المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حنان فرحات  Headshot

قراءة في مذكرات دجاجة

تم النشر: تم التحديث:

مذكرات دجاجة

للدكتور: إسحق موسى الحسيني- 1943

يصف الدّكتور إسحق في روايته هذه حياة دجاجة كان يطعمها بيده ويراقبها يومياً،.. ولعلّ حياة دجاجته هذه التي كانت على قيد الحياة عام 1943 هي أقرب إلى الحياة البشرية المثالية النادرة الوجود في مشارف عام 2013..

فالدجاجة بعد انتقالها من منزلها القديم إلى كنف الدكتور الراوي، لم تزل تمدح مالكيها القدامى وصديقاتها اللواتي فارقتهن، وتبرر لهم إبعادهم لها عن مجتمعها الصغير، وتأسف على ذلك بالرغم من قلة الطعام الذي كان يقدم لها.. فهي قنوعة، محسنة الظن، ووفية، ذات لسان فصيح وعقل واع وحديث عذب وسرعة بديهة.

وحين ألفت المنزل الجديد، واعتادت على وفرة الطعام، وتنظيم وقت الوجبات، والنظافة الدائمة، استشعرت نعمة الحب التي يشارك الديك بها دجاجاته، ونعمة العدل التي ترسي بينهن مبدأ الإيثار والكرم. فكانت العون لزوجها الديك في عجزه، متفكرة في الخلق وتفاوت القدرات بين الصحة والمرض. ولم يفتها التخطيط لمواجهة المخاطر إذا ما غاب عنهن سَنَدُهُنَّ ووليّ أمرهن، فهنّ وإن كنّ إناثاَ، لهنّ الحق في البقاء والشعور بالأمان.

ثم سعت هذه الدجاجة النجيبة إلى تقويم طبائع أترابها من الدجاجات، لتَوحّد شملهن بعد أن تشتّت. فتحملت نعت الدجاجات لها بصفاتهن وأهوائهن من حسد ونفاق وشره وخيانة وغيرة. وصمدت أمام تكاتفهن لصدها عن تطبيق مبادئها. وكان إذ مات الديك.. فبكين عليه بكاء المفجوعات إلى ما شاء الله، ثم تفرقن عن بعضهن لا يجمعهن إلا سور القن، فجمعت الدجاجة العاقلة أترابها، وتكلمت فيهن موضحة أنهن ضعيفات إذا تفرقن، قويات شديدات إذا اجتمعن، وإنما سلاحهن الباقي هو الإيمان والتكاتف. فانكفأن يواسين بعضهن بفقيدهن ويذكُرنَ محاسن بعضهن.

وعاد الحنان والرفق إلى القن،.. حتى كان يوم نزلت فيه غريبة إلى الديار، ملتجئة خائرة القوى.. تشكو كبر الأسرة وقلة مؤونتها وقسوة طبائعها. فوجدت ما تبحث عنه من الأمان والتفاهم والاستقرار. وقررت العاقلة الاطلاع على ما وصفت الغريبة، فغامرت بمغادرة القن، وبعد سير مضنٍ، رمت ما حملت من الحبّ السمين أمام السياج ورأت من صدق أقوالها ما رأت. ولم تمض أيام، حتى قررت الغريبة العودة إلى مجتمعها الأصلي لتزرع فيه مبادئ العاقلة، وتبلغ رسالتها السمحاء.

وفي صباح يوم دافئ، خرج إلى الوجود خمسة عشر مولوداَ، أصبحوا الشغل الشاغل للعاقلة، فتولّت تربيتهن وتنشئتهن على حب الخير والإيثار والنخوة، وفصلت بينهم في النزاعات والمشاكسات. وكانت لهم الدليل إلى الكدّ والتعب في سبيل كسب الزاد في أوقات الشح والقلّة، فمثّلت لهم الثورة على سور القن والحدود القديمة التي ستؤدي إلى هلاكهم في ظلّ تغيّر الوضع المعيشي.

واشتاقت العاقلة للغريبة، فقررت الخروج للاطمئنان عليها، ومشت على غير هدى، لتواجه عقبات عديدة في طريقها إليها. ومن ذلك أنها واجهت عملاقاَ بشريا قام بملاحقتها فراوغته بذكائها حتى أضاعها أو بلغه من التعب ما أوقفه عن ملاحقتها. وصلت إلى حدود قن صديقتها، فألقت عليها نظرة من بعيد، لتراها تسير وتأكل الحب بين أترابها في جو من المودّة، الأمر الذي كان كفيلاً لإبلاغها أنها نجحت في مهمتها.

وعند عودتها، قصّت على أترابها ما واجهت، فانخرطوا على مدار عدة أيام يروون ما يعرفون عن العمالقة ويتناقشون في أمورهم.. وعجبوا لتقويم البشر أنفسَهم دون قاعدة محددة. فتارة يقدرون أنفسهم بالمال فيقولون فلان يساوي وزنه ذهباً، وتارة بالقوة فيقولون فلان يساوي ثلاثة رجال، وتارة بالجاه وتارة بالرذائل وتارة بالفضائل وتارة بالعقل وتارة بالعلم وتارة بالنسب..! ونسَبت الدجاجات كثرة الموازين لضخامة الجثث البشرية..!

وفي يوم، بعد أن أووا إلى المضاجع مبكرين، بعد أن نعموا بالطعام والشراب اليسير، فُتح الباب وجالت يد العملاق المالك تقبض على أتراب العاقلة وتبعدهن عن الأنظار.. حتى بقيت العاقلة والدجاجات والديكة حديثو العهد فقط في القن. وقد عرف من بقي مصير من رحل، ودبت فيهم رغبة الانتقام.. فعادت مبادئ العاقلة لتسوّغ ما حصل، وتحكّم العقل لا العاطفة، وترفض الظلم، وإن كان في مقابلة الطغيان.

وتوطدت العلاقة بين الأم العاقلة وحديثي العهد، وأصبحوا يخرجون إلى الطبيعة سوياَ، يتنزهون ويتأملون تساوي الزهور وقناعتها بمصيرها دون خصام على بقعة أرض أو حسد على لون أو غيرة من شكل. وبعد العودة من إحدى النزهات، إذ بالقن يمتلئ ضجيجاَ مصدره ساكنون جدد، فتقاسموا المأوى، وقضوا ليلتهم في ضيق.. إلى أن جاء الصباح.

وحين استيقظت القاطنات الجدد، شهدن وداع العاقلة لأبنائها، إذ أرسلتهنّ رسلاَ يحملون مبادئها، كلٌّ منهم إلى بقعة من بقاع الأرض.. وعادت إلى القنّ لتقوّم من جديد طبائع أترابها الجدد، وتمحو ما فيهم من جهل واعتقاد بتوجب معاملة الكبار للصغار بتسلّط وقسوة واستغلال.

كتب في: 22-9-2012

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.