واشنطن تدين "استخفاف" دمشق بـ"حياة البشر" بعد قصف دوما "الوحشي"

تم النشر: تم التحديث:
SYRIA
بشار يرتكب مذبحة جديدة في دوما | Anadolu Agency via Getty Images

نددت الولايات المتحدة الأمريكية، ومنظمة الأمم المتحدة الاثنين 17 أغسطس / آب 2015، بغارات النظام السوري على مدينة دوما، والتي راح ضحيتها ما يقرب من 100 مدني، في اعتداء يعد من بين الأكثر دموية منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011.

واشنطن دانت "بشدة" الغارات "الوحشية" التي شنها النظام السوري الأحد على بلدة دوما في ريف دمشق، منددة بـ"استخفاف النظام السوري بحياة البشر".

الخارجية الأميركية كررت في بيان لها أن واشنطن "تعمل مع شركائها من أجل انتقال سياسي فعلي يقوم على التفاوض، بمعزل عن الرئيس السوري بشار الاسد".

المتحدث باسم الخارجية جون كيربي قال إن "الهجمات الوحشية لنظام الأسد على مدن سورية أسفرت عن مقتل آلاف الأشخاص ودمرت مدارس ومساجد وأسواقا ومستشفيات".

وأضاف أن "الغارات على الأسواق والهجوم على بنى تحتية طبية تثبت استخفاف النظام بحياة البشر"، وأكد أن الموقف الدبلوماسي لواشنطن منذ 4 أعوام هي أن الأسد لا يتمتع بأي شرعية لقيادة الشعب السوري.


ذهول الأمم المتحدة


ومن جهته أعرب مدير العمليات الانسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين الاثنين، عن "ذهوله" غداة غارات قوات النظام السوري على مدينة دوما، والتى تسببت في مقتل مدنيين.

مدينة دوما الواقعة في الغوطة الشرقية، والتي تعد أبرز معاقل مقاتلي المعارضة في محافظة دمشق، تعرضت لسلسلة غارات جوية شنها الطيران الحربي التابع للنظام السوري الأحد 16 أغسطس /آب 2015، واستهدفت سوقا شعبيا مكتظاً بالسكان، وذلك قبل أيام من الذكرى السنوية الثانية لهجوم بالسلاح الكيميائي، استهدف المنطقة ذاتها في 21 أغسطس/ آب 2013 وأوقع مئات القتلى.

الغارات الجوية تزامنت على دوما الأحد مع وجود مدير العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة في دمشق، في زيارة هي الأولى له منذ توليه منصبه في مايو / أيار خلفا لفاليري آموس.


اعتداء يجب أن يتوقف


أوبراين قال خلال مؤتمر صحافي في دمشق "هالتني أخبار الضربات الجوية أمس على وجه الخصوص" والتي "تسببت في سقوط عشرات القتلى من المدنيين ومئات الجرحى، وأصبت بالذهول، من جراء التجاهل التام لحياة المدنيين في هذا الصراع"، مشددا على أن الاعتداء على المدنيين "غير قانوني وغير مقبول ويجب أن يتوقف.”

وقال مصور للوكالة الفرنسية "إن القصف الجوي الأحد، كان الأسوأ الذي تتعرض له هذه المدينة منذ بدء النزاع عام 2011، وروى كيف أصيب سكان الحي بحالة هستيريا وهم ينقلون الجرحى إلى مستشفى ميداني، وكان عدد كبير منهم ملقى على الأرض لعدم وجود أسرة كافية.

وحمل الائتلاف الوطني لقوة الثورة، والمعارضة السورية، إيران ونظام الأسد المسؤولية الكاملة عن المجازر، كما أشار إلى أن التعامل الباهت لمجلس الأمن والمجتمع الدولي مع هذا الواقع بات عاملا مساعدا في تصعيد المذابح ضد المدنيين


قصف اللاذقية بالصواريخ


إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام رسمية إن مقاتلي المعارضة أطلقوا الاثنين صواريخ تسببت في مقتل 3 أشخاص في مدينة اللاذقية الساحلية في ثاني هجوم صاروخي مميت تشهده المدينة خلال 4 أيام.

وقال التلفزيون الرسمي إن 20 آخرين أصيبوا في الانفجارات بعد أن أطلق المسلحون الصواريخ على المدينة من موقع آخر بمحافظة اللاذقية بشمال سوريا.

ويوم الخميس الماضي تسببت هجمات صاروخية في سقوط قتيلين على الأقل في هجوم غير معتاد على المدينة معقل الرئيس بشار الأسد التي تجنبت إلى حد كبير أحداث العنف التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من 4 سنوات.