المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

 محمد زيداني Headshot

تطبيقات مثل Testony يمكن أن تخترق بياناتك الخاصة على فيسبوك

تم النشر: تم التحديث:

على شبكة الإنترنت يوجد العديد والعديد من التطبيقات على مختلف المنصات، هذه التطبيقات لإعدادها بحاجة لمستضيف Host، وقاعدة بيانات Database ومركز بيانات Data Centre. إذا كانت مراكز البيانات المستعملة في إعداد التطبيقات غير مؤمَّنة فستكون بالتأكيد خطراً على مستعملها.

ماذا نقصد بخرق البيانات؟

خرق البيانات هو حادث أو نشاط غير مصرح به قصد سرقة جميع البيانات الحساسة، المحمية السرية من طرف شخص، شركة أو منظمة غير مصرح لها بالاطلاع على هذه البيانات.

عند خرق البيانات، يتم جمع أو اختراق بيانات شخصية، مثل: كلمات السر، والأسرار التجارية للشركات، والملكية الفكرية أو أي معلومات أخرى.

تطبيق TestOny

تطبيق Testony تم تطويره لمستخدمي موقع فيسبوك بغرض التسلية فقط، حسب مطوري التطبيق.

عند فتح التطبيق، يطلب منك تسجيل الدخول عبر حسابك بفيسبوك، دخلت عن طريق حسابك فيسبوك ثم أتممت عملية اختيار السؤال وتوقّع الجواب، ثم فحص صفحتك على فيسبوك، ثم النتيجة النهائية. هذه العملية تتطلب مساعدة خوارزمية معقدة لإتمامها.

 
2017-08-07-1502105222-9125929-testony.jpg

أين الخطأ؟

لا تعرف المصدر أو الجهة المسؤولة عن التطبيق وهل هي موثوقة؟
التطبيق طلب الوصول لحسابك على فيسبوك عن طريق تسجيل الدخول.
قمت بمنح التطبيق إذناً للنشر على حائط حسابك.
قمت بمنح التطبيق الحق في إرسال الإشعارات بأي وقت.

هذه هي النقاط التي أغفلتها عند استخدامك التطبيق.

ما الحل؟

توقَّف عن استخدام مثل هذه التطبيقات غير الموثوقة ومجهولة المصدر والتطبيقات التي تنتج محتوىً بغرض الترفيه والتسلية.

إجراءات فورية

للحفاظ على معلوماتك الشخصية، فقط اتبع هذه الخطوات لتأمين حسابك على فيسبوك.

 

الخطوة 1: إخفاء جميع المشاركات المتعلقة بالتطبيق من حائطك الخاص على فيسبوك.

2017-08-07-1502104600-2606968-testony1.jpg

الخطوة 2: تغيير كلمة المرور على الفور.

2017-08-07-1502104661-7220939-testony2.png

الخطوة 3: حذف التطبيق من إعدادات التطبيقات على حساب الخاص.

2017-08-07-1502104733-9642764-testony3.png

2017-08-07-1502104823-5656410-testony4.png

2017-08-07-1502104965-197402-testony5.png

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.