أشهر مذيعة ألمانية تدافع عن عشرات آلاف اللاجئين ببلادها.. وتدعو لإسكات الكارهين

تم النشر: تم التحديث:

في موقف لافت لمحاربة العنصرية ودعم اللاجئين، دعت مقدمة برامج تلفزيونية ألمانية تحظى بشعبية كبيرة، مشاهديها إلى الوقوف في وجه العنصريين الذين يحرضون على العنف ضد القادمين الجدد والكارهين تدفق اللاجئين إلى بلادها الامر الذي أثار جدلاً حول القضية.

وقالت "انجا راسشكه" المذيعة بقناة "ايه آر دي التلفزيونية" ليل الأربعاء 5 أغسطس/ آب 2015 في برنامجها على القناة "هؤلاء الذين يتلفظون بالكراهية يتعين عليهم ان يدركوا ان هذا المجتمع لن يتسامح معها بعد ذلك" في اشارة الى الهجمات عبر الانترنت على سياسة الحكومة الالمانية المتعلقة باللاجئين.

وقد اصطدمت كلمات "راسشكه" والتي حثت فيها الألمان على تحدي منتقدي الموقف الرسمي للدولة والمرحب باللاجئين، بوتر حساس في بلد مازال مطارد بذكريات الاضطهاد النازي وقتل يهود واقليات أخرى في أحدث وقعت القرن الماضي.

كلمات المذيعة الألمانية شهدت أكثر من 20 ألف تعليق على الشبكات الاجتماعية بين تأييد الكثيرين وانتقاد البعض.

وكانت المانيا قد شهدت موجة من الهجمات شملت إحراق على عدد من نزل اللاجئين.

وتتسم ألمانيا بتقليد طويل من الترحيب باللاجئين في جانب منه ردا على الحقبة النازية والتي تتعلق بفرار أكثر من 500 ألف من اليهود وغيرهم ولجوؤهم إلى 80 بلداً بسبب تعرضهم للاضطهاد من قبل النازيين.

ومن المتوقع أن يصل عدد اللاجئين إلى ألمانيا هذا العام حوالي 450 الفا من الفارين من الصراعات والفقر في الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا، مما يعني أجبار السلطات والمنظمات الطوعية على بذل جهد انساني كبير لإطعامهم وايوائهم.

وبعد الحرب العالمية الثانية استقبلت ألمانيا نحو 13 مليون شخص من المشردين واللاجئين الذين فروا إليها من أوروبا الشرقية.
ومنذ عام 1990 عاد حوالي 1.8 مليون الماني بعد هروبهم إلى روسيا وكازاخستان.