المغربي شوقي.. من التكفين حياً إلى العالمية

تم النشر: تم التحديث:
AHMED CHAWKI
HuffPost Arabi

نشأ المطرب المغربي أحمد شوقي في أسرة محافظة كانت تحظر عليه سماع الأغاني، ودرس الموسيقى بسرية تامة، حتى انتهى به الأمر بالحصول على جوائز مهمة ونيله شهرة عالمية، آخرها تكريمه في مسقط رأسه بتطوان المغربية خلال فعاليات مهرجان أصوات نسائية في دورته الثامنة.

وبذلك تكون هذه الجائزة ضمن عدد من الجوائز حصدها الفنان على الرغم أن سجله الفني لا يتعدى بضعة أغاني.

لقاؤه بالمنتج العالمي نادر بلخياط كان جسراً قاده نحو العالمية، حيث قدم أغان بمختلف لغات العالم حتى الهندية، ولم يكن طريقه الفني سهلاً كما ظن البعض، وحول ذلك يقول شوقي لـ "هافينغتون بوست عربي" موضحاً، ”نشأت في أسرة محافظة ودرست الموسيقى بسرية تامة، كنت أستمع خلسة إلى محمد عبد الوهاب وكاظم الساهر، وحدها أمي كانت تدعمني، وبعد فوزي بالجائزة الأولى بمهرجان الأغنية العربية بتطوان، لم أتمكن من تأمين ثمن التذكرة للمشاركة ببعض الحفلات أو المهرجانات الأخرى”.



ahmed chawki

إصراره على خوض المجال الفني دفعه للسفر إلى إسبانيا وهناك عمل في مجالات مختلفة نادلاً في مطعم وبنّاءً وغيرها من المهن البسيطة، ليعود بعد ثمان سنوات إلى المغرب حيث التقى بالمنتج المغربي الأصل نادر بلخياط.

وعن ذلك يقول شوقي البالغ من العمر 33 عاماً، "كنت صبوراً وملحاً إلى أن تمكنت من المشاركة بمشروع (بكرا) الذي ضم كبار الفنانين من بينهم كوينسي جونز، وبإمضائي للعقد مع شركة ريدوان كانت انطلاقتي”.

وبيّن المطرب الشاب أن سر تسميته لابنه نادر يرجع لمدى عمق الصداقة التي تربطه بالمنتج العالمي نادر بلخياط الذي آمن بموهبته وأوصله إلى العالمية.

ويقول شوقي عنه، "هو إنسان متواضع لكنه قادر على صناعة النجوم لذا لا أجد ضرراً في أن يكون صاحب الرأي الأخير باختيار الأغاني لأنه يمتلك موهبة تمكنه من معرفة الأغنية الناجحة".


غيرة على المرأة العربية


غيرة شوقي على المرأة العربية كان سبباً في تقديمه أغنية “كاينة” وأغنية “ولا ماكايناش” اللتين حققتا نجاحاً كبيراً، حيث حرص من خلالهما إيصال رسالة يرفض فيها استغلال المرأة العربية والمغربية بشكل خاص بدافع الحب.



ahmed chawki

وعن الضجة التي أثارها تصريحه بخصوص بما يعرف بقضية التنورة أو فتاتي إنزكان، يرد شوقي على منتقديه عبر "هافينغتون بوست عربي”بقوله، "لم أكن أعرف الموضوع جيداً عندما سألتني المذيعة أجبت كأي مواطن مغربي يبدي رأيه بعفوية، أنا أؤمن بالحريات الفردية لكن لرمضان خصوصيته وقد اعتادت النساء ارتداء اللباس التقليدي في هذا الشهر، وما عداه لها حريتها الخاصة المهم ألا ترتدي ملابس مستفزة أو مثيرة في شهر نخصصه للعبادة ومن طبيعي أن أرفض ارتداء الفتاتين لتنورتين قصيرتين في رمضان في منطقة محافظة، المذيعة لم تفهم أن الواقعة حصلت قبل رمضان بأيام. أنا عفوي وتلقائي واعترف أنني تسرعت بالحكم”.

ومن جهة أخرى أشار شوقي خلال حديثه عن رغبته في خوض غمار التمثيل السينمائي، شرط ألا يشغله عن الغناء والأهم من ذلك أنه لن يقبل تمثيل أدوار ساخنة.


قصص حبٍّ كثيرة


وعلى الرغم من كثرة المعجبات في حياة شوقي، فإن زوجته تدرك أن أحداً لا يمكن أن يأخذ مكانتها في قلب الفنان الشاب الذي وصف علاقته مع زوجته بأنها "لا يمكن مقارنتها مع أحد آخر، وخاصة أن لها فضل كبير لما وصلت إليه اليوم أحترم معجباتي وأقدرهن، وكل قصص الحب التي عشتها قبل الزواج وعلى الرغم من كثرتها هي أوهام”.



ahmed chawki


جدتي كفنتني حياً!


من بين أكثر الذكريات حضوراً في ذاكرته، اختار شوقي أن يتحدّث عن موقف أثر فيه بشكل كبير، وعنه يقول "كنت صغيراً جداً عندما أجريت لي عملية لاستئصال اللوزتين وبعد عودتي إلى البيت، حدث معي نزيف حاد ودخلت بغيبوبة، ما جعل جدتي تكفنني ظنا منها أنني مت، غير أن والدتي لم تتقبل الأمر وأعادتني إلى المستشفى لأعود للحياة بعد ساعات، أتخيل لو أن روحي غادرت ساعتها ماكنت الآن بينكم”.