المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حنان فرحات  Headshot

قصة إبريق الزّيت -1-

تم النشر: تم التحديث:

بعد محاولاتٍ عديدة باءت بالفشل، اضطرت الأمّ المنهكة لحمل ابنها إلى فراشه منصاعةً لرغبته في سماع قصّة قبل النّوم.. وبعد أن أعادت على مسمعه قصّة الرّاعي والخراف، وقصّة ليلى والذّئب وغيرها حتّى تعبت، ولكنّه لم يَنَم، بل أطلّ برأسه من تحت الغطاء ثمّ طلب بهدوء قصّة طويلة لا تنتهي!

سكتت الأمّ قليلاً تفكّر بحلّ سحريّ لينام ابنها.. ثمّ فتحت ثغرها وقالت بهدوء:

هل أخبرك قصّة إبريق الزيت؟
نعم
نعم أخبرك، أم نعم لا أخبرك؟
بلى
بلى أخبرك، أم بلى لا أخبرك؟
إحكِ
أحكي قصّة إبريق الزّيت، أو لا أحكي قصّة إبريق الزّيت؟
لم أعد أريد!
لم تعد تريد أن أحكي قصّة إبريق الزّيت، أم تريد أن أحكي قصّة إبريق الزّيت؟

قصّة إبريق الزّيت التي كانت وما زالت لغزاً يحيّرني، أنا التي أتلصّص على الصفحة الأخيرة من كل كتاب، وأبحث عن نبذة عمّا أريد أن أقرأ قبل أن أفتح دفّتي الكتاب.. وكأنّها حلقة مفرغة لا تُعرف بدايتها من نهايتها.
والحلّ إن لم تجد ما تريد قراءته.. هو أن تكتبه!

السيناريو الأوّل:
كان في قديم الزّمان، رجلاً صالحاً كثير الكرم، اسمه العبّاد. وكان، لكثرة كرمه، ينفق ماله على الضّيف، وعلى الفقير المحتاج، وعلى المسافر الحاجّ، وعلى العابرين من السّائلين.. حتى لم يبقَ أحد في الأنحاء إلا وعرفه أو سمع بقصّة من قصص عطائه..
وحدث أن اختلط على النّاس الأمر، فصاروا إذا حدّثوا عن بذله قنطاراً جعلوه اثنين، وإذا سقى قطة كوب ماءٍ جعلوه إناءً.. وهكذا كان، فانتقلت القصص من لسانٍ إلى آخر، وكلّما مرّت بأحدٍ زاد عليها قليلاً حتى يُدرك المستمع قدْرَ العبّاد..
وكان من بين القصص التي تناقلها النّاس حادثة تُفيد بأنّ العبّاد مرّ بجارٍ له وكان الطّقس حارًّا فأحسّ العبّاد بالعطش وطلب منه كأس ماء.. ثمّ غاب يومين وعاد إليه بإبريق زيتٍ شكراً له..
وكان للعبّاد زوجةٌ ثرثارةٌ كثيرة الشّكوى، لا تفعل في يومها أكثر من الجلوس مع جاراتها والتأفّف من سخاء العبّاد.. وفي أحد لقاءاتها مع صويحباتها، وبينما تحدّثن في جديدهنّ، جاءت إحداهنّ على سيرة كوب الماء وإبريق الزيت، فما كان من الزّوجة إلا أن حملت نفسها وتوجّهت إلى زوجها غاضبةً يتطاير الشرر من عينيها ثمّ صاحت به قائلة:
- هل صحيح ما سمعت؟
- وما سمعتِ؟
- قصّة إبريق الزيت!
فأصبحت مضربَ مثلٍ لمن يُحدَّثُ بخبرٍ لا يُعرف له أصلٌ من الصحة..

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.