حادث غرق الطفل السوري.. الصورة قاسية وتفاصيلها أقسى

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN CHILD
مأساة الطفل السوري | huffpost arabi

4 آلاف يورو و3 أرواح هي التكلفة الإجمالية لرحلة الموت التي انطلق بها "عبدالله شنو" مع زوجته وطفليه من "بودروم" التركية إلى جزيرة كوس اليونانية.

عبد الله (36 عاماً) هو والد الطفل "إيلان شنو" الذي كان وقع صورته وهو ملقى على شواطئ الجزيرة التركية قاسياً، تلك الصورة التي انتشرت بشكل كبير في مختلف وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية تبين أنها تحمل معها قصة أقسى لأب سوري أجبرته الحرب على الرحيل بحثاً عن الأمان في دولة أوروبية وعلى وجه الخصوص ألمانيا.

قصة هروب "شنو" لا تختلف كثيراً عن قصص غيره من السوريين، عائلة سورية مؤلفة من أب وأم وطفلان أحدهما "إيلان" عمره سنتان، والآخر "غالب" لم يتجاوز الرابعة من عمره وأمهم ريحانة ثلاثون عاماً.

العائلة تفاوضت مع المهرب ليساعدهم للوصول إلى اليونان عبر البحر، وانتهى التفاوض بالاتفاق على تفاصيل الهروب "المضمون" من وجهة نظر المهرب.

syrian child

الصورة التى عبرت عن مأساة شعب كامل

"يا ليتني استطعت نقل أنفاسي لهما كي أبث الروح في جسديهما مرة أخرى" بهذه الكلمات عبّر الوالد لـ "هافينغتون بوست عربي" عما واجهه بعد أن انقلب قارب الصيد الذي لم يتجاوز طوله 5 أمتار ومشاهدته طفليه يغرقان أمام عينيه، وأضاف "أمضينا ساعة كاملة متمسكين بالقارب فقد كان أطفالي لا يزالون على قيد الحياة، ولكن توفي الأول جراء الموج العالي اضطررت إلى تركه لأنقذ ابني الثاني الذي غرق أيضاً والتفت بعدها لأجد أن والدتهما هي الأخرى قد غرقت أيضا".

syrian child

يلعب الكرة فى أمان ولا يعلم ما انتظره من مصير

الحرب والقتل وخسارة الكثير من أفراد عائلته في الحرب التي خاضها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) على مدينة "كوباني" (عين العرب)، هي الأسباب الأساسية وراء خوض "شنو" غمار هذه المغامرة التي انتهت بسرعة، حيث أنقذت عناصر من خفر السواحل التركي "شنو" بعد ثلاث ساعات من انقلاب القارب الذي كان يقل نحو 12 شخصاً.

"الفقر" هي الكلمة التي اختصر بها عبد الله السؤال عن سبب عدم ارتدائه "سترة النجاة" واتخاذ اجراءات الأمان اللازمة، وأضاف "جمع مبلغ التهريب لم يكن سهلاً ولم أستطع تأمين ثمن سترات النجاة".

ونقلت صحيفة ناشونال بوست الكندية عن "تيما كردي" شقيقة عبد الله وتسكن مدينة فانكوفر في كندا "تلقيت اتصالا من عبد الله وكان كل ما قاله هو: ماتت زوجتي وطفلاي".

وأشارت تيما إلى أن "عبد الله وزوجته وطفليه قدموا طلبات لجوء في يونيو حزيران على نفقة خاصة للسلطات الكندية التي رفضت بسبب مشاكل في الطلبات الواردة من تركيا".

وختمت بقولها "كنت أدفع إيجار مسكنهم في تركيا لكن طريقة معاملة السوريين مريعة الأمر الذي أجبرهم على ركوب هذا الزورق".


البداية والنهاية في "كوباني"


معالم الوالد الحزينة كفيلة برواية تفاصيل هذه المأساة التي بدأت من "كوباني" شمال سورية مسقط رأسه، ومنها إلى حي "ركن الدين" بدمشق هرباً من المعارك التي تشهدها المدينة بين مقاتلين أكراد وتنظيم الدولة الإٍسلامية "داعش".

عمل "شنو" هناك في مهنة الحلاقة ولكن بعد تدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية بدمشق هرب إلى اسطنبول التركية، حيث عمل فيها بمجال الخياطة ومن ثم بمجال الأثاث، وبعد ثمانية أشهر انتقل من اسطنبول إلى بودروم التي يعيش أخوته فيها.

syrian child

في ثوب العيد قبل أن تخطفه الأمواج


التشييع


قرر الوالد أن يعود بجنازات ولديه وأمهما إلى كوباني ليدفنهم هناك، حيث أشار "عبدو" عم الطفلين لـ"هافينغتون بوست عربي"، إلى أنه "بعد الانتهاء من الإجراءات الروتينية في "مستشفى بودروم، سننطلق بهم إلى مسقط رأسهم وندفنهم هناك".


تغريدة فرنسية باسم الطفل


وفي تغريدة نشرها رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس باسم "إيلان الكردي" أشار إلى أن الصورة التي أثارت مشاعر العالم لجثة الطفل السوري تعكس "الحاجة الطارئة للتحرك" لوضع حد لمآساة اللاجئين السوريين.

وصرحت وزيرة التعليم الفرنسية نجاة فالو بلقاسم عبر تلفزيون إيتيلي "الأمر لا يحتمل"، وتابعت "في الوقت نفسه ينبغي ألا نشيح بنظرنا عنها والتركيز على وضع المهاجرين".

واعتبرت أن "البعض يتساءل إن كان من المناسب إظهار هذا النوع من الصور، أرى أنه يجب فعل ذلك بالتأكيد، لأنه علينا أن نفتح أعيننا ونطلع على حقيقة هذه الهجرة، هذا البؤس، هذه الأوضاع المريعة التي تدفع بالمهاجرين إلى الطرقات مع أطفالهم معرضين حياتهم للخطر".

هذا وقد وصل عشرات الآلاف من السوريين الفارين من الحرب إلى ساحل بحر إيجه في تركيا هذا الصيف لركوب القوارب في طريقهم إلى اليونان.

وقال الجيش التركي إن فرق البحث والإنقاذ التابعة له أنقذت حياة مئات المهاجرين وسط الأمواج المتلاطمة بين تركيا والجزر اليونانية خلال الشهور القليلة الماضية.

وتقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن قرابة 160 ألف لاجئ ومهاجر وصلوا إلى اليونان بحرا منذ مطلع العام الماضي. وفي يوليو تموز وصل أكثر من 50 ألف شخص معظمهم سوريون إلى اليونان مقارنة بعددهم في عام 2014 كله وهو 43500 شخص.

حول الويب

صور| الموت هربًا.. إمضاء لاجئي سوريا

جزيرة كوس.. حاضنة اللاجئين باختلافاتهم السياسية

لاجئو سوريا.. من موت إلى موت