داعش ينفذ أول عملية خطف لرهينة أجنبي في مصر

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT OKRANIAN
الرهينة الكرواتي فى قبضة داعش مصر | social media

في حادث هو الأول من نوعه الذي ينفذه جهاديون في مصر، قام تنظيم الدولة الإسلامية بخطف مهندس كرواتي مهددا بقتله، وذلك منذ بدء عمليات داعش مصر قبل عامين بعد اطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز 2013.

وهدد الفرع المصري لداعش الأربعاء 5 أغسطس/ آب 2015 بإعدام كرواتي خطف في القاهرة الشهر الماضي، مؤكدا أنه سينفذ تهديده في غضون 48 ساعة إذا لم تطلق الحكومة المصرية سراح "النساء" المعتقلات.

الحادث يأتي بالتزامن مع قناة السويس


التهديد بإعدام الرهينة الكرواتي يأتي بالتزامن مع تدشين "قناة السويس الجديدة" بمدينة الإسماعيلية الخميس، في حفل يحضره مئات الشخصيات الأجنبية، من بينها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

وفي الفيديو الذي نشره الجهاديون على الانترنت بعنوان "رسالة إلى الحكومة المصرية"، عرّف الشاب الكرواتي عن نفسه وهو يقرأ بالانكليزية ورقة على أنه توميسلاف سالوبك وقد ظهر راكعا أمام مسلح ملثم يحمل في يده سكينا.

سالوبك قال إنه من كرواتيا ويبلغ من العمر 30 عاما، ويعمل في القاهرة بفرع شركة "سي جي جي" الفرنسية، وأن جنود الخلافة الاسلامية بولاية سيناء أسروه يوم الأربعاء 22 يوليو/ تموز 2015.

وأعلن المختطف الكرواتي أن ولاية سيناء تطالب السلطات المصرية مبادلته بجميع النساء المعتقلات في السجون لديها، على أن يتم ذلك في مهلة أقصاها 48 ساعة، وإلا فإن التنظيم سيقوم بقتله.

رد فعل كرواتيا


وفي زغرب، أكدت الحكومة الكرواتية أنها تفعل ما بوسعهما لحل هذه أزمة المواطن الكرواتي "تي. اس" في أسرع وقت ممكن.

الحادث اعتبرته وزيرة الخارجية الكرواتية "فيسنا بوسيتش" أول عملية خطف من هذا النوع تطال مواطنا كرواتيا، وأعلنت على الفور توجهها إلى القاهرة، بعد اتصال بنظيرها المصري سامح شكري.

صحيفة "يوتارني ليست" الكرواتية قالت إن المختطف توميسلاف سالوبك ينحدر من قرية فربوليي في شرق كرواتيا، ويعمل منذ 8 أشهر لدى شركة فرنسية في مصر، ومن قبل كان يعمل لدى نفس الشركة في بولندا.

والرهينة الكرواتي أب لصبي وفتاة وكان من المقرر أن يعود إلى بلده لتمضية بعض الوقت مع أسرته في الصيف.

اما شركة ارديسايز - جي سي سي فأكدت أن الرهينة هو أحد مهندسيها واختطف في طريقه من موقع عمله إلى مطار القاهرة.

أول عملية من نوعها لداعش مصر


والشاب الكرواتي هو أول أجنبي يخطفه الجهاديون في مصر، وفي ديسمبر/ كانون الاول، اعلنت "ولاية سيناء" قتل موظف أميركي لدى شركة "أباتشي" النفطية في أغسطس/ آب الماضي.

وبعد اطاحة الجيش بقيادة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي للرئيس محمد مرسي، شنت السلطات حملة قمعية ضد مناصري الأخير، أسفرت عن مقتل المئات وسجن الآلاف، بينهم نساء وطالبات، وحكم على المئات بالإعدام في محاكمات جماعية اعتبرت الامم المتحدة أنها "غير مسبوقة في التاريخ الحديث".

وردا على ذلك، تكثفت الهجمات الجهادية في مصر مستهدفة بشكل خاص قوات الأمن في سيناء حيث قتل مئات من رجال الجيش والشرطة.

إلى ذلك شنت تلك المجموعة الجهادية هجمات في أماكن أخرى من بينها العاصمة القاهرة.

وفي يوليو/تموز، تبنى تنظيم الدولة الإسلامية هجوما بسيارة مفخخة استهدف القنصلية الإيطالية في وسط القاهرة، في هجوم هو الأول ضد بعثة دبلوماسية في مصر منذ بدأ الجهاديون حملتهم.

الرهينة الكرواتي في تويتر


وعلى موقع التواصل الاجتماعى تويتر نال خطف الرهينة الكرواتي اهتمام بعض المغردين، وربطه بعضهم بحفل افتتاح القناة الجديدة.

وعلق آخر بشكل ساخر على الموضوع بهذه التغريدة

ورأي مغرد آخر أنه لن يتم تنفيذ طلبات داعش.