غزة تخبئ دمارها بالألوان والزهور

تم النشر: تم التحديث:
GAZA NEIGHBORHOOD
ASSOCIATED PRESS

في الوقت الذي يعاني فيه الفلسطينيون في قطاع غزة من حصار خانق، نجح سكان حي الزيتون في تحويل المنطقة التي يسكنونها إلى لوحة فنية نابضة بالحياة.

ففي مبادرة أطلق شرارتها الأولى محمد الصعيدي، قام أهالي الحي بطلاء جدران منازلهم وأبوابها وشبابيكها وأرصفتها بالألوان الزاهية، والتي أضفت شكلًا جماليًا على شوارع ومباني الحي.





ويقول الصعيدي البالغ من العمر 58 عاماً، "أردت أن أخلق جواً هادئاً مليئاً بالورود والألوان، في محاولة لرأب المعاناة والآثار النفسية للحصار".

تأتي المبادرة التي شملت 30 منزلًا من منازل حي الزيتون حتى الآن، في وقت لا تزال فيه غزة تتعافى من آثار الحرب التي شهدها القطاع الصيف الماضي والتي امتدت قرابة 50 يوماً.

- هذا الموضوع مترجم من النسخة الأميركية لهافينغتون بوست. يمكنك الاطلاع على النسخة الأصلية عبر هذا الرابط.