الحوثيون يطلقون سراح 3 نساء ويواصلون خطف 6 من قيادات "الإصلاح"

تم النشر: تم التحديث:
YEMEN
تظاهرة لنساء يمنيات ضد الحوثيين | social media

أطلق الحوثيون سراح 3 ناشطات في التجمع اليمني للإصلاح، كان قد اعتقلهن عصر الأحد 9 أغسطس/ آب 2015، إلى جانب 6 قيادات آخرين بالحزب بينهم وزير التعليم اليمني المستقيل.

وهي المرة الأولى التي تعتقل فيها جماعة الحوثي نساء في اليمن وتودعهن سجن الجديري بصنعاء، وهو ما اعتبرته حزب الإصلاح تصعيدا يتزامن مع تشديد الحوثيون إجراءاتهم الأمنية في العاصمة.


رصاص حي على النساء


وقبل إطلاق سراح الناشطات الثلاثة قامت قوات الحوثي بإطلاق الرصاص الحي على تظاهرة نسوية احتشدت أمام مقر الاعتقال بقسم جديري في حي الزراعة بالعاصمة صنعاء، للمطالبة بالإفراج عن المختطفات.

مليشيا الحوثي كانت اختطفت عدداً من القياديات في دائرة المرأة بحزب الإصلاح بأمانة العاصمة، وهن أمة السلاح الحاج، وسميرة الشعور، وفاطمة حربك، من أحد مقرات الحزب بصنعاء.


اختطاف الوزير


كما اختطفت "عبد الرزاق الأشول" وزير التعليم الفني المستقيل عقب سيطرة الحوثي على صنعاء، أثناء خروجه من واقتادوه إلى عمارة الخولانى في شارع الدائري بالعاصمة، وصادروا سيارته وأدواته الشخصية، ومنعوا أقاربه من التواصل به.

واكتملت حملة الحوثيين على أعضاء الإصلاح بخطف 5 من قياداته من مقر الحزب بصنعاء، وهم "محمد العديل، عبد الله السنوبي، محمد القعادي، حميد القعادي، وعلي الحدمة"، بينما لم يتم الافراج عنهم حتى الآن.

وبرر أعضاء في مليشيا الحوثي الحادث بأنه جاء لإفشال اجتماع سري لقيادات الإصلاح، اعتبروه موجها ضدهم.


الإصلاح يدين


من جانبه دان حزب التجمع اليمني للإصلاح اعتقال جماعة الحوثي لأعضائه، معتبرا خطف للنساء سلوكا شاذا ودخيلا على الثقافة اليمنية.

وناشد المنظمات الحقوقية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية والدولية للعمل على سرعة إخلاء سبيلهم.

ويعتقل الحوثيون المئات من عناصر حزب "الإصلاح" وقياداته، إذ بدأوا حملة اعتقالات في أبريل/ نيسان الماضي، عقب إعلان الحزب تأييده لـ"عاصفة الحزم".

واستنكرت الناشطة اليمنية توكل كرمان عملية خطف الحوثي للنساء باليمن على موقع تويتر.

#اليمنميليشيا الحوثي الفاشية تختطف اليوم اربع من أبرز قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح النسائية وهن من اكثر النساء حضو...

‎Posted by Tawakkol Karman on‎ 9 أغسطس، 2015


تقدم فى إب وسيطرة على زنجبار


وعلى صعيد العمليات على الأرض اليمنية، تمكنت القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من استعادة السيطرة على عدد من مديريات مدينة إب (وسط اليمن)، فيما تفرض فرضت حصارا كاملا على مديرية الرضمة (جنوب شرق إب) بعدما سيطرت على جميع المرتفعات الجبلية حولها.

كما سيطرت قوات هادي على مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين في جنوب البلاد، وتمكنت من استعادتها من أيدي الحوثيين.