تركيا: لا حلا قريبا لمشكلة البطالة السورية

تم النشر: تم التحديث:
E
e

استبعد وزير العمل التركي أن يكون هناك حلا قريبا لمشكلة ملايين السوريين الذين لا يحملون تصريح عمل رسمي في البلاد معتبرا أن الدول الأخرى ينبغي أن تساعد في حل هذه المشكلة.

وتدرك تركيا أن هناك الكثير من اللاجئين يعملون بطريقة غير قانونية، لكن فاروق جليك وزير العمل والضمان الاجتماعي أفاد بأن الحكومة تدرس أفضل السبل للتعامل مع مشكلة العمل غير الرسمي.

في الوقت الراهن يمكن لأولئك الذين يخضعون لحماية مؤقتة العمل داخل مخيمات اللاجئين في تركيا مثل الاطباء والمدرسين.
وأعلن الوزير أن اللاجئين السوريين لن يحصلوا على تصاريح عمل خاصة، موضحا أن مثل هذا البرنامج سيكون ظالما للأتراك الذين يبحثون عن وظيفة.

وقال "لدينا (في تركيا) قوة العمل الخاصة بنا، إننا نحاول تعليم وتدريب العاطلين لدينا حتى يمكنهم أن يجدوا وظائف في تركيا”

وأضاف: "سيكون من الظلم أخذ وظائفهم واعطائها للاجئين" مضيفا أن الدول الاخرى يجب ان تساعد في حل مشكلة اللاجئين اذا استمر الصراع.

تركيا التي تستضيف مليوني لاجئ سوري بتكلفة تزيد عن خمسة مليار دولار لاقت إشادات دولية لاستجابتها الإنسانية للصراع المستمر منذ أربع سنوات على حدودها، لكنها تواجه معدل بطالة مزمن يبلغ 10% واقتصادا متباطئا.

وشكت مرارا من تردد أوروبا في تحمل نصيبها من عبء اللاجئين.