الحر يقتل 22 مصرياً بينهم 3 مساجين داخل أحد أقسام الشرطة

تم النشر: تم التحديث:
HEAT IN EGYPT
المصريون يهربون من الموجة الحارة | ASSOCIATED PRESS

لقي 22 مصرياً، بينهم 3 محتجزين بأحد أقسام الشرطة مصرعهم الاثنين 10 أغسطس / أب 2015، بسبب موجة الحر الشديدة التي تعاني منها مصر منذ عدة أيام.

مصادر أمنية قالت – بحسب صحيفة المصري اليوم-أن 3 مساجين لقوا مصرعهم داخل مقر احتجاز قسم أول شبرا الخيمة " شمال القاهرة" بسبب موجة الحر الشديدة، وتكدس المحبوسين بالقسم.

المساجين أصيبوا بإعياء شديد نتيجة موجة الحر، وتم نقلهم لمستشفى النيل أحياء إلا إنهم فارقوا الحياة وتم نقلهم لمشرحة زينهم.

اللواء سعيد شلبي، مدير أمن محافظة القليوبية، أشار إلى عدة إجراءات طارئة سوف تتخذها مديرية الأمن لمواجهة موجة الحر، من بينها تركيب شفطات ومراوح السجون، ومحاولة إعادة توزيع الزنازين ذات الكثافة العالية، إلى سجون أخرى أقل في الكثافة لتحقيق نوع من التوازن.

يشار إلى أن وزارة الداخلية قد توسعت في بناء السجون منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، اذ تم تشيد 5 سجون خلال عامين ليرتفع عدد السجون في مصر إلى 42 سجناً، وصلت نسبه التكدس بداخلها إلى 400% وفق تصريح سابق للواء أبو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية.

من ناحية أخرى أعلنت وزارة الصحة المصرية، وفاة 19 حالة، وإصابة 92 بالإجهاد الحراري، في مختلف محافظات الجمهورية، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، الاثنين فقط.

وكانت موجة الحر قد تسببت حتى الأحد الماضي في مقتل 21 مصريا واصابة 66 اخرين.