بتهم التخابر مع إيران وحزب الله.. الكويت تحيل 26 متهما للقضاء

تم النشر: تم التحديث:
KUWAIT
الأمن الكويتي يضبط خلية العبدلي | SOCIAL MEDIA

أحالت النيابة العامة في الكويت الثلاثاء 1 سبتمبر/ أيلول 2015، المتهمون في قضية "العبدلي" إلى القضاء، بتهم عديدة منها القيام بأعمال عدائية ضد الدولة، والتخابر مع إيران، وجماعة "حزب الله" اللبناني.

النيابة العامة بعد تحقيقات دامت أسبوعين مع مجموعة من الأشخاص عرفت قضيتها إعلاميا بـ"خلية حزب الله" في الكويت، ووجهت لـ26 متهما جميعهم كويتيون عدا متهم واحد إيراني الجنسية تهم حيازة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات.

وأمرت النيابة العامة بحبس المتهمين جميعا حبسا احتياطيا ومنهم 3 متهمين هاربين تقرر حبسهم غيابيا، وأحالتهم إلى محكمة الجنايات.

ووجهت إلى 24 منهم تهمة ارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي دولة الكويت وتهمة السعي والتخابر مع إيران، ومع جماعة "حزب الله" اللبناني.

إلى جانب تهم القيام بأعمال عدائية ضد دولة الكويت بجلب وتجميع وحيازة وإحراز مفرقعات ومدافع رشاشة وأسلحة نارية وذخائر وأجهزة تنصت بقصد ارتكاب الجرائم.

كما أسندت إلى 22 متهما تهمة تلقي تدريبات على حمل واستخدام المفرقعات والأسلحة والذخائر، لاستخدامها في أعمال عدائية.


نشر مبادئ حزب الله


النيابة الكويتية وجهت أيضا إلى عدد من المتهمين تهمة الانضمام والدعوة إلى الانضمام إلى جماعة حزب الله بهدف نشر مبادئ ترمي إلى هدم النظم الأساسية، والانتقاض بالقوة على النظام الاجتماعي والاقتصادي.

كما وجهت النيابة العامة إلى 11 من هؤلاء المتهمين تهمة حيازة وإحراز أجهزة اتصالات وتنصت لاسلكية بغير ترخيص من الجهة المختصة.

ولم تذكر النيابة في حيثيات قرارها كيف تمت عملية تخابر المتهمين مع إيران وجزب الله.

السلطات الكويتية كانت أعلنت في 13 أغسطس/ آب الماضي، ضبط عدد من المتهمين مع كمية كبيرة من الأسلحة عثر عليها في مزرعة بمنطقة العبدلي بالقرب من الحدود العراقية.

وشملت المضبوطات 19 ألف كيلو ذخيرة و144 كيلو متفجرات و68 سلاحا متنوعا و204 قنابل يدوية إضافة إلى صواعق كهربائية.


الحكم فى قضية مسجد الصادق منتصف سبتمبر


من جهة أخرى حجزت محكمة الجنايات قضية "تفجير المسجد الصادق" للحكم في جلسة 15 من الشهر الجاري بعد أن قدم المحامون مرافعتهم الختامية بجلسة اليوم.

وكانت محكمة الجنايات عقدت أولى جلساتها لمحاكمة المتهمين 4 أغسطس/ آب ومنهم 7 كويتيين و5 سعوديين و3 باكستانيين و13 شخصا من المقيمين في البلاد بصورة غير قانونية إضافة إلى متهم هارب لم تعرف جنسيته بعد.

وتعرض مسجد الإمام الصادق الكائن في منطقة الصوابر بالكويت العاصمة إلى تفجير إرهابي في 26 يونيو/ حزيران الماضي خلال صلاة الجمعة ما أدى الى وفاة 26 شخصا وإصابة 227 بجروح متفاوتة.

حول الويب

الحياة - الكويت: خلية «حزب الله» كانت بانتظار «ساعة الصفر» لبدء ...

دقائق عن شبكات التجسس الإيرانية في دول الخليج العربي - الراصد

إجراءات الحكومة شامخة في خلية العبدلي ولاتهادن إيران أو ... - City Talks

الإرهاب يضرب 3 قارات في "ساعة واحدة"..تفجير في مسجد شيعي بالكويت وفنادق تونسية ومصنع غاز بفرنسا..و"عشرات" القتلى والجرحى