الشرطة التركية توقف مسلحين أطلقا النار قرب مقر رئيس الوزراء باسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
E
| e

قال مكتب حاكم اسطنبول إنه تم اعتقال مسلحين هاجما الشرطة بالقنابل اليدوية والرصاص عند مدخل قصر دولما بهجة في المدينة الأربعاء 19 أغسطس/ آب 2015 .

مكتب الحاكم أضاف أن المهاجمين ينتميان "لجماعة إرهابية" لم يحددها بالاسم. وقال البيان إنه يعتقد أنهما متورطان في هجوم مسلح على مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم يوم الـ8 من أغسطس/ آب.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن وكالة الأناضول قالت إن المشتبه بهما هم عناصر من "الجبهة الثورية لتحرير الشعب" اليسارية المتطرفة.

الجبهة ذاتها كانت أعلنت مسؤوليتها عن هجوم مشابه على قصر "دولما بهجة" في الأول من يناير/كانون الثاني حيث تم إلقاء قنبلتين على الحراس إلا أنهما لم تنفجرا.

كما كانت الحركة وراء هجوم في وقت سابق من الشهر الحالي على مقر حزب "العدالة والتنمية" في اسطنبول، بحسب الوكالة. وقالت الوكالة إن الشرطة تطارد مشتبها به ثالث.

قصر "دولما بهجة" يعد أحد أعظم قصور الإمبراطورية العثمانية وهو المكان الذي توفي فيه مؤسس جمهورية تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك في 1938، ويعد من أبرز المعالم السياحية في اسطنبول.

وجزء من القصر مفتوح أمام العامة لكن جناحا منه يضم مكاتب رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.

مقتل شاب تركي


قبل ذلك بساعات، قتل شاب تركي يبلغ من العمر 17 عاما خلال مواجهات بين الشرطة ومجموعة تابعة لحزب العمال الكردستاني المحظور.

المواجهات وقعت حين قامت مجموعة قوامها حوالي 20 شخصا بالتظاهر من دون ترخيص في منطقة "أسنلر" في اسطنبول وفتحت النار على الشرطة.

وتأتي هذه الحادثة في سياق تصاعد التوتر في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، حيث تشن أنقرة ما تصفه بـ"الحرب على الإرهاب" ضد حزب العمال الكردستاني.

ويبدو أن الشبان المشاركين في اشتباكات اسطنبول -بحسب وكالة أناضول- هم أعضاء في "حركة الشباب الوطنية الثورية"، الجناح الشبابي في حزب العمال الكردستاني، وكانوا ملثمين ويحملون قنابل مولوتوف ومعدات لصنع قنبلة.

وكالة الأناضول لفتت أيضا إلى أن الشرطة أبطلت مفعول قنبلة لم تنفجر في مكان الحادث. أالقي القبض على 4 Bشخاص، فيما فر الآخرون إلى داخل الأزقة.

وغالبا ما تمتد التوترات في جنوب شرق تركيا إلى اسطنبول، المعقل الرئيسي للجماعات الكردية مثل حزب العمال الكردستاني وكذلك جبهة التحرر الشعبي الثوري الماركسية المحظورة.

العمال الكردستاني يقتل 8 جنود


وفي جنوب شرق البلاد قام مسلحون تابعون للحزب الكردي الأربعاء، بشن هجوم بقنبلة على عربة عسكرية عند سيرها في طريق بالقرب من "ديار بكر".

هيئة أركان الجيش التركي ذكرت، إن المسلحين زرعوا متفجرات على طريق سريع في إقليم "سيرت" بمحافظة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية وقاموا بتفجيرها عند مرور سيارة عسكرية مما أسفر عن وقوع القتلى ظهر الأربعاء.

كما اشتبكت قوات الأمن مع عناصر الحزب بالقرب من منطقة التفجير.

حزب "الشعوب الديمقراطي" الموالي للكُرد قال إن الشرطة اعتقلت 4 من رؤساء البلديات الذين ينتمون للحزب في منطقتين في ديار بكر بسبب بيانات صدرت في الآونة الأخيرة تعلن الحكم الذاتي.

تأهب عالي


وتعيش تركيا حالة تأهب عالية منذ أن بدأت الشهر الماضي "حربا منسقة على الإرهاب" تشمل غارات على مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا وعلى المقاتلين الكُرد شمال العراق.