ماذا تعرف عن المطبخ المراكشي؟

تم النشر: تم التحديث:
MOROCCAN MEAL
bernjuer via Getty Images

أن تحتل أطباق مراكش قائمة المرتبة الـ 11 ضمن أفضل 25 مدينة في العالم دليلٌ على مذاقها الشهي، وسبباً في أن تزورها اليوم لتعيش متعة الطعام اللذيذ.

وتعد مراكش المدينة العربية الوحيدة التي دخلت أطباقها لائحة مجلة Business Insider، إذ يمتاز المغرب عامةً بتنوّع طبيعي وموروث ثقافي هام يجعل منه قبلةً للسياح، إلى جانب الطبيعة الخلابة والمناخ المعتدل، والأطباق الشهية المتنوعة.

وما أن يتم ذكر مدينة من المدن المغربية، حتى تقفز إلى الأذهان الأطباق التي تشتهر بها وأهمها "الكسكس" وجبة الطعام المشتركة بين جميع المدن المغربية، والتي تعتبر من الطقوس التقليدية التي تتصدّر موائد طعام أهل المغرب كل يوم جمعة مباشرة بعد أداء الصلاة.

حلزون... رأس غنم مبخر!


ما إن تحط الرحال في ساحة جامع الفنا في مراكش، حتى تشدك الأدخنة المتصاعدة من إحدى زواياها، حيث تصطف عربات تضم أصنافاً مختلفةً من الطعام.

ومن أبرز هذه الأصناف، وجبة "الببوش" أو الحلزون المطهو بعناية فائقة، وهناك "البسطيلة المراكشية" التي تحشى بأكباد البط، ووجبة "الباولو" المتكونة من لحم رأس الغنم المبخر.

كما تشتهر مراكش بـ "البقولة" والنقانق التي تسمى "بالمركَز"، إضافة إلى "الشباكية" المراكشية التي تقدم مع الشاي المغربي بالنعناع أو أعشاب أخرى حسب الطلب.


تفوق الرجل على المرأة في الطبخ


لا يمكن للسائح أن يغادر مدينة النخيل دون أن يتذوق "الطنجية المراكشية”، والتي تعتبد الأكلة الأكثر شهرة في المدينة، حيث يتم إعدادها من خلال الطهي في رماد دافئ، يتم بعدها طمر الطنجية بعد أن تخمد النار في إناء فخاري تحت الرماد لمدة 6 ساعات، لتصبح بعدها جاهزة للتقديم.

ويتميز هذا الطبق أنه من ابتكار رجال مراكش الذين دعتهم ظروف العمل في مجال الصناعة التقليدية إلى تكليف أحدهم بالطبخ.

ويتم تقديم "الطنجية المراكشية” مع وضع كمية من اللحم بالقدر الفخاري أو "الطنجية" مع القليل من الزيت وبعض التوابل، إضافةً إلى قطعة من الليمون الحامض دون استعمال أي نوع من الخضار.


براءة اختراع "الطنجية"


ويعود سر تفرّد المراكشيين ببراءة اختراع "الطنجية" دون غيرها من المدن كونها طبقاً يحتاج إلى الكثير من الاهتمام والصبر العناية لأن طبخها يحتاج إلى نصف يوم تقريباً.



marrakesh food tanjiya

وعن ذلك تقول اختصاصية المطبخ المراكشي حنان التماري لـ "هافنينغتون بوست عربي”، إن "المطبخ المراكشي الغني بمختلف الأصناف التي تستهوي عشاق الأطعمة، يتيح مكانةً خاصةً للطنجية ذات النكهة الخاصة، فوحده الرجل المراكشي يبرع بتحضيرها. هذا الطبق لا يطهى بفرن عادي، إذ لا بد من إرساله إلى (الفرناطشي) وهو القائم على بيت النار بالحمامات أو الأفران الشعبية".

احصل على صديق مغربي لتحصل على وجبة شهية!


ويصعب الحصول على وجبات الطعام المغربية الشهية في المطاعم، ولا يفضل تناولها إلا على موائد بيوت المغربيين، حيث لا يتم طهوها إلا في المنزل.

وحول ذلك يقول الشيف مروان غريرات لـ "هافينغتون بوست عربي" ، إن “الرفيسة بالثريد والرفيسة العمياء وغيرها من الوجبات لا يتم تحضيرها إلا في المنزل. فإذا لم تكن مغربياً، يجب عليك مصادقة المغربي للاستمتاع بهذه الوجبات".

وأضاف، "بات العالم الآن يعترف بتميّزنا بمجال الطبخ بعد أن تميزنا بمجال السياحة رغم إمكاناتنا المتواضعة في مجال التسويق الإعلامي. المطبخ هو تراث حضاري وثقافي، وعلينا بذل جهد أكبر للحفاظ عليه وحمايته من الاندثار. تاريخ المطبخ المراكشي هو تاريخ لمراكش وجزء لا يتجزأ منه شأنه شأن نخيلها الشامخ ورياضاتها السياحية الفاخرة ومآثرها العريقة".

حول الويب

المطبخ المغربي أحد أهم أسس انتعاش الحركة السياحية في مدينة مراكش

سياح أجانب وجالية مغربية يفضلون الساحة العالمية عن غيرها من المدن

“غذاء مراكش” يقدم ألذ الأطباق العالمية والمغربية

عن "شهيوات" الحلوى الرمضانية في المغرب

بساطة رمضان لدى الرُحَّل في الجنوب المغربي