الفقر لا يمنع الرجال من الاعتناء بـ"التجميل" في الغابون.. شاهد

تم النشر: تم التحديث:

اعتاد يونس أن يقصد شهرياً صالون تجميل للرجال في ليبرفيل. فالشاب الغابوني يحب الاعتناء بنفسه جيداً بعد يوم من العمل.

منذ الافتتاح قبل 3 سنوات، يستقبل صالون "ماسكولان" زبائن مَيْسوري الحال من الطبقة الوسطى الغابونية التي تمثل اليوم 37٪ من السكان. ومن بين هؤلاء باغي الذي انفق ثلاثين يورو للعناية ببشرة وجهه.

والأمر لا يقتصر على الميسورين، بل هو في متناول الجميع. ففي حي ريو الشعبي في العاصمة، كلفة العناية بالأظافر 3 يوروهات، وهي تتم في الشارع، وسط الضجيج والزحمة. وليسلي واحد من بينِ الكثير من الغابونيين الذين يعيشون في أحياء الصفيح، غير أن هذا الواقع لا يمنعهم من التردُّد على صالونات التجميل.