تظاهرات في شرق ألمانيا تأييدا للاجئين بعد أعمال عنف من قبل اليمين المتطرف

تم النشر: تم التحديث:
DRESDEN
المان يتظاهرون دعما للاجئين | ROBERT MICHAEL via Getty Images

بعد أسبوع من الاحتجاجات وأعمال العنف ضد لاجئين في هايدناو بألمانيا، تظاهر عده آلاف السبت 29 أغسطس / آب 2015 تأييداً للاجئين في مدينة درسدن.

جاءت التظاهرات عقب اشتباكات بالأيدي على مدى ليلتين متعاقبتين، بين متشددين يمينيين معادين للمهاجرين والشرطة، خارج مركز لإيواء طالبي اللجوء في ضاحية المدينة الواقعة بشرق ألمانيا.

اوتي بتزولد قالت لوكالة رويترز إنها شاركت في المسيرة لأنه يتعين عليها المشاركة، وأضافت" يجب أن يخرج الناس للمطالبة بالإنسانية.. هذا أمر مروع".

وكانت السلطات الألمانية قد منعت التجمعات العامة من الجمعة إلى الإثنين في هايدناو، بعد صدامات بين الشرطة ومتشددين كانوا يحتجون على فتح مركز للاجئين.

وزارت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، مركز اللاجئين في هايدناو، للتعبير عن رفضها لأعمال العنف ضد الأجانب.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة الألمانية، اعتزامها مضاعفة الأموال المخصصة لمساعدة المدن على مواجهة الأعداد القياسية من اللاجئين.

وتستقبل ألمانيا أكبر عدد من اللاجئين في أوروبا، وتتوقع ألمانيا وحدها أن يزيد عدد طالبي حق اللجوء لأربعة أمثاله هذا العام ليصل إلى 800 ألف شخص.