حمولة زائدة.. فخامة وسيارة خاصة.. تعرف على السائح العربي "دون معلم"

تم النشر: تم التحديث:
OVERLOADED AT THE AIRPORT
أزمة الحمولة الزائدة فى المطار- صورة أرشيفية | Hindustan Times via Getty Images

يمكنك ببساطة التعرف على السائح العربي في المطار - ذهاباً و إياباً -منذ بداية الرحلة. فمنذ مرحلة تسجيل التذاكر والحقائب وحتى العودة إلى أرض الوطن مرة أخرى، لا بد لك أن تلاحظ 7 فروق بين السائح العربي والأجنبي.


حمولة زائدة!



baggage

السائح الأجنبي: يحمل حقيبة صغيرة بها لابتوب أو تابلت وكتاب، ربما تضع السائحة شالاً بسيطاً تحسباً لاختلاف درجات الحرارة.

السائح العربي: أكثر ما يشغله في شركات الطيران عدد الحقائب والأوزان المسموح بها، خاصة بعد رحلة طويلة من التسوق، وغالباً ما يكسر الحد المسموح به ويبدأ بمفاصلة الموظف حتى لا يضطر لدفع ثمن الوزن الزائد. أما الحقائب المصطحبة بالطائرة فتحمل الكثير من الهدايا والمتعلقات... لماذا؟ ربما يشعر بالاغتراب إذا سافر ولم يصطحب جميع متعلقاته الشخصية!


البحث عن الفخامة

السائح الأجنبي: يبحث عن أرخص أماكن السكن، سواء كان فندقاً أو أي وسيلة توفر له المبيت في غرفة آدمية بسيطة، نظيفة، ومريحة.

السائح العربي: يبحث عن فندق فخم، لا يفضل المساحات الضيقة بالسكن، سواءاً استأجر شقة أم غرفة بفندق. ماهي الخدمات التي سيقدمها الفندق والوجبات والمطاعم وحمامات السباحة وبازرات التسوق القريبة من الفندق؟


السيارة



tourist arabian

السائح الأجنبي: يبحث عن أنسب وسيلة مواصلات، ويفضل التعامل المباشر مع الخدمات دون الاستعانة بمساعدة الفندق. يحمل الخريطة فقط، وبقليل من البحث و التدقيق على جوجل، ستصبح الأمور على ما يرام. يستعين بتاكسي أو يعتمد على المشي على الأقدام للتمتع بمشاهدة الشوارع والأحياء وتصويرها.

السائح العربي: يستأجر سيارة من المطار أو يرتب إجراءاتها قبل السفر من خلال الانترنت.

السفر عبر شركات السياحة

السائح الأجنبي: هناك نوعان من السياح الأجانب؛ الأول هو النوع الذي يعتمد على رحلات شركات السياحة التي تقوم بتقديم برنامج سياحي كامل لأفواجها وبذلك لا تخرج رحلته عن إطار المجموعة. وعادةً ما يكون هذا النوع من السائحين من كبار السن أو العائلات.

أما الشباب أو الـ “couples” والأصدقاء، فيفضلون ترتيب إجراءات السفر من خلال الانترنت ولا يعتمدون على برامج شركات السياحة. يبحثون عن الأوفر والأفضل، فتكون رحلتهم دائماً ثرية بالزيارات والتجوال.

السائح العربي: نوعان أيضاً؛ الأول خبير في السفر والرحلات يعرف جيداً الأماكن الأفضل للزيارة ولا يعتمد على شركات السياحة. وغالباً ما لا يستكشف مزارات جديدة، فيكرر زياراته لنفس الأماكن في كل رحلة. أما النوع الآخر، فيسافر للمرة الأولى، ولا يحب المغامرة ويعتمد على خبرات الأصدقاء.


خريطة التسوق



shopping dubai

السائح الأجنبي: كثيراً ما تراه في الأسواق الشعبية ويشتري القليل جداً من الهدايا البسيطة صغيرة الحجم غير المتكلفة في الشكل وغير المكلفة في الثمن. السفر بالنسبة له وسيلة للتعرف على ثقافات جديدة، ومتعة مختلفة للعين أن ترى مزارات متنوعة.

السائح العربي: الهدف من السياحة في المقام الأول هو التسوق من بلاد جديدة حتى ولو كانت نفس المنتجات موجودة في بلده ولكن بأسعار مختلفة، ستجده دائما في أماكن التسوق المغلقة كالمولات. يبحث عن الماركات العالمية، لذلك يمكنك أن تعود مرة أخرى للسبب رقم 1 لتعرف سبب "الحمولة الزائدة"!

خزانة ملابس متنقلة



shopping

السائح الأجنبي: يكتفي بأقل قطع من الملابس والمتعلقات الشخصية.

السائح العربي: يرغب في الظهور بأفضل مظهر وبذلك يصطحب عدداً كبيراً من قطع الملابس المختلفة والأنيقة باهظة الثمن، خاصةً النساء اللاتي يرغبن في ارتداء ملابس مختلفة كل يوم، بل كل عدة ساعات أحياناً.


الميزانية

السائح الأجنبي: يستطيع التحكم في ميزانية رحلته المحدودة.

السائح العربي: غالباً ما تخرج الميزانية عن نطاق السيطرة.

حول الويب

سلوك السائح والانماط السياحية

السياحة في الدول العربية بين الاختراق والاستثمار - الجزيرة

سياحة و سفر - العربية.نت | الصفحة الرئيسية

ما هي أفضل البلدان العربية التنافسية في سوق سياحة والسفر؟

إسطنبول: من مدينة للسياحة التركية إلى مركز للناشطين العرب

تراجع السياحة في الأردن على خلفية الاضطرابات في المنطقة

مواقع سياحية إسبانية تعيد ذاكرة العصر الإسلامي الذهبي