المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أمنية طاهر Headshot

أجمل جسر في أوروبا

تم النشر: تم التحديث:

جسر تشارلز ليس مجرد جسر، بل أجمل جسر في أوروبا، التمشي عبر جسر تشارلز هو نشاط براغ المفضل لدى الجميع عند زيارتها، وهو بالتأكيد واحد من أجمل الأماكن في براغ، مشهد اصطفاف التماثيل والمصابيح جنباً إلى جنب مع أبراج الجسر القوطية على طرفيه يجعل جسر تشارلز نصباً تاريخياً لالتقاط الأنفاس، لا يوجد مكان أفضل منه في براغ للنزهة في المساء.

نظراً لموقع براغ البارز لعب جسر تشارلز دوراً هاماً في تاريخها على مر القرون، كان جسر تشارلز موقعاً سياسياً ودينياً هاماً، علق رؤساء 27 من نبلاء التشيك من برج الجسر الشرقي خلال حرب الثلاثين عاماً، وفي الثورة البروتستانتية ضد هابسبورغ الكاثوليكية، وفي نهاية حرب الثلاثين عاماً توقف السويديون الغازيون على هذا الجسر وفي 1744 هزم البروسيون هنا، وخلال الحرب العالمية الثانية مر النازيون من هنا.

جسر تشارلز (كارل المعظم) هذا الهيكل الرائع هو طريق المشاة الرئيسي الذي يربط بين البلدة القديمة، وقلعة ليسر/ تون فى إحدى أرقى مناطق الجذب في المدينة.

طول جسر تشارلز 516 متراً وعرضه 9.5 متر وارتفاعه 13 متراً ويقف على 15 عموداً، كما أنه جزء مما يسمى الطريق الملكي.

وقد تم بناؤه من قِبَل الإمبراطور الروماني المقدس تشارلز الرابع وبدأ في عام 1357م، لقد وضع حجر الأساس في 9 يوليو/تموز 1357م، الساعة 5:31 صباحاً وليس من قبيل المصادفة، لقد تم اختيار هذا التاريخ بعناية؛ لأنه يجعله مقياساً عددياً مثيراً للاهتمام عندما يكتب في التسلسل الزمني السنة - اليوم - الشهر - الوقت فيجعل من مقياس صعوداً ثم هبوطاً (1 3 5 7 9 7 5 3 1).

ليست هذه فقط الظروف الوحيدة السحرية فيقال إن صفار البيض كانت مختلطة في الهاون لتعزيز بناء الجسر، الذي قام بذلك المهندس المعماري بيتر بارلييه الذى قام بأعمال أخرى ككاتدرائية سانت فيتوس في قلعة براغ.

جسر تشارلز هو واحد من العديد من الآثار التي بنيت خلال عهد تشارلز، ولكن ليس هو الجسر الأول على نهر فلتافا، جسر آخر كان يستخدم هو جسر جوديث ، الذي كان أول جسر حجري فوق النهر وأعطاه الملك اسم جوديث تيمناً بزوجته، بُني في عام 1172م وانهار في الفيضانات في عام 1342م، في عهد الملك فلاديسلاف الثاني، وكان واحداً من أول الجسور الحجرية في أوروبا بنيت بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية.

يشتهر جسر تشارلز بالعديد من تماثيل القديسين التي تزخرف الجسر على طوله، ولكن في الأصل كان جسر تشارلز خالياً من أي زخرفة، باستثناء الصليب الخشبي الذي وضع في مركزه، وفي القرن السابع عشر تم استبدال الصليب بآخر برونزي.

أدت الرغبة الكاثوليكية للزخرفة إلى إضافة التمثال الأول (القديس يوحنا) في 1683م، أصبح التمثال شعبياً ونتيجة لذلك تمت إضافة أكثر من عشرين تمثالاً إضافياً في أوائل القرن الثامن عشر، وتمت إضافة المزيد من التماثيل على مر الزمن تم إنشاء أحدثها في عام 1938م، اليوم صار عدد التماثيل التي تزين الجسر ثلاثين تمثالاً.
تم استبدال العديد من التماثيل الأصلية بنسخ؛ لأن معظم المنحوتات من الحجر الرملي تأثرت بشدة وتضررت من اجتياح الفيضانات المتكررة لنهر فلتافا، يتم عرض النسخ الأصلية الآن في لابيداريوم، وهو متحف في أرض المعارض ببراغ.

وربما كان التمثال الأكثر شعبية هو القديس يوحنا نيبوموك، وهو قديس شهيد تشيكي تم إعدامه في عهد وينسيسلاس الرابع من خلال إلقائه في فلتافا من الجسر.

تم بناء تمثاله بالقرب من موقع وفاته، وكما تقول الأسطورة لمس اللوحة الخاصة به سوف يجلب لك حظاً سعيداً والسفر الآمن وضمان عودتك إلى براغ، بزعم أن النجوم تابعت جثته فى هالة أسفل النهر.

التقليد يقول إنه إذا قمت بفرك اللوحة البرونزية فسوف تعود فى يوم واحد إلى براغ، إن الاعتقاد الواسع النطاق بالأسطورة ملحوظ من خلال المناطق المصقولة من اللوحة من أيدي الزوار التي كانت ترتديه.

واحد من أكثر الأعمال المشهورة على الجسر هو مجموعة النحت من سانت لوتغارد، التي أنشئت في 1710م من قبل ماتياس براون وهو يظهر الراهبة الفلمنكية العمياء لوتغارد.

وعلى مقربة من أبراج جسر المدينة الصغرى توجد التماثيل الرائعة التي أنشأها فرديناند بروكوف في عام 1714م، يظهر ثلاثة من القديسين: القديس يوحنا ماتا، وسانت فيلكس من فالواز، وسانت إيفان.

نجا جسر تشارلز من العديد من الفيضانات، وكان آخرها في أغسطس/آب 2002م عندما شهدت البلاد أسوأ فيضانات في السنوات الـ500 الماضية؛ لذلك يجب ألا تكون فكرة صفار البيض سيئة.

تقع أبراج تشارلز على مدخل جسر تشارلز، وهما برج جسر المدينة القديمة وبرج جسر المدينة الصغير.
جسر تشارلز هو على رأس قائمة كل زائر لبراغ، كما أنه يحظى بشعبية مع وجود الفنانين التشيك والموسيقيين وباعة التذكارات الموجودين على جانبي الجسر على مدار السنة، ومن الجسر لدينا مناظر مذهلة على العديد من أبراج القرون الوسطى في براغ والكنائس والقصور، ومن عليه يمكن النظر إلى البلدة الصغرى التي يسيطر عليها مجمع قلعة براغ، وهي خلابة بشكل خاص.

وهناك وقت كبير من اليوم لتأتي إلى الجسر عند غروب الشمس، عندها يمكن للمرء أن يتمتع بمنظر خلاب للقلعة مضاءة بالكامل مع السماء.

يمكن للزوار من جسر تشارلز الاستمتاع بمناظر خرافية من براغ، وتدفق المساحة الواسعة لنهر فلتافا تحته، وتحيط به على جانبيه المباني الأنيقة وبرج قلعة براغ في مكانته البارزة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.