لعبة قتالية عنيفة تشهد إقبالاً نسائياً في بورما

تم النشر: تم التحديث:

في ناد قديم في انغون - العاصمة الاقتصادية لبورما -، يصطف ملاكمون محترفون إلى جانب عدد من الهواة، في تدريب شاق على رياضة "ليثوي" القتالية العنيفة التي تشهد إقبالاً متزايداً من النساء اللواتي يتحدين القيود الاجتماعية.

قوانين اللعبة هذه تقضي بإخراج الخصم من المباراة بالضربة القاضية، وفي حال لم يحدث ذلك خلال الجولات الـ 5 للمباراة، تعد لاغية.

ولكل من بلاد جنوب شرقي آسيا لعبتها القتالية التقليدية، ولعل أشهرها الملاكمة التايلندية "مواي تاي"، لكن البورميين يؤكدون أن رياضتهم هي الأكثر عنفا مع لكماتها الموجهة بالقبضات العارية من أي قفازات تخفف وقع الضربة، والضربات الرأسية المسموحة.