اتفاق فرنسي ألماني على حصص ملزمة لاستقبال اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في مؤتمر صحفي في سويسرا | FABRICE COFFRINI via Getty Images

أعلنت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الخميس 3 سبتمبر/ آيلول 2015 أن ألمانيا وفرنسا اتفقتا على مبدأ تحديد "حصص إلزامية" لاستقبال المهاجرين في دول الاتحاد الاوروبي.

ميركل أشارت خلال مؤتمر صحافي عقدته أثناء زيارة لسويسرا إلى اتفاق البلدين، على وجوب الالتزام بمبادئ أساسية، فمن هم بحاجة إلى حماية يجب أن يحصلوا عليها، وأضافت "إننا بحاجة إلى حصص ملزمة داخل الاتحاد الاوروبي لتقاسم الواجبات، وهذا مبدأ التضامن".

وأضافت "من المؤكد أن القوة الاقتصادية تلعب دورا هنا، وكذلك حجم البلد، لكن بدون فرض حصص، لن يكون بوسعنا تسوية هذه المشكلة".

الرئاسة الفرنسية من جانبها أعلنت في بيان لها، أن فرنسا وألمانيا سترفعان إلى بروكسل اقتراحات مشتركة، لتنظيم استقبال اللاجئين، وتوزيع عادل في أوروبا، فضلاً عن تقريب المعايير من أجل تعزيز نظام اللجوء في أوروبا.

كما أوضحت الرئاسة الفرنسية أن المبادرة الفرنسية الالمانية تهدف أيضا إلى ضمان عودة اللاجئين غير الشرعيين إلى بلادهم الام، وتقديم الدعم والتعاون الضروريين مع بلدانهم ودول العبور.

بيان قصر الاليزيه أكد على ضرورة توفير الحماية للاجئين، خاصة مع تعاقب الكوارث التي تسببت في مقتل آلاف الضحايا منذ مطلع العام الجاري، داعيا الاتحاد الاوروبي للتحرك بشكل حاسم ومنسجم مع قيمه.

كما شدد البيان على أن هؤلاء الرجال والنساء الهاربين مع عائلاتهم من الحرب والاضطهاد، بحاجة الى حماية دولية.

فيما استبعدت ميركل الذين يأتون إلى أوروبا لأسباب اقتصادية، وقالت "لا يمكنهم طلب حماية دائمة وعليهم مغادرة البلاد".

وتقوم المستشارة الألمانية بزيارة رسمية لسويسرا، لبحث مسألة المهاجرين والعلاقات الثنائية وعلاقات سويسرا مع الاتحاد الأوروبي، بعد التصويت العام الماضي على الحد من الهجرة إلى سويسرا.