السعودية لا تستبعد فرضية "السلاح البيولوجي" في محاربتها لفيروس "كورونا"

تم النشر: تم التحديث:
CORONA VIRUS
Getty Images

لم يستبعد مسؤولون بوزارة الصحة السعودية، أن يكون فيروس كورونا الذي ظهر في المملكة منذ 2012 سلاحًا بيولوجيًا.

د. عبد الله عسيري الوكيل المساعد للصحة الوقائية بوزارة الصحة أشار إلى احتمالية أن يكون هذا الفيروس سلاح بيولوجي قائمة، وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقد الخميس 3 سبتمبر/ آيلول 2015 "هذه الاحتمالية مأخوذة بعين الاعتبار، ولكن الفيروس يعتبر محدود جغرافيًا ومعروف مصدره، ولكن أيضاً لا يلغي هذه الاحتمالية".

وبحسب وزارة الصحة فإن حصيلة الوفيات في المملكة ارتفعت إلى 483 شخصا من أصل 1118 مصابا بالفيروس منذ ظهوره للمرة الأولى العام 2012.

وبحسب صحيفة الرياض قال د. علي البراك مدير عام المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها وعضو المجلس العلمي الاستشاري، معقباً على احتمالية أن يكون كورونا سلاح بيولوجي موجه إلى المملكة "في حال ظهور أي تفش للأمراض في أماكن وأوقات مختلفة عن أماكن انتشارها يؤخذ في الاعتبار هذا الاحتمال، ويتم تفنيد هذه الفرضية بتأكيدها أو عدم صحته".

ورغم إشارته إلى أن ما يتم حاليًا من إجراءات ونمط التفشي لفيروس "كورونا" لا يدل استخدامه كسلاح بيولوجي، إلا إنه أشار إلى أن الاحتمال يظل قائمًا.

ولفت إلى أن الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار المرض، تتم بشكل مستمر من خلال توثيق ومراجعة المعلومات العلمية والطبية المتوفرة في كل مرحلة، خلال الثلاث سنوات الماضية أي منذ معرفة المملكة بالمرض.

التصريح أثار ردود أفعال متباينة على تويتر، إذ أعرب البعض عن قلقه من خطورة أن يكون "كورونا" ليس مجرد فيروس، ينقل العدوى، واتهم بعضهم دولًا بعينها بمسؤوليتها على محاربة السعودية بهذا السلاح.

#فيروس_كورونا كما توقعت سلاح بيولوجي استخدم ضد الخليج العربي من قبل ايران حيث بدأ من الاحساء وتوقف بالمدينة!!

— عبدالعزيز الخمعلي(@pastss20101410) مايو 15, 2014

@twasulnews الأمر فيه غموض. إحتمالية أن يكون سلاح بيولوجي هذا يعني رمي ملف كورونا أو جزء منه على وزارات اخرى.

— عبدالحكيم الغنيم (@agounem) سبتمبر 3, 2015