المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد نور Headshot

وجاءني المخاض

تم النشر: تم التحديث:

وجاءني المخاض

سأفعلُها..

فعل أول:
لا أؤمن بالتغريد خارج السرب، ولا يروقني أن أُغرّد معه، أستمتع كثيراً بقتل السرب ذاته والتغريد لوحدي مع الأثير.

فعل ثانٍ:
كَنتُ حاملاً ذات يوم وجاءني المخاض وأنجبتُ طفلة سمَّيتها: "شيء".

سردة:
خُيّلَ إليَّ ذات سفر أنني أسير في مغارة لا أدري أين مُنتهاها، ولا أريد أن أعرف مُنتهاها، يقيناً مني أن في النهاية يكمن جماد المعرفة، سردت هذه الفكرة لأُم نمر فهزّت رأسها قائلة: "والله يا حمّودي.. صحيح كثير ما أفهم إيش عم تقول، بس انت ما تقول إلا كلام زين حيل".

فعل ثالث:
لفافةُ التبغ التي أُشعلها ما هي إلا شرارة لفافة أُخرى، هذا مقياس لا يحول بيني وبين تنفيذه سوى النوم.

فعل رابع:
معظم الكُتب التي قرأتها كانت تتكلم عن نرجسيةٍ مُتواضعة لدى كاتبها، كما أنا الآن أبداً.

اعتراف:
في هذه الحياة لا أؤمن إلا بثلاثِ حقائق هي: وجود الله، والصُّدف، وأنا، وكل ما سوى ذلك مُزيّف.. هذا ما يؤمن به معظم البشر بمن فيهم المُلحدون.

مقطوعة:
للأمانة فأجمل وأصدق مقطوعة موسيقية سمعتها في حياتي هي أنيني في خلوتي وبكائي على الوسادة.

فعل خامس:
إن ما أُمارسه من مُوبقات وجرائم لم تكن للآن إلا تمهيداً لجريمتي الكُبرى التي سُيبنى لي تمثال على شجاعتي بارتكابها.

فعل سادس:
كلُ ما أكفر به من وطنياتٍ عفنة وقوميات رثّة وشعارات مُزندقة ومِثاليات زائفة، لا تندرج ضمن بند الكفر البواح، الكفر البواح هو أن أُلحد بكل ما لم يُنزل الله به من سلطان يا سلاطين.

نص قرآني:
"وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألّا أكون بدعاء ربي شقيّاً".

حكْي فاضي:
هه.. لا، لستُ أنا مَن يحكي كلاماً فارغاً.

فعل أخير:
لم يحِن وقته بعد.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.