وفاة زعيم "الجماعة الإسلامية" في السجن بمصر.. وشكوك حول إهماله صحياً

تم النشر: تم التحديث:
ASAMDRBALT
عصام دربالة | Alamy

أعلنت "الجماعة الاسلامية" على موقعها الرسمي وفاة عصام دربالة، رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية، في سجن "العقرب".

وترددت معلومات غير مؤكدة أن إهمال وضع دربالة الصحي ربما ساهم في وفاته.

وحملت الجماعة الإسلامية في بيان لها الأحد 9 أغسطس/ آب 2015 السلطات المصرية المسؤولية في "القتل المتعمد" لدربالة.

وقالت الجماعة إنها "تحمل الجهات السياسية والأمنية المسؤولية الكاملة عن وفاته والتى تعد قتلاً متعمداً بعدما منعت عنه إدارة السجن الدواء والرعاية الصحية على مدار الأشهر الماضية".

وصرح طارق الزمر، رئيس حزب "البناء والتنمية"؛ الذراع السياسي للجماعة الإسلامية، أن "السلطات منعت الدواء عن دربالة منذ أول يوم لاعتقاله مما تسبب في دخوله في غيبوبة، نظراً لمعانته من مرض السكري".

الزمر قال لـ"هافينغتون بوست عربي" إن السلطات “رفضت نقله للمستشفى بعد تدهور صحته الأمر الذي تسبب في وفاته".

ودعا الزمر إلى إجراء تحقيق في وفاة دربالة وغيره من الحالات المشابهة.

وزارة الداخلية المصرية في بيان على صفحتها على فيسبوك أكدت أن دربالة "عانى مساء السبت من إرتفاع بدرجة الحرارة وإنخفاض بضغط الدم وإرتفاع نسبة السكر بالدم، وأثناء نقله للمستشفى لتلقي العلاج حدث نزيف من الأنف وهبوط بالدورة الدموية والتنفسيه أديا إلى وفاته".

دربالة كان قد أعتقل في مايو /آيار 2015 بمحافظة قنا "جنوب القاهرة " أثناء القاء محاضرة عن عن تنظيم "الدولة الإسلامية".

واتهمت السلطات المصرية دربالة بالتحريض على العنف، معتبرة أن "تحركاته الأخيرة" تتنافى مع مبادرة وقف العنف التى انتهجتها جماعته منذ تسعينيات القرن الماضي.

دربالة يعد أحد مؤسسي "الجماعة الإسلامية"، وأحد أهم منظريها، وقد سبق أن أمضى أكثر من 25 سنة في السجون المصرية، ثم أفرج عنه قبيل ثورة 25 يناير.

وشكا بعض المسجونين الاسلاميين أخيرا من سوء المعاملة الصحية في حبسهم خاصة منع الأدوية والعلاج عن المرضى منهم.

ووفاة دربالة ليست الأولى في السجون المصرية مؤخرا، ففي 4 يونيو/ حزيران، توفي نبيل المغربي القيادي السابق في تنظيم الجهاد، والذي يعد أقدم سجين سياسي في مصر إثر تدهور حالته الصحية في السجن.

وفي 13 مايو/ آيار، توفي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين فريد إسماعيل في مستشفى بالقاهرة أثر اصابته بمشاكل في الكبد.