المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حسن رشيدي  Headshot

وحضارتنا أيضا تحترق

تم النشر: تم التحديث:

تفاعل الجمهور العربي وبشكل كبير مع الحرائق التي شبت في أرجاء دولة إسرائيل في الأسابيع الفارطة، إلى حد هوسهم بأن الله يقاتل عنهم، ويدافع عن مقدساتهم وقضاياهم التي يتاجر بها البعض، ويساوم بها آخرون.

وصار كل واحد يغرد على هذا المنوال، ويلصق صور الحرائق معززة بنصوص دينية.. وإن دل ذلك على شيء، فإنما يبين مدى القصور الذي أصاب العقل العربي في تعامله مع الأشياء، وكيفية رؤيته وتعامله مع الطبيعي والسياسي والكوني والميتافيزيقي.

وما هي إلا حرائق اندلعت وخمد لهيبها، وجمع رمادها.. إلا أن الحرائق الكبرى التي تمر بها حواضرنا وشعوبنا لم تحرك قلوباً ونفوساً كثيرة، لا تستفيق إلا لردّات الفعل وما تلبث أن تهجع في سباتها العميق.

ها هي حضارة بلاد الرافدين قد قطع رأسها، وتفتت جمعها، وتشتت شملها إلى حد الاحتراب والاقتتال، بدعاوى طائفية تنفث السم بين أبناء الوطن الواحد، وتفرق بين الإنسان وأخيه الإنسان بفتاوى نتنة.

كان العراق يضم أقليات عرقية ودينية ومذهبية لا يجمعهم إلا الوطن، فأتى عليه حين من الدهر وكيد كائد، ففرق جمعهم وأراق دماءهم، بإيعاز من أهل الشقاق والنفاق، وبتغطية دولية استنزفت أرواح أبنائه، وموارده الاقتصادية والحضارية الضاربة جذورها في بدايات التاريخ.

ها هي شام الهوى قد أوغل في تقتيل شعبها القاصي والداني، قد أتوا بجحافل من العلوج والمرتزقة، يتقدمهم كل طاعن في الدين ومعادٍ للإنسانية، مع كل فيلق لواء ورايات وأعلام، ولا من محرك لهذا المستنقع الآسن، ولا من مستنكر لهذا التقتيل الانتقامي والتشريد الجماعي الذي يتعرض له أهل الشام من بضع سنين، اللهم ما تخلل ذلك من وقفات محتشمة لا ترقى إلى الحد المبتغى في عواصم متفرقة.

ها هي صنعاء قد استأسدت فيها الضباع، وغدت تصنع الرعب وتصدّر الموت، بعد أن كان يمنها سعيداً، وإيمانها يمانياً، فلا من مستجير للضعفاء والأيامى والثكالى، وناصر قومها المستضعفين، اللهم أن هبت على فتنتها عاصفة الحزم؛ لتعيد لها السلم والأمان.

ها هي بيروت التي أرسلت من قلبها سلاماً للعالم، وسطرت أروع مشاهد التعايش بين المسلمين والمسيحيين، قد أوغلت فيها الفتنة وعلت أعناقها، حتى غدت تهدد سلامها، وتزلزل أمنها وكيانها.

إن حضارتنا أيضا تحترق، وعواصمنا الأموية والعباسية، وعبق تاريخنا السومري والآشوري يستباح عنوة، وجهاراً في واضحة النهار، فلا من مستنكر على الباغي، ولا من مجابه له، ولا من مستنهض للهمم، ورافعاً لواء العدل والإصلاح بعزم وثبات، ولن يتأتى لنا الخروج من دوامة الاحتراب، وهذه الأوطان التي تنزف أبناءَها وتاريخها، إلا بعودتنا إلى الرشد المُغيب؛ لكي نستعيد عقولنا، ونصحح مساراتنا، وأكبر من ذلك أن نشيد صروح إنسانيتنا التي أشرفت على الهلاك.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.