الملكة رانيا تحذر من سقوط المنطقة بيد "داعش" وتراهن على دور الشباب

تم النشر: تم التحديث:
QUEEN RANIA
الملكة رانيا | ERIC PIERMONT via Getty Images

قالت ملكة الأردن رانيا العبد الله الأربعاء 26 أغسطس/ آب 2015، إن المسلمين لا "يقومون بما هو كاف" لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، داعية إلى المراهنة على الشبان لتجنب سقوط المنطقة بأيدي الجهاديين.

الملكة رانيا في كلمة ألقتها عبر تجمع رجال الأعمال الفرنسيين في بلدة جوان جوزا إحدى ضواحي باريس قالت إن داعش يواصل نشر "أفكاره"، مضيفة أن المسلمين في العالم لا يقومون بما هو كاف للانتصار في هذه المعركة الإيديولوجية.

محذرة من الفشل في مواجهة الجهاديين ومن تداعياته على مستوى العالم، ومؤكدة "أن الفشل ليس خيارا لأننا إذا فشلنا بوجه الجهاديين وتمكنوا من الفوز فإن المنطقة بكاملها ستسقط".
ووجهت رسالة للرأي العام الأوروبي حول منطقة الشرق الأوسط قائلة إنها "بحاجة أكثر إلى صداقتكم" وخصوصا الشبان اللاجئين.

كما أشارت إلى أن "أكثر من ربع" الشبان في الشرق الأوسط يعانون من البطالة وأنهم بحاجة إلى التعليم والوظائف ولبعض الحظ، ولأن يؤمن أحد بهم".

وتشهد المنطقة العربية أزمات سياسية وصراعات فى العراق وسوريا واليمن، وظهرت فى الآونة الأخيرة مجموعات جهادية مسلحة ومنها تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا.

والملكة رانيا زوجة الملك عبد الله الثاني بن الحسين ملك الأردن، وولدت رانيا الياسين في الكويت لأبوين من أصل فلسطيني، وتزوجت الملك عبدالله الثاني عام 1993 قبل توليه العرش، ولقبت بملكة الأردن بعد تتويجه عام 1999.

حول الويب

الملكة رانيا تدعو المعتدلين إلى بذل المزيد لمواجهة فكر داعش