المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

يثرب يونس Headshot

مجرد أم!

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة: هذه التدوينة مكتوبة بالعامية المصرية

بيقولوا عليّا مجرد أم وربة منزل!
مع إن معايا شهادة جامعية.. مش هنكدّب الحكومة!
واللي زيي يتقال لها "إعلامية".. بس جمهوري اختفى لظروف قهرية.
أيوة أم، وإعلامية من منازلهم، لأني معرفش غير إني أقول كلمة الحق، وأقول للناس الصح بدون فبركة ومبالغة، ولا أطمع في رضا حد على حساب حد، ومخفش من حد، وأقول للغلط مهما كان قوته وسلطته، لأ..

كمان أم اقتصادية.. بفهم في الأمور المالية ومشاكلها، وأعرف أأكّل وأشرب وألبس وكمان في المناسبات أهادي وأبقشش، وأعرف أشيل للزمن قرش وأعرف كمان مع ولادي من أي شيء محرمش.
متستغربش إني أم محنكة.. أعرف أخطط للمستقبل وأتفادى الصعوبات وأتحمل وأجني آخرة تعبي في وقت أنا محدداه.
متنساش إني أم ومتأسسة.. بعرف في الهندسة وإزاي أبني أسرة كويسة من طوبة صبر وطوبة مودة وكام قالب اهتمام وأضيف عليهم كتير حب وحنان.

انا أم ومداوية.. أفهم كمان في الطب.. وأعمل كمان صيدلي وأكتب وصفة علاج ما تخبش وأداوي بأقل تكاليف وأوفر أجرة طبيب.
ولأني أم متعلمة.. أفهم في التعليم وأعرف عيوب مناهجه والمدرس الشاطر من البليد واللي بيدور ع الدروس وواخد العيال سبوبة رزق بالرغم أنها متحرّمة.
وعلشان انا أم لشباب.. عارفة احتياجاتهم وبحاول ألبيها لهم، لا بنكر طاقاتهم، ولا بدوس على أمنياتهم.. وهمّي أحقق لهم أحلامهم.
بكل غرور أنا أم راسية.. ع السياسة وألاعيبها، وبافهم في الساسة وكل قراراتهم لها أثر على بيتي إن كان في السلم ولّا في وقت الإرهاب الغدّار اللي شوية حقيقي وشوية كتير تهويل وافتعال، بعرف أميز بين رجال الدولة والناس الدساسة وأفرزهم..
اللي منهم بينا بيتاجر..
واللي منهم بنفسه علينا بيفاخر..
واللي منهم بايعنا..
واللي مش طايق مطالبنا ودايس على مواجعنا..
واللي سارقنا واللي ناهبنا..
واللي رامينا ولا سائل فينا..
واللي نفسه يهنينا دا بقى عمري ما شوفته ولا سمعت عنه بينا.
ولأني أم يبقى أنا اللي بدافع وأضحي.. بقدم الروح ع الكف فدا ولادي، لا بعايرهم إني بحميهم، ولا بتنطط عليهم إني بدافع عنهم وعن بيتهم.
انا أم موفرة.. بفهم في الكهربا وأوفر في الطاقة لوقت عازة.. وأعرف المشوار يحتاج كام لتر بنزين وكام هيحرق وقت وكام محتاج صبر.

ولازم أكون أم مسيطرة.. في البيت أنا الداخلية.. والأمن لبيتي موفرة وحامية ولادي ومقررة أصون عيلتي من الحرام وأعيّشهم بالحلال، والاحترام.
وليا علاقات خارجية.. باحترم جيراني وبعيش بينهم بسمعة طيبة، لكني لا يوم خليتهم يتحكموا فيّا ولا يوم حاولتْ جارة تتجبر عليا، ولا بمد إيدي لهم، لكني عارفة إنهم بيحتاجوني زي ما أنا بحتاج لهم.
بحاول أكون إنسانة عادلة.. بحقق العدل بين ولادي ولا عمري ظلمت ولا قتلت ولا نهبت وبحاسب ع الكلمة نفسي قبل ما ييجي يوم ويحاسبني عليها ربي.
أم مصرية متدينة..

أهم حاجة يا كرام بافهم في ديني وبحترم باقي الأديان، وعارفة إن الإسلام مش بس نقاب ولا هو تمنّي موت وكره حياة ومسمينه "جهاد"! دا الدين حياة وعبادة وتعامل كمان..
وعارفة إن باقي الأديان حاملين من الله كتاب ولهم عليّا زي أهل ديني حقوق من حفظ عرض ومال وبلاد،
والأهم عدم سلب الحياة.

بلا فخر أنا أم..

أنا محور المجتمع ومرايته العاكسة ليومياته وسلبياته وأزماته، أنا اللي بتربي وتكافح، وأنا اللي بتضحي وتسامح، وأنا اللي بتختار وتنتخب، وأنا اللي بتعاني من القوانين والسياسة، وأنا اللي بيتوجع قلبها ع الشهيد، وتخاف ع الولد والبلد.
وانا اللي بتموت كل ساعة لأجل يتولد لبلدها "يوم، أمل، حلم جديد".

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.