم في عام 1933، وجاء ذلك انطلاقًا من سياسة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود القائمة على استقلالية القرار والبحث عن العلاقة التي تحقق مصالح البلاد والتي استطاع من خلالها تحقيق العديد من النجاحات على الصعيد السياسي والاقتصادي والاستراتيجي على مدار 21 عامًا فترة توليه الحكم من عام 1932 حتى 1953.

ومنذ تأسيس المملكة العربية السعودية حتى الآن تولى الحكم سبعة ملوك من آل سعود، حملت كل مرحلة تاريخاً مميزاً للعلاقات الخارجية على كافة الأصعدة مع الولايات المتحدة.

ففي عهد الملك عبدالعزيز بدأت العلاقات الاقتصادية السعودية - الأمريكية عام 1931 حينما منح الملك عبدالعزيز حق التنقيب عن النفط في المملكة إلى شركة أمريكية، وتُؤرَّخ أول زيارة قام بها وفد سعودي رفيع المستوى إلى الولايات المتحدة بعام 1943، عندما أرسل الملك عبدالعزيز نجليه الأمير فيصل والأمير خالد لبحث مستقبل العلاقات الثنائية، ثم عززت العلاقات بلقاء الملك عبد العزيز بالرئيس فرانكلين روزفلت عام 1945.

وفي عام 1953 تولى الملك سعود الحكم حتى عام 1964. قام الملك سعود بزيارة الولايات المتحدة عام 1962، واجتمع مع الرئيس جون كينيدي لتعزيز العلاقات الاقتصادية وتلبية حاجة المملكة الأمنية.

مشاريع تنموية

وفي عام 1964 بدأت فترة حكم الملك فيصل واستمرت لمدة 11 عاما؛ تضمنت هذه الفترة مشاريع تنموية، حيث التقى الملك فيصل الرئيس لندون جونسون عام 1966، وبحث معه تأسيس شراكة سعودية - أمريكية لتنفيذ مشاريع التنمية في المملكة، وفي عام 1971 التقى الملك فيصل الرئيس ريتشارد نيكسون في واشنطن، وتأسست بعدها لجنة الاقتصاد السعودية الأمريكية المشتركة.

وقد انتهت فترة حكم الملك فيصل باغتياله عام 1975.

مشروع كارتر للسلام

وتولى الحكم الملك خالد بن عبدالعزيز عام 1975، وكانت أول زيارة رسمية له لأمريكا في أكتوبر 1978، والتي ترتب عليها زيارة الرئيس جيمي كارتر للرياض في نفس العام، واجتمع مع الملك خالد وبحثا - إلى جانب العلاقات الثنائية - ما عُرِفَ بمشروع كارتر لتحريك عملية السلام بين العرب وإسرائيل، وبعدها استقبلت الولايات المتحدة زيارات رسمية لعددٍ من الأمراء.

الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود هو خامس ملوك السعودية، واستمرت مدة حكمه لـ23 عاماً من 1982 حتى عام 2005.

زار الملك فهد بن عبدالعزيز الولايات المتحدة، والتقى الرئيس رونالد ريجان بواشنطن في عام 1985، والتي ترتب عليها 3 زيارات قام بها الرئيس جورج بوش (الأب) في الفترة ما بين عام 1990 حتى عام 1992، وفي كل هذه الزيارات كان الملك فهد على رأس مستقبليه، وفي عام 1994 زار الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون المملكة، والتقى الملك فهد وبحثا العلاقات بين البلدين.

وفي فترة حكم سادس ملوك السعودية الملك عبدالله بن عبدالعزيز والتي استمرت 10 سنوات منذ عام 2005 حتى 2015، تطورات الأحداث في المنطقة العربية والشرق الأوسط بشكل متسارع، والتقى الملك عبدالله بن عبد العزيز كلينتون عام 1998 خلال زيارةٍ لأمريكا في إطار جولة عالمية شَمِلَت 7 دول حينما كان ولياً للعهد، وسبق ذلك لقاءات بين كبار المسؤولين في البلدين، منها اجتماع الملك فهد والأمير عبدالله، آنذاك، بنائب الرئيس الأمريكي آل غور، عندما زار المملكة.

وحين كان الملك عبد الله ولياً للعهد تكررت زيارته لأمريكا خلال الفترة من 1987 حتى توليه الحكم عام 2005.

شاركت المملكة في مؤتمر قمة العشرين الاقتصادية العالمية والتي انعقدت في واشنطن العاصمة يوم 15 نوفمبر 2008، والتي أعلن الملك عبدالله من خلالها رصد المملكة مبلغ 400 مليار ريال لمجابهة الأزمة المالية العالمية ولدفع عجلة التنمية والنهضة في المملكة وضمان لعدم توقف مشاريع التنمية بها ولدعم وحماية المصارف المحلية.

حوار الأديان

قام الملك عبدالله بزيارة إلى الولايات المتحدة في إبريل 2005، تم خلالها إبرام عدد من الاتفاقيات العلمية وقّعها مع الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن، لتفتح آفاقاً واسعة في علاقات البلدين.

وفي عام 2008، زار بوش الابن المملكة مرتين في شهري يناير ومايو، والتقى خلالهما الملك عبدالله، وبحثا تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وفي نوفمبر من العام نفسه، استقبل الملك عبدالله في مقر إقامته بمدينة نيويورك الرئيس بوش، الذي ثمَّن آنذاك مبادرة الملك عبدالله بالدعوة إلى اجتماع حوار بين أتباع الأديان والحضارات والثقافات في مقر منظمة الأمم المتحدة، معتبراً انعقاد الاجتماع في مقر المنظمة تكريماً لدور الملك عبدالله في تعميم ثقافة السلام والتقارب بين أتباع الأديان.

وفي الـ15 من الشهر نفسه؛ شارك الملك في اجتماع قمة مجموعة العشرين الاقتصادية في واشنطن، وكان في استقباله لدى وصوله مقر الاجتماع الرئيس بوش، كما زار الملك الولايات المتحدة في صيف 2010.

أما الرئيس باراك أوباما فزار المملكة في يونيو 2009، واشتملت المباحثات التي أجراها مع الملك عبدالله على أزمة الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها.

رحيل الملك عبدالله في وقت حساس

توفي الملك عبدالله في يناير 2015، و هو الحدث الذي وصفه نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن بالخسارة الكبرى للسعودية، و أضاف: "كنت دائما معجبا بصراحته وتقديره للتاريخ وفخره بجهوده في تحقيق التقدم لبلاده وإيمانه العميق بالعلاقة بين السعودية والولايات المتحدة."

وذكرت مجلة "فورين بوليسى" الأمريكية أن وفاة الملك تأتى فى وقت حساس للمملكة وهى تناضل لمواجهة تأثير انخفاض أسعار النفط محليا، وصعود تنظيم "داعش"، ومجابهة إيران التى يزداد نفوذها فى الشرق الأوسط مع تولى وكلائها أدوارا قوية بشكل متزايد فى العراق ولبنان وسوريا.

النووي الإيراني

تولى الملك سلمان حكم المملكة هذا العام الذي شهد تطورات عدة. ودخلت العلاقات الأمريكية السعودية منعرجا حادا تصوره البعض أنه قد يغير من مجراها في السنوات المقبلة بعد توقيع الاتفاق النووي الإيراني، وهو الأمر الذي رآه عدد من المراقبين أن الرياض ستكون مجبرة مستقبلا على تنويع حلفائها، وفسره المحللون على أنه تقارب أمريكي إيراني على حساب العلاقات السعودية الأمريكية .

وقد اكتفت السعودية بالترحيب ببند في الاتفاق يبقي عقوبة حظر التسلح على طهران لمدة 5 سنوات دون أي إشارة أخرى إلى المضامين الأساسية في الاتفاق والقاضية بتعطيل أي إمكانية لامتلاك إيران للقنبلة الذرية، وجاء تعليق السعودية على الاتفاق في شكل بيان أوضحت فيه أنها تدعم أي اتفاق يمنع طهران من امتلاك قنبلة ذرية، وشددت على الحاجة لعمليات تفتيش صارمة وإمكانية إعادة فرض العقوبات.

نقلت وكالة رويترز عن صحيفة "ديلي ستار" اللبنانية أن الأمير بندر بن سلطان، الرئيس السابق للمخابرات السعودية وسفير المملكة السابق في الولايات المتحدة، اعتبر أن الاتفاق النووي سيتيح لطهران امتلاك قنبلة ذرية وسيجعلها "تعيث فسادا في الشرق الأوسط الذي يعيش بالفعل أجواء كارثية أصبحت إيران فيها لاعبا رئيسيا في زعزعة استقرار المنطقة".