لماذا يثق الناس ببعضهم؟

تم النشر: تم التحديث:
PEOPLE TRUST WHY RELATIONS
Christopher Furlong via Getty Images

تعد الثقة ضروريةً في كل شيء، في الحب، في التعاملات المالية، وفي كل جانب من جوانب حياتنا اليومية. وقد كشفت دراسة نشرتها مجلة نيوروساينس The Journal of Neuroscience المعنية بعلوم الدماغ والأعصاب، عن الأسباب التي تدفع الناس إلى الثقة ببعضهم البعض.

وخلال الدراسة، تم إخضاع المشاركين للعبة اقتصادية قائمة على الاستثمار، يلعبونها مع صديق مقرب، وشخص غريب أو آلة قمار، لكن الحقيقة أنهم كانوا يلعبونها مع لوغارتمية بسيطة بادلتهم الثقة بنسبة 50% من الوقت.

وصمم الباحثون نموذجاً حاسوبياً يقوم بتوقع قرار كل لاعب في كل جولة من اللعبة بناءاً على تجاربه السابقة فيها.

وأظهرت النتائج أن المشاركين أبدوا تفاعلاً إيجابياً مع الصديق المقرب أكثر من تفاعلهم مع الشخص الغريب أو جهاز لعب القمار.

كما أشارت النتائج إلى أن "نموذج القيمة الاجتماعية" الذي وضعه الباحثون تمكن من توقع قرارات وخيارات استثمار المشاركين بشكل أفضل من النماذج التي بنت توقعاتها على المردود المالي.

كما أن صور الأعصاب أظهرت أن إشارات دماغية معينة في المخطط البطني وقشرة الفص الجبهي الوسطي، توافقت مع إشارات القيمة الاجتماعية عندما اتخذ المشاركون قراراتهم.

ويُعَد المخطط البطني هو الطريق الأساسي في عملية الشعور بالتعزيز، في حين أن قشرة الفص الجبهي الوسطي لها صلة بتمثيل وتصور الحالة الذهنية للآخرين.

وبدراسة هاتين المنطقتين من الدماغ، تم التوصل إلى أدلة إضافية على أن اللاعبين يحصلون على إشارة تعزيز اجتماعي أكثر عندما يرون أن صديقهم يبادلهم مشاعر الثقة مقارنة باللاعبَين الآخرَيْن في اللعبة، وهذا يحدث حتى عندما يدرك المشارك أن كل لاعب قد قام برد المعاملة لهم بالمثل بنسبة 50% من الوقت فقط.

ولكن لأنهم يتلقون إشارة التعزيز هذه، فإنهم يبدون مزيداً من الثقة برفاقهم أكثر من باقي اللاعبين طوال اللعبة.

يقول لوك تشانغ المشارك في كتابة البحث والأستاذ المساعد في علوم الدماغ والنفس بجامعة “دارتموث” إن النتائج "تشير إلى أهمية العلاقات الاجتماعية في عملية اتخاذنا للقرارات في حياتنا اليومية، وبالأخص كيف يمكن لعلاقاتنا تغيير القيمة المنظورة التي نربطها بقرار ما".

ويضيف تشانغ، "هذا اكتشاف هام لأن معظم النماذج الاقتصادية الكلية لعملية اتخاذ القرارات الفردية، مبنية فقط على التعزيز الذي يستند إلى المردود المالي، والتي تؤثر كثيراً على سياسة القرارات. كما أن نتائجنا زودتنا بأداةٍ جديدةٍ لاختبار النماذج الحاسوبية من خلال استعمال بيانات تصوير الدماغ، مما قد يفيدنا في دراسة مفاهيم غير مادية كالثقة والتبادل”.

هذه المادة مترجمة من موضوع نشره موقع Science Daily. للاطلاع على الموضوع الأصلي، اضغط هنا.