نظرية المؤامرة تحيط بحادث تحطم طائرة عائلة بن لادن في بريطانيا

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI PLANE CRASH
SOCIAL MEDIA

أثار حادث تحطم طائرة أسرة بن لادن في إحدى المطارات البريطانية، والذي أسفر عن مقتل ٣ أفراد من الأسرة إضافة للطيار الأردني، تساؤلات حول طبيعة الحادث، خاصة وأن عملية هبوط الطائرة تمت في أجواء مناخية طبيعية، وأن مدرج المطار كان مجهزًا بنظام حديث للسلامة.

وقتل في الحادث سناء بن لادن، الأخت غير الشقيقة لزعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن، وزوجها زهير هاشم وزوجة والد بن لادن، رجاء هاشم.

موقع "مترو" البريطاني نقل عن سايمن موورز، أحد الطيارين الذين اعتادوا الهبوط في مطار”بلاكبوش” الذي تحطمت الطائرة بقربه، قوله إن الطائرة وهي من طراز "إمبراير فينوم 300" مجهزة بنظام إلكتروني حديث جداً وتبلغ قيمتها 7 ملايين جنيه إسترليني وذلك من شأنه أن يجعل من مهمة قيادة الطيارة مهمة سهلة تماماً.

موررز أبدى استغرابه من الأجواء التي سقطت فيها الطائرة التي كان من المفترض لها أن تهبط في مدرج طويل جدًا، وتساءل عن السبب الذي دفع الطيار لمواصلة عملية الهبوط بزاوية غير دقيقة لا تتناسب مع إجراءات الهبوط على المدرج، ولماذا لم يقم الطيار بالدوران من جديد وإعادة المحاولة.

وكانت الطائرة غادرت ميلان متجهة إلى مطار "بلاكبوش" الواقع عند الحدود بين مقاطعتي هامبشاير وسوراي، حين أخفقت في الهبوط في المدرج لتصطدم بعشرات السيارات المركونة في مزاد قرب مدرج الطائرة.

وفي ذات السياق، نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن شهود عيان قولهم بأن الطائرة كانت تطير على ارتفاعات عالية عند اقترابها من مدرج الهبوط.

وقالت الشرطة البريطانية إنها بدأت تحقيقاً مشتركاً مع فرع التحقيق بالحوادث الجوية (ايه ايه اى بى). فيما أشارت "الهيئة السعودية العامة للنقل المدني" إلى أنها أوفدت فريقاً خاصاً إلى موقع الحادث لمتابعة التحقيقات والتنسيق مع السلطات البريطانية المختصة.

وهذه ليست الحادثة الأولى التي تقع لأفراد من عائلة بن لادن، ففي عام 1967 قتل محمد بن لادن، والد أسامة بن لادن، إثر تحطم طائرته المروحية الخاصة "بيتش كرافت 18". وفي عام 1988، توفي سليم بن لادن، أحد إخوة أسامة بن لادن غير الأشقاء، في حادث طيران آخر في مدينة سانت أنطونيو بولاية تكساس.