المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

دانة أبو حمدان Headshot

تخلص من هذه الأشياء قبل عيد ميلادك

تم النشر: تم التحديث:

أيام تفصلني عن بوابة عام آخر من وجودي على هذه الأرض، السماء أحياناً غائمة، أحيانا ماطرة، وأحيانا أخرى تسطع فيها الشمس، كأن تموز يزورنا على غفلة.
وهكذا تماماً كانت الحياة، أيام حب وكأنها أغنية من الزمن الجميل، أيام حزن وكأن الحزن كله يتكثف ويتجمع في قلبي، أيام فرح وكأني لي أجنحة، وأيام انكسار كأني سقطت في قاع البئر.
ميزة هذه الحياة أن لا شيء فيها يدوم، لا غم ولا سرور، لا هم ولا حبور، ولا حتى ذلك الحزن الذي ظننا أن الحياة تنتهي هاهنا عنده.
رغبتنا العميقة أن يدوم الفرح ويبقى الأمل، أن يتلاشى الحزن لحظة ولادته، هذه الرغبة هي سر تعاستنا، فنحن كمن يقف وسط النهر ويريد أن يعكس التيار.
لن تكون الحياة يوماً مثالية، لن تتحقق جميع أحلامك، لن تحتفظ بكل ما ومن أحببت، ولعلك ذات قدر لن تكون على وجه الأرض لتفعل، ومن أجل هذا وقبل أن يطرق العام الجديد أبواب حياتك، وليملأ الرضا قلبك كما قلبي الآن تأكد مما يلي:
• تخلص من القلق: خوفك من المستقبل لن يغيره، توقعك للمصائب قبل وقوعها لن يجعلها أقل وطأة وأخف وجعاً. القلق مثل الكرسي الهزاز، يحركك لكنه يبقيك في مكانك ويضيع عليك اللحظة وهي كل ما تملك.
• تخلص مما يثقل روحك: هذا الحزن، هذه الذكريات الموجعة، الماضي المؤلم، شعورك بالعار، أو النقص، أو الكراهية، سعيك للانتقام، كلها أوتاد تشدك إلى القاع، حرر روحك، قد تكتشف لاحقاً أن لها أجنحة.
• تخلص من مصاصي الدماء: هناك أشخاص يستنزفونك، يمتصون ما فيك حتى آخر قطرة، يستغلونك، يقتاتون على فرحك، على حبك كالطفيليات، أنت لست مجبراً على إبقائهم في حياتك، أي علاقة لا تمنحك القوة والأمل والحب، لا تجعلك شخصاً أفضل هي علاقة سامة.
• تخلص من قوائم المقارنة: العشب ليس أكثر اخضراراً في حديقة جارك، كل له مشاكله وأزماته، لو أدركت كل ما يمر به غيرك لسعدت لحالك، توقف عن المقارنة والتحسر، واعمل ليصبح عشب حديقتك أجمل، أضف بعض الورود.

• تخلص من عقدة رأي الناس: حياتك لك، حياتك أنت، عشها بالطريقة التي ترضيك وتسعدك، ما يظنه الناس بك أمرٌ خاص بهم، رأيهم لا يفندك ولا يصنعك، ودورك في الحياة لا يقتضي أن ترضيهم أو تحقق أحلامهم من خلالك.
• تخلص من مقعد الانتظار: أفضل ما في الحياة لا يحصل عليه من ينتظرون، بل من يعملون، الوقت المناسب هو الآن، ليس عندما تتخرج، ليس عندما تتزوج، ليس أول العام ولا يوم ميلادك، بل الآن، لا تقف بانتظار السفينة، اسبح باتجاهها.
• تخلص من دائرة الراحة والروتين: لا تكن ترساً في عجلة، تخلص من كسلك، جرب أشياء جديدة، تعلم، تقبل المخاطرة المعقولة.
• تخلص من عداوتك: لا تكن عدو نفسك، كن حكماً عادلاً وحكيماً، لا تكن ناقداً فظًّا ولئيماً، لو أنك تُحدث أصدقاءك كما تحدث نفسك لفقدتهم منذ زمن، لا تخسر نفسك فلو استطاعت لرحلت عنك.
• تخلص من بخلك: وليس البخل بالمال وحده، امنح الآخرين وقتك، شارك في عمل اجتماعي، امسح دمعة، ارسم بسمة، العب دوراً في جعل حياة الآخرين أفضل تصبح حياتك أفضل.
• تخلص من أسوارك: يسهل أن نبني حولنا الأسوار، حين يُكسر القلب، حين تُخذل الروح أو يخون الحب، لكن هذه الأسوار تحدُّ من مساحة الحياة فيك، كل شعور رائع يأتي مع خطر فقدانه، غير أن الأسوار مخاطرة أكبر، مخاطرة أن تمر بالحياة دون أن تعيشها، دون أن تعرف نفسك، ودون أن يتحقق دورك كاملاً.

في آخر الأمر هذه الحياة ليست لي ولا هي لك، ما تملكه زائل، وما تمنحه يبقى، وذات عمر حين تشيخ ستندم أكثر على الأشياء التي لم تقم بها، ستشعر بالفقر لأنك لم تمنح بما يكفي، لأنك لم تحب أو لم تمنح الأحبة مساحة أوسع.
هأنا أكبر عاماً، وتكبر معي البهجة، ويزهر قلبي بمن يحب، حضوركم هو الهدية الأجمل، وجودكم الآن حولي هو ربيع العمر، لا يشيخ أبداً قلب ينبض بالحب ويحلم بالحياة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.