هجوم يستهدف القوات الكردية بشمال سوريا ويقتل 16 عنصراً

تم النشر: تم التحديث:
TH
| ث

قتل 16 شخصا أغلبهم من المقاتلين الكرد وأصيب زهاء 50، الأربعاء 19 أغسطس/ آب في هجوم انتحاري قرب مقر قوات "الأسايش" الكردية، بمنطقة القامشلي، شمال شرق سوريا، تبناه تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".

وفي بيان نشر على الإنترنت تبنى تنظيم "داعش" الهجوم بصهريج مفخخ لينغمس في مقر القيادة العامة للأسايش.

وكالة الانباء السورية (سانا) أشارت إلى أن الحادث الذي وقع قرب دوار الصناعة في مدينة القامشلي خلف 15 قتيلا و50 جريحا.

مجلس الوزراء السوري دان في بيان بثه التلفزيون السوري "التفجير الإرهابي الجبان"، معتبرا أنه "محاولة يائسة لقتل إرادة الحياة" لدى السوريين.

شهود عيان أفادوا بأن الانفجار كان ضخما جدا، وأن القوات الأمنية الكردية طوقت المنطقة في القامشلي، ذات الغالبية الكردية في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا.

آرين شيخموس، صحفي من مدينة القامشلي أوضح أن الحادث استهدف المنطقة الصناعية، مشيرا إلى أن هناك الكثير من الدمار" تدمرت المباني في شارعين".

e
(الصورة نقلاً عن الإذاعة المحلية "آرتا إف أم" عبر صفحتها على فيسبوك)

الوحدات الكردية تعد من أكثر القوات نجاحا في قتال " داعش" بالأجزاء الشمالية لسوريا. وسبق للتنظيم أن استهدف القامشلي وعدد من المناطق ذات الغالبية الكردية بعمليات انتحارية.

القامشلي، التي بقيت بمنأى نسبيا عن أعمال العنف التي تعصف بالبلاد منذ اكثر من 4 أعوام، تعرضت لتفجيرات مماثلة حيث أدى هجوم نفذه 6 مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية على فندق هدايا في مارس/آذار 2014، إلى مقتل 10 مدنيين.

كذلك قتل شخص وأصيب ثلاثة اخرون بجروح في تفجير انتحاري بحزام ناسف بالقرب من هذا الفندق في يونيو/ حزيران. أيضا، استهدف هجوم آخر مركز وحدات حماية الشعب الكردية والأسايش في اواخر يوليو/ تموز، وأسفر عن إصابة 3 اشخاص على الأقل.

وتتقاسم القوات الكردية وقوات النظام السيطرة على مدينة القامشلي الحدودية مع تركيا والتي يسكنها غالبية من الكرد والسريان بالإضافة الى نازحين سوريين من مناطق اخرى.

الصور الأولية لموقع التفجير الذي حدث أمام مركز #الأسايش في المنطقة الصناعية شرقي مدينة #القامشلي.القامشلي - الأربعاء 19 آب 2015

Posted by arta.fm on Wednesday, August 19, 2015